Français
English
 
 

امازيغوولد يتوصل برسالة من امازيغ دارفور

اخوتي انا في غاية السعادة بحصولي علي عنوانكم وكم شاقني ان التقي بانسان له صلة بالامازيقية كي اعبر له عن معاناة بني دمه الذين اصبحوا منسيين بطول الفراق ولكن يا اخوتي انها السانحة التي نعبر لكم فيها عن اصولنا وصلتنا بكم . نحن قبائل الزغاوة ننحدر من هوار بن اوريغ جد كل البربر وارفق لكم بعض من كتب عنا تباعا من المراجع باذن الله واتمني ان تتقبلونا في وطننا ( ؤساب ) برحابة صدر حتي نتنفس عبره وننفذ الي فضاءات الحرية.
من خلاله اخوتي هناك الكثير من الموروثات التي تخص الامازيغ ما زلنا نحملها حتي الآن وهناك ما اندثر منها في بيئتنا ونحن بأمس الحاجة للتواصل لتوطيد القربي ووشائج الدم احبتي اختصر وارفق لكم بعض من ما كتبه المؤرخون عن فرعكم بالسودان وتشاد .


بالأمازيغية اسم: توارگ Twereg، وهم: Les Numides du Sud على عهد الرومان، ويُسمون أنفسهم: إموهاغ، وهي نفسها لفظة: إمازيغ، ويُسمّون لغتهم: تاماهاقت، وهي نفسها لفظة: تامازيغت. ومفرد كلمة إِموهاغ هو: أمَهَّاغ (أَمازيغ). و ذكر بن خلدون من هوّارة الملثمين، قبيلة: زغاوة، وهم بنو زگّأو (زغاو) بن هوّار. وقد عدّ النّسّأبون البربر زغّاوة في بطون البربر، وعدّهُم بنُ خلدون في بُطون البربر أيضا، رغم أنّه عدّهم في موضع آخَر في شعوب السّودان، وإلى الآنَ يعدُّهم علماء اللّغة في بطون زنوج التوّبو. قال بنُ خلدون: هذه الطّبقة من صنهاجة هم الملثّمون الموطنون بالقفر وراء الرمال الصحراوية بالجنوب.. وتعددت قبائلهم من گِدالة فلمتونة فمسوفة فوتريكة فتارگة فزغّاوة ثم لَمطة إخوة صنهاجة، كلهم ما بين البحر المحيط بالمغرب إلى غدامس من قبلة طرابلس وبرقة. ومواطن زغّاوة تحاذي بلاد فزان من الجنوب، وتقع اليوم في جنوب ليبيا وشمال تشاد. و ذكر المؤرخ الأفريقي المعاصر J.K. Zerbo في:L?histoire de l?Afrique noire أنّ زغاوة هم مؤسسو مملكة كانم بورنو في جبال تبستي، وحول بحيرة تشاد في (القرن 10م)، وأنّ شعب هذه المملكة كان من الزنوج المستقرين، ثم نزل عليهم الزغاوة من الطّوارق الرّحل في (القرن 9م)، وأخضعوهم. وذكر أنّ الروايات الشعبية المحلّية تقول بِأنّ ملوك الكانم كانوا رجالا حُمْراً ملثمين. كما يُطلق اسم زغّاوة اليوم على فرع من الوادّايا الموطنين في شرقي تشاد، وهؤلاء الودّايا هم خليط من عرب الحسانية من المعقل، وبربر زغّاوة، وزنوج كانم بورنو. ومن جهة أخرى، فإن الزغاوة يشكلون مع الگوران Guran (الدازا رعاة البقر)، والتيدا (رعاة الجمال)، الفروع الثلاثة لشعب التوبو، الذي يرى الكثير من المُختصّينَ، القدماء والحديثون، أنّهم خليط من البربر والزنوج. ويترحل التّوبو اليوم بين واحات فزان الليبية وبحيرة تشاد، ويأوون إلى جبال تبستي. ومن جهة ثالثة، فالزّغّاوة هم السّكان الأصليون لإقليم دارفور السوداني، الذي كان في ما مضى جزءا من مملكة كانم بورنو. وذكر الإدريسي من مدن زغاوة: شاما وتاگوا Tagwa، ويُسمّيها بنُ خلدون وبن سعيد: تاجوة، وذكر أن مع زغاوة فرقة من بربر سدراتا، من لواتة، فقال: وبها قوم رحّآلة يسمون سدراتا، يقال إنهم برابر، وقد تشبهوا بالزغاويين في جميع حالاتهم، وصاروا جنساً من أجناسهم، وإليهم يلجؤون فيما عَنّ لهم من حوائجهم وبيعهم وشرائهم، وذكر كذلك أن تاگوة قبيلة من زغاوة، وأنّ أهالي شاما انتقلوا فيما بعد إلى گَوگَو (گاو). وكانَ من زغّاوة أيضاً عائلاتٌ دخلت جزيرة صقلّيَة بعدَ فتحِها. قالَ الدّكتور إحسان عبّاس-في: العرب في صقلّيَة-: وبين سكان بلرم من أصحاب الأملاك أو الشهود الواردة أسماءهم في الوثائق.. أسماء بربر من هوارة ولواتة وزغاوة وزناتة.


ولكم ودي ودمتم في خدمة بيتكم اعانكم الله مع دوام التواصل وشكرا
اخوكم / محمد شوقار
السودان دارفور


الكاتب: محمد شوقار

بتاريخ : 2011-02-07 09:01:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 785750 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 58jte6um هنا :    
 

 

 

 

   
   
   
   
   
 

 

 

مقالات اخرى





هل كان جدي من جبل إغود؟
بتاريخ : 2017-06-14 00:35:00 ---- بقلم : عبد الله بوشطارت






 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.