Français
English
 
التاريخ القديم
لنقل جميعا لا لموسى ابن نصير و امثاله !
من أين أتى ذلك الغباء الذي جعل موسى ابن نصير بطلا يطلق اسمه على المدارس و الشوراع في مدن شمال افريقيا ...هذا الذي كان يسبي جداتنا و هن مراهقات و يختار منهن الحسنوات و يرسلهن للخليفة ليصبحن جاريات... بقلم : حميد زناز بتاريخ : 2017-12-29 11:54:00

محمد بودهان: الأمازيغية والمثقفون المغاربة*
قد لا نحتاج إلى كثير من التحليل والاستدلال لتبيان أن المثقفين المغاربة، باستثناء المنتمين منهم إلى الحركة الأمازيغية، لا يكنّون ودا للأمازيغية. فعندما لا يعادونها بشكل صريح ومكشوف، فهم، في أحسن الأحوال، يتجاهلونها ولا يساندون مطالبها. ... بقلم : محمد بودهان بتاريخ : 2017-08-20 12:52:00

لا تقربوا البربر ما دام عمر حيا : نصيحة عمر بن الخطاب للعرب عن الامازيغ
انه الحديث الشهير للخليفة عمر بن الخطاب عن امازيغ شمال افريقيا. انه حديث داث أهمية ودلالة تاريخية عميقة لا يدرس في مدارس شمال افريقيا. قال عمر بن الخطاب حديثه هدا بعد ان فشلت جنوده في ... ... بقلم : موحى بواوال بتاريخ : 2017-07-31 09:31:00

 
اعادة قرائة تاريخ تمازغا

Une des façons -pour mieux comprendre l’histoire- est de la lire à grande échelle dans le temps et dans le contexte avoisinant. Ici le cas de Tamazgha (Afrique du Nord) en dates clés :

Année : 1134
Evénement : Les troupes almoravides sous le commandement de Tachfin Ben Ali, remportent la bataille de Fraga contre Alphonse Ier d'Aragon et de Navarre.

 
الامازيغوفبية
الامازيغ دوي الداكرة القصيرة


Non aux droits culturels Amazighs, parceque .....
... Lire la suite


Non aux droits culturels Amazighs, parceque .....
... Lire la suite


Non aux droits culturels Amazighs, parceque .....
... Lire la suite

أريد المزيد من ظاهرة الامازيغوفبية بشمال افريقيا

 
 
التاريخ الجديد
الثقافة الموروثة والثقافة المكتسبة
الثقافة الموروثة كلمة ذات مدلول كبير وواسع يحمل معه كل ما نرثه من الماضي القديم بسلبياته وإيجابياته وإنعكاسات هذا الماضي في حياتنا اليومية وترجمتنا للعيش فيها. يحمل معه العادات والتقاليد واللغة والأخلاق والقيم والآداب والعيب والحلال والحرام وحتى الدين لأن الدين هو جزء من ثقافتنا وليس العكس وكذلك المعرفة والإطلاع والإدراك بتاريخنا وفلسفتنا في الحياة... بقلم : محمد شنيب بتاريخ : 2018-04-16 08:02:00

المصري حامد عبد الصمد: لا يمكن للمجتمع العربي الإسلامي ان ينتقل الى مرحلة التنوير ادا لم يصطدم بقوة مع تراثه
نظم في مقر المنظمة المغربية لحقوق الانسان بالرباط ندوة فكرة تحت عنوان "التوير فوبيا" شارك فيه المتقف المصري حامد عبد الصميد من ألمانيا والمفكر الامازيغي احمد عصيد من المغرب والمثقف الامازيغي محمد المسييح من المانيا والخبير في المخطوطات القرآنية. ... بقلم : موحى بواوال بتاريخ : 2018-04-05 21:43:00

ماضي زاهر ومستقبل مجهول وغامض: 24 مارس 1933م، الدلالات والرموز المؤشومة في الذاكرة الجماعية
"التاريخ ذاكرة كل الشعوب، وكل شعب بدون تاريخ فهو شعب بدون ذاكرة"، الباحث والدكتور محمد شفيق. انطلاقا من هذه القولة يمكننا القول بدورنا "شكل الذاكرة الجماعية عاملا أساسيا في الحفاظ على الهوية الحضارية لأي مجتمع، ... بقلم : محمد كمال بتاريخ : 2018-04-03 08:18:00

 

الشخصيات الامازيغية
دارناطينوس : المحارب الامازيغي
في غالب الاحيان , يتجه التاريخ لإبراز معالم و شخصيات أناس لم تكن إنجازاتهم الوحيدة سوى أنهم تقلدوا منصاب عليا و مراتب شريفة على ظهور أشخاص يعتبرون تاريخيا ثانويين و غير ممجدين أصلا رغم عظمتهم في عصورهم الذهبية بين أبناء جلدتهم و حتى عند من تلقدوا مناصب عليا , قد يتناسى التاريخ ذكرهم بل قد ينساهم اصلا ... بقلم : يحيى بودهان بتاريخ : 2018-04-11 07:17:00

محمد مونيب ونهاية أسطورة "الظهير البربري"
كانت حياة الأستاذ محمد مونيب، كما يعرف الجميع، حافلة بجليل الأعمال والمنجزات والعطاءات والنضالات. وسيكون من المجحف الحديث عن هذه الشخصية الفذّة في دقائق معدودة. ولهذا سأكتفي، في هذه الكلمة التأبينية، بالتذكير بأحد منجزاته الذي أصبح يُعرف به كعلم في رأسه نار، كما يقول التعبير العربي، وهو كتابه "الظهير البربري، أكبر أكذوبة سياسية في المغرب المعاصر"، والذي حظيت بشرف كتابة تقديم له. ... بقلم : محمد بودهان بتاريخ : 2018-04-09 14:57:00

جنازة الحسين الملكي و تغير طقوس الدفن بالرباط
طقوس دفن الموتى في المغرب الحالي تخضع لتقاليد لم تنفتح للدراسات الموضوعية التي تجعلها تتعرض للنقد، ويشملها الوعي، والتجديد الذي يشمل الحياة العامة للسكان المعاصرين، ولاشك أن دهشة الموت والخوف والرعب الذي يترتب عنه هي أسباب كون موضوعها يسيطر عليه بعض من يستفيدون منه ويستغلونها لنشر الشعوذة..... بقلم : احمد الدغرني بتاريخ : 2018-04-05 15:04:00

   
   
   
   
   
 

 

 
 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.