Français
English
 
 

نبوءة "مولييراس" الصادقة بخصوص تعريب المغرب في القرن العشرين


في الجزء الثاني من كتابه "المغرب المجهول"، والذي خصصه "أوغوست مولييراس" Auguste Mouliéras (1855-1931)، لـ"استكشاف جبالة"، والصادر في 1899، يتحدث الكاتب، في نص قصير، عن العملية المتواصلة للتعرّب الذاتي لقبائل جبالة المغربية، مبديا، حول زحف ظاهرة هذا التعريب الطوعي، ملاحظات تنمّ عن بعد النظر لدى الكاتب، وإدراكه الصائب لآليات اشتغال التعريب، وفهمه الثاقب والعميق للظاهرة، وتنبّئه بتطوّرها المستقبلي. وقد تأكد وتحقق بالفعل هذا التنبؤ. وهو ما يضفي عليه طابع التنبّئ العلمي، مما يجعله ذا أهمية يستحق معها ذلك النص، الذي يتضمن ذلك التنبؤ، الاطلاع عليه والوقوف عنده.

لنقٍرأ أولا النص، ثم نعلّق عليه:

«في مستقبل ربما قريب، ستتبنّى، وبشكل لا رجعة فيه، قبائل جبالة المتاخمة للريف، التي تعرّب نصفها منذ مدة، لغة الرسول، وسترفض حتى مجرد الحديث عن أصولها الأمازيغية. وسيثبت لها نسّابون (généalogistes) ماهرون، وبشكل واضح لا يقبل الجدال، بأنها تنحدر من فاتح مشهور من الحجاز أو العراق. ولا شك أن هؤلاء المستعربين الجدد، سيعملون بدورهم على تعريب الريف، وإقناع أبنائه بحقارة لغتهم وعاداتهم وأجدادهم. هذا التعريب يمارس فعله بعمق وبطء كما يفعل النمل الأبيض (C'est un travail de termite)، لكنه يحقق الهدف باستمراريته وسيره إلى الأمام بشكل لا يقاوَم. لنفترض الآن إلحاق المغرب بإحدى القوى الأوروبية. آنذاك سينطلق تعريب جميع الأمازيغ بخطى عملاقة، وستكون الدولة المحتلة هي أول من سيشجّع على هذا التحوّل، كما فعلنا نحن أنفسنا في الجزائر، وفي جهل تام منا لإتنوغرافيا وتاريخ الدول الأمازيغية». (Aguste Mouliéras, “Le Maroc inconnu”, 2ème partie, "Exploration du Djebala", édition 1899, page 306).
ماذا نلاحظ وماذا نستنتج؟

1 ـ وعي الكاتب أن قبائل "جبالة"، وهو ما ينطبق على المغرب كله، هي في الأصل أمازيغية، وليست عربية، لكن جزءا منها تعرّب. ولا زال التعريب، الاختياري وليس الإجباري، يزحف على مزيد من هذه القبائل. فسكان هذه المناطق الشمالية ـ وهو ما يصدق على كل سكان المغرب كما قلت ـ هم إذن أمازيغيون في هويتهم وانتمائهم وحتى عرقهم، مثل جيرانهم الريفيين. كل ما هنالك أنهم هجروا لغتهم الأمازيغية وتحوّلوا إلى متحدثين بالدارجة، كما حصل لجزء هام من المغاربة.

