Français
English
 
   
   
   
   
   
 

 

 

الى متى سيظل المغرب يدفع تمن عروبته المزعومة؟


انتهت قمة الاتحاد الإفريقي 27 التي احتضنتها عاصمة رواندا كيغالي، دون أن تقرر في طلب المغرب استعادة مقعده داخل الاتحاد الافريقي. فبعد 32 سنة من المقاطعة من جانب واحد قرر المغرب العودة عبر رسالة ملكية إلى القمة سلمها رئيس مجلس النواب المغربي، رشيد الطالبي العلمي، إلى الرئيس التشادي ورئيس الاتحاد الإفريقي، إدريس دبي. ورفضت جل الدول العربية المشاركة وهي موريتانيا وتونس ومصر توقيع ملتمس تقدمت به دولة السينغال ووقعته 28 افريقية من أصل 54 دولة وهي كالتالي: الغابون، البنين، بوركينا فاسو، بوروندي، الرأس الأخضر، جزر القمر، الكونغو، كوت ديفوار، جيبوتي، اريتيريا، غامبيا، غانا، غينيا، غينيا بيساو، غينيا الاستوائية، ليبيريا، ليبيا، إفريقيا الوسطى، الكونغو، ساوطومي، السنغال، السيشل، سيراليون، الصومال، السودان، سوازيلاندا، الطوغو، زامبيا.

الا ان نقطة عودة المغرب لم تدرج في جدول الاعمال ولم تقرا الرسالة الملكية في المؤتمر وحتى البيان الختامي للمؤتمر لم يتضمن أي شئ عن طلب المغرب، بل بالعكس خصص عدة فقرات حول نزاع الصحراء تصب كلها في صالح جبهة "البوليساريو" مثل الحديث عن حقوق الإنسان، وتصفية الاستعمار، واستفتاء تقرير المصير، وقضية الثروات الطبيعية، وضرورة عودة أفراد "مينورسو" الذين طردهم المغرب.

لكن المثير للجدل ان دولتين عربيتين مارستا ضغطا كبيرا لكيلا يدرج طلب المغرب في المؤتمر وهما الجزائر وموريتانيا إضافة الى جنوب إفريقيا.

ويشار ان المغرب انسحب من الاتحاد سنة 1984 لما قام الاتحاد بقبول عضوية ما يسمى بـ "الجمهورية العربية الصحراوية" التي أعلنت جبهة "البوليساريو" عن قيامها من جانب واحد عام 1976، وأصبحت عضوا كامل العضوية داخل منظمة الوحدة الإفريقية عام 1984 بمساعدة نفس الدول العربية.

ومند دلك التاريخ والجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي لم يصدر أي بيان يساند فيه وحدة المغرب الا بعد 34 سنة، اي في السنة الماضية بعد ان ساند المغرب دول الخليج العربي في صراعهم ضد إيران وامريكا وأصدر مجلس التعاون الخليجي بيانا يتحدث عن وحدة المغرب الترابية.

ويشار ان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنجامين نتانياهو زار يوم الخميس 7 يوليوز 2016 قبيل مؤتمر الاتحاد الافريقي العاصمة الاتيوبية اديس ابيبا التي يوجد بها مقر الاتحاد الافريقي وتم استقباله بحفاوة كبيرة في زيارة دامت ارعة أيام مكنته من إعادة العلاقات السياسية والاقتصادية بين إسرائيل وقارة ظلت معادية الى إسرائيل.


وفي المقابل تشن دول عربية حملة من اجل الا يعود المغرب الافريقي جغرافيا الى قارته وهو البلد الدي ضحى بمستقبله السياسي والاقتصادي وبمستقبل شبابه من اجل القضايا العربية. وانخرط في معارك أيديولوجية محضة لم يربح منه أي يدكر بل كلها خسائر اقتصادية سياحيا في الدرجة الأولى وسياسية كقضية الصحراء في الدرجة الأولى التي شعلتها تيارات قومية عروبية ومولتها أنظمة لها نفس الفكر الأيديولوجي.

فالى متى سيظل المغرب يدفع تمن عروبته المزعومة؟

الكاتب: موحى بواوال بتاريخ : 2016-07-20 16:35:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 3074 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق k9ylhejx هنا :    
 

 

 

 

 
في ذكرى ظهير إحداث محاكم القضاء العرفي
تحل اليوم الذكرى السابعة والثمانون على صدور ظهير إحداث محاكم القضاء العرفي في المناطق ذات العوائد "البربرية" أو ما يصطلح عليه عنوة بالظهير البربري، ذلك الظهير الذي تمّ وسمه بغير قليل من النتانة الايديولوجية و التأويل المغرض للوقائع و القرارات السياسية، خدمة لأجندة خسيسة لا تتجاوز الظفر بمكاسب وامتيازات فانية على حساب الوطنية الحقة والضمير الجمعي ووحدة المصير. ... بقلم : لحسن أمقران بتاريخ : 2017-05-17 09:17:00

 

 
تنغير عاصمة اسامر
تعتبر المسيرة التاريخية التي نظمت بتتغير يوم الأحد 30 أبريل 2017 منطلقا سياسيا، يستحق الإنتباه، ويستوجب العناية من المفكرين والمؤرخين، والسياسيين.. لكي لا تتاح الفرصة للجهال والمفسدين ليتكلموا ويكتبوا،... بقلم : احمد الدغرني بتاريخ : 2017-05-11 09:59:00

 

 
وشهد شاهد من أهلها أن الفتوحات الإسلامية كان هدفها سياسي استعماري
وأخيرا وبعد عقود من الزمن يعترف احد دعاة العروبة والإسلام في بلاد الامازيغ السيد عبد الإله بلقزيز للقناة الامريكية سكاي نيوز بالعربية ان الفتوحات الإسلامية لم يكن هدفها نشر الإسلام بل استعمار البلدان وتوسيع رقعة دولة ما بعد الاسلام حيث قال بالحرف : ... بقلم : موحى بواوال بتاريخ : 2017-04-18 08:36:00

 

 
أربعة زعماء سياسيين امازيغ يطيحون بزعيم الاخوان المسلمين بالمغرب
لقد أعاد التاريخ اليوم انتاج سيناريو سنة 1958 لما أراد حزب الاستقلال السيطرة على الحكم في المغرب وتقزيم دور المؤسسة الملكية بدعوى ان المغرب استقل بفضله والعرش رجع بفضله. وجدور الحزب تنبثق من التيار القومي الإسلامي العربي بالسرق الاوسط. وحينها استنجد القصر بالزعيم الامازيغي احرضان ليجيش الامازيغ ضد هيمنة الاستقلال لينتهي المصار بظهير الحريات الدي يسمح بالتعددية الحزبية. ... بقلم : موحى بواوال بتاريخ : 2017-03-16 12:33:00

 

 

جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.