2 ـ سبب هذا التحوّل اللغوي، من الأمازيغية إلى الدارجة، ديني محض، يرجع إلى رغبة الأمازيغيين في استعمال لغة الرسول (صلعم)، وتبنّي، عبر استعمالهم لهذه اللغة، نفس انتمائه العربي، والقطع مع انتمائهم الأمازيغي الأصلي، غير "الرسولي". ولأن هذه اللغة، أي لغة الرسول (صلعم) التي هي العربية الفصحى، ليست مستعملة في التداول اليومي، فقد كان من نتائج ذلك ـ ولو أن "مولييراس" لم يشرح هذه النتيجة ـ أن أبدع الأمازيغ عربية خاصة بهم، وهي الدارجة، اعتقادا منهم، ولاستعمالها معجما عربيا، أنها لغة عربية، أي أنها لغة الرسول (صلعم)، التي كانت رغبتهم في التحدث بها وراء خلقهم للدارجة ونبذهم لأمازيغيتهم، باعتبارها ليست لغة "رسولية". وهذا ما سبق أن شرحناه، وبطريقة الخشيبات لثقيلي الفهم، في مقالات سابقة بينا فيها الانتماء الأمازيغي، الجغرافي والبشري والتركيبي اللسني، للغة الدارجة.

3 ـ إلا أن هذا التحوّل اللغوي، من الأمازيغية إلى الدارجة، لم يكن كافيا ليجعل من المتحدثين بالدارجة عربي الانتماء مثل الرسول (صلعم)، الذي كانت الرغبة في استعمال لغته هي الدافع الديني الأول لتخلي العديد من الأمازيغيين عن أمازيغيتهم وإبداعهم لعربية خاصة بهم، وهي الدارجة. ولهذا سيلجؤون، حتى يكونوا عربي الانتماء مثل الرسول (صلعم)، إلى انتحال النسب العربي الذي سيؤكده «نسّابون ماهرون»، كما كتب "مولييراس"، «يثبتون» لهم بأنهم ينحدرون «من فاتح مشهور من الحجاز أو العراق».

فالرغبة الأولى للأمازيغيين، لأسباب دينية، في استعمال لغة الرسول (صلعم)، وما نتج عن ذلك من ظهور رغبة ثانية لديهم في تبنّي انتمائه العربي، تفسّر ظاهرة التحوّل الجنسي لدى الأمازيغ من جنسهم الأمازيغي الأصلي إلى جنس عربي منتحل ومزوّر. هكذا تشكّلت وانتشرت القناعة أن المغرب يضم، ضمن مجموع سكانه، أمازيغ أصليين وعربا وافدين. مع أن الجميع أمازيغيون، لأن المتحدثين بالدارجة والمنتحلين للنسب العربي، هم جميعا أبناء هذه الأرض الأمازيغية الشمال إفريقية، وليسوا وافدين عليها من خارجها.

4 ـ هؤلاء الأمازيغيون، المتحوّلون من جنسهم الأمازيغي إلى الجنس العربي، «سيعملون بدورهم على تعريب» الأمازيغ الآخرين وإقناعهم «بحقارة لغتهم وعاداتهم وأجدادهم»، كما كتب "مولييراس". وهذا صحيح جدا نلاحظه من خلال مواقف العديد من المغاربة المعرَّبين، أي المتحوّلين جنسيا، الذين يناوئون الأمازيغية بشكل مرَضي، ويحتقرونها متبجحين أنهم ليسوا أمازيغيين. وهي مواقف أمازيغوفوبية لا نجد مثيلا لها عند العرب الحقيقيين ببلدان الخليج، الذين يكنّون كل الاحترام للأمازيغ وللغتهم وثقافتهم. وهو ما يؤكد أن المغاربة المعرَّبين ليسوا عربا حقيقيين، بل فقط متحولين جنسيا، كما أشرت، مما يفسر كراهيتهم لجنسهم الأصلي. هكذا يصبح كل متحوّل جديد من جنسه الأمازيغي إلى الجنس العربي، أداة لتحويل مزيد من الأمازيغيين من جنسهم الأمازيغي إلى الجنس العربي المنتحَل، مع مقدار غير قليل من الكراهية والاحتقار لجنسه الأمازيغي الأصلي. بهذه العملية المحوّلة للجنس، التي شبّهها الكاتب بعملية اشتغال النمل الأبيض، ينتشر التعريب ويتوسع، وتتراجع الأمازيغية ويتناقص المتحدثون بها، ويكثر المناوئون لها والطاعنون فيها.

5 ـ ورغم هذا الانتشار المتنامي والتقدم المتواصل للتعريب، أي لتحوّل الأمازيغ من جنسهم الأمازيغي إلى الجنس العربي، إلا أن هذا التعريب ظل دائما اختياريا وفرديا، ولم يكن مفروضا ويمسّ كل المغرب وكل المغاربة، وكل الدول التي حكمت المغرب قبل 1912. ولهذا فكل الكتّاب والمؤرخين، الذين تحدثوا عن المغرب، كانوا يعتبرونه جزءا من بلاد البربر أو بلاد أفريقية، ولم يستعملوا أبدا عبارة المغرب العربي أو الدولة العربية للمغرب كوصف لهذا البلد.

لكن مع الاستعمار "الحمائي" الفرنسي للمغرب في 1912، سيصبح التعريب إجباريا وجماعيا ومتسارعا، بعد أن كان اختياريا وفرديا وبطيئا. وهنا نلمس عبقرية "مولييراس"، ونكتشف فهمه الصائب والعبقري لظاهرة التعريب. وهذا الفهم الفذّ هو الذي دفعني إلى كتابة هذا التعليق على نصه وملاحظاته. فهو يربط، عكس ما هو شائع عند التعريبيين، تسارع وتيرة التعريب ونجاحه ببلدان شمال إفريقيا بالاحتلال الأجنبي لهذه البلدان. فـ"مولييراس"، كما رأينا في النص، يعترف أن التعريب، كتحول للأمازيغيين من جنسهم الأمازيغي إلى الجنس العربي، كان شائعا بشمال إفريقيا لأسباب دينية منذ اعتناقهم للإسلام. وإذا كان انتشاره يعرف تقدما لا يمكن إيقافه، إلا أن هذا التقدم كان بطيئا، شبّهه الكاتب بنشاط النمل الأبيض، للدلالة على المثابرة والبطء. لكن مع الاحتلال الفرنسي تسارعت وتيرة التعريب بشكل غير مسبوق، وانطلق «تعريب جميع الأمازيغ بخطى عملاقة». ويشرح ذلك "مولييراس" بقوله: لأن «الدولة المحتلة هي أول من سيشجع على هذا التحوّل، كما فعلنا نحن أنفسنا في الجزائر، وفي جهل تام منا لإتنوغرافيا وتاريخ الدول الأمازيغية».

لماذا شجّعت فرنسا التعريب؟ ولماذا تسارع هذا الأخير بالجزائر، وبالمغرب بعد احتلاله كما تنبّأ بذلك "مولييراس"؟ لأن فرنسا، كدولة محتلة، لم تترك التعريب، أي التحول الجنسي للأمازيغيين إلى الجنس العربي، اختياريا وفرديا، تبعا لإغراءاته الدينية والسياسية والاجتماعية، كما كان الأمر دائما منذ انتشار الإسلام بشمال إفريقيا الأمازيغية، بل تدخلت لتجعل منه مشروعا وطنيا وجماعيا، يهم الجميع وليس البعض فقط، وإجباريا لا مكان فيه للاختيار الحر. هذا الطابع الوطني الجماعي والإجباري الذي أضفته فرنسا على التعريب، يتجلى في تعريبها للدولة التي استعمرتها مثل الجزائر، أو "حمتها" مثل المغرب. وماذا يعني تعريب الدولة؟ يعني تعريب أركانها الثلاثة التي هي الأرض والشعب والحكم السياسي (السلطة). وبما أن تعريب الدولة يعني تحويلها إلى دولة عربية، فقد حوّل هذا التعريب، بالتالي، أرضها إلى أرض عربية، وشعبها إلى شعب عربي، وحكمها إلى حكم عربي. والنتيجة أن من يعيش في كنف هذه الدولة، فهو محسوب من المنتمين إلى الشعب العربي لهذه الدولة العربية، شاء أم أبى. ومع تعريب الدولة، وما نتج عن ذلك من تعريب للأرض والشعب والحكم، يكون التعريب قد تقدم حقا بخطى عملاقة، كما لاحظ "مولييراس"، بل يكون قد بلغ غايته ومنتهاه، اللذيْن هما تعريب كل شيء. هذا التعريب لكل شيء هو ما سترثه دولة الاستقلال بالمغرب عن دولة الاحتلال. وهذا يبيّن، كما يشير إلى ذلك "مولييراس" من خلال ربطه لتسارع التعريب بالاحتلال الفرنسي، وكما شرحت ذلك في مقالات سابقة (انظر موضوع: "التعريب نجح بالفرنسية قبل العربية"، على رابط هسبريس: http://www.hespress.com/writers/279735.htm )، حيث وضّحت أن التعريب، في شكله الدولتي الوطني والجماعي والإجباري، سياسة فرنسية استعمارية، تواصل دولة الاستقلال نهجها وممارستها لأنها البنت الشرعية لدولة الحماية الفرنسية.

6 ـ أما الشيء الوحيد الذي لا اتفق فيه مع "مولييراس"، فهو إرجاعه تشجيع الاستعمار للتعريب إلى «جهل تام [ ] لإتنوغرافيا وتاريخ الدول الأمازيغية». وهذا غير صحيح، بل العكس هو الصواب: ففرنسا كانت على علم تام بتاريخ وجغرافية ولغات وهوية الشعوب المغاربية. بل لقد وظّفت في احتلالها لهذه البلدان ما تجمّع لديها من معلومات ومعطيات استكشافية واستخباراتية حول هذه البلدان. وكتاب "مولييراس" نفسه، "المغرب المجهول"، والذي كتبه على شكل تقارير استخباراتية موجّهة إلى السلطات الفرنسية لتعتمد عليه في احتلالها للمغرب، كان، بلا شك، أحد المصادر التي اعتمدت عليها فرنسا في غزوها للمغرب. فرنسا كانت، إذن، على علم ويقين أن هذه البلدان ليست عربية، ولم يسبق لها أن كانت كذلك. فلماذا قامت بتعريبها، وتغيير جنسها الجماعي الأمازيغي إلى الجنس العربي؟ لأن فرنسا، بناء على ما توفر لديها من معطيات، اقتنعت أن العروبة أضمن من الأمازيغية لمصالحها الاستعمارية على المدى القريب، ولمصالحها الوطنية على المدى البعيد. ولهذا ساندت النخبة المغربية المتحوّلة جنسيا، أي التي كان قد سبق لها أن تنكّرت لجنسها الأمازيغي وتبنّت الجنس العربي، وأنشأت لها دولة عربية جديدة بالمغرب، ستسلّمها لها عند مغادرتها لهذا المغرب في 1956، والتي ستواصل السياسة التعريبية لفرنسا الاستعمارية. وقد أكدت الأحداث أن فرنسا كانت على صواب في تعريبها للمغرب مراعاة لمصالحها، ذلك أن النخبة العروبية التي تسلمت من فرنسا الدولة العربية التي أنشأتها في 1912، هي التي لا تزال تحمي، وبعد ستين سنة من خروج فرنسا من أرض المغرب (نحن في أواخر 2016)، مصالح فرنسا الاقتصادية والثقافية واللغوية. ولا أدلّ على ذلك أن اللغة الفرنسية، ورغم ما عرفته من تراجع في إشعاعها العالمي ونقص في إنتاجها العلمي والمعرفي، لا تزال هي المهيمنة بالمغرب، وهي لغته الرسمية الحقيقية.


الكاتب: محمد بودهان

بتاريخ : 2016-12-23 22:39:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 12511 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
سامي بقلم :
المغرب سيبقى جميلا تحت عنوان :
Kuwait البلد :
 
الجبالا والريافا والصحراوا والشلوح والعامة هي كلها بهارات والوان تضفي نكهه لا اجمل منها لهذا الاقليم الجميل

بقي نقطة لم تشرح في مقالات الموقع وهي عن معنى العروبة الذي يتداولة العامة كسلالة والواقع انها ثقافة والدليل استعراب اسماعيل جد محمد ‎ﷺ‎‬ على يد قبيلة جرهم التي تعلم منها العربية وسميو بالمستعربة ولو كانت بالسلالة لكان اقرب اليه اليهود كما كشفت واكدت تحليلات YDNA لسلالة اسباط الكوهين من اليهود مثلا .

كل بلاد الدنيا مختلطة الاعراق فذلك شئ لا نختارة لكن بامكاننا اختيار ثقافتنا اضف لذلك ان سكان جنوب المتوسط يتشاركون بسماتهم الظاهرية لذا يراهم الغرب شعب واحد كما نرى نحن الغرب .

بالنهاية الامازيغية ثقافة جميلة لا اخفي افتتاني بها لكن من الظلم اظهار العروبة على انها سلالة فنحن نعلم ان اغلب المصريين سلالة فرعونية و اغلب الخليجيين سلالة اسماعيلية واغلب الصحراء سلالة حبشية وكذلك سلالة الرسول مستعربة ايضا بل لايخفى على احد ان السلالة العربية (العاربة) هم قحطان في اليمن وهم قلة في الخليج .

بالنهاية الامازيغية باقية باذن الله ان كانت سلالة ام ثقافة و من الجائر تصويرها كانها مستهدفة في صراع يدور بين عرق امازيغي وعرق عربي لان ذلك يخفي الجزء المهم من الحقيقة وهي ان العروبة ليست عرقا كما يتصورة العامة وكما تروج له اقلام الفتنة.

نعم هناك صراع ثقافي اسلامي وتغريبي ولكل انسان حريته في اختيار ثقافته لكن يؤلم ان يستعان بكاتب تغريبي يدعي ان فرنسا هي من يقود التعريب ونحن نعلم انها من يفرض التعتيم الفرانكفوني على افريقيا حتى اصبحت دول الاقليم في حالة لا تحسد عليها من العزلة عن العالم .

لا احد منا يعلم ماهي عرقيته بلا تحليل ydna والا سلام اخبرنا ان الولد للفراش .

من حقك ان تدرس بلسان الذي تحب وتقرأ التاريخ من الكتاب الذي تختارة لكن اياك والكذب او النقل بجهل لخدمة اعداء اذكياء.

بالنهاية يشهد الله اني محب وباذن الله ناصح .
 
 

 

2 التعليق رقم :
جبالة شمال المغرب بقلم :
جبالة الحضارة الأندلسية الموريسكية تحت عنوان :
Morocco البلد :
 
جبالة هم أحفاد أولئك الموريسكيين الذين نزحوا إلى الجبال شمال المغرب هربا بجلدهم من محاكم التفتيش الكاثوليكية ,إذ بحثوا عن مناطق تشبه المناطق التي تم تهجيرهم منها لذلك اختاروا الاستقرار بين الجبال الخضراء في بلاد جبالة التي لا تختلف في شيء عن سهول وهضاب غرناطة وإشبيلية ومناطق أخرى في الجنوب الإسباني . أغلب جبالة يتحدرون من أصول أوروبية لأن الذين طردوا من الأندلس كانوا خليطا من الأجناس العربية والأوروبية فملامحهم إسبانية إيبيرية و لهجتهم خليط من القشتالية و الأندلسية و العربية أما أسماء بعض الأماكن الأمازيغية الموجودة في منطقة جبالة شيء عادي لأن من كان يقيم في المغرب قبل قدوم جبالة بعد طردهم من الأندلس هم الأمازيغ لكن جبالة لاعلاقة لهم بالأمازيغ فلكل قوم هويته و ثقافته و حضارته الخاصة إضافة لهذا لو افترضنا أن أصول جبالة أمازيغية فلماذا لا يتكلمون الأمازيغية فالأمازيغ معروف عليهم التشبت بلغتهم و هويتهم مما يفسر نوعا ما الأصول الموريسكية الأندلسية لجبالة دون الحديث عن منازلهم التي تشبه منازل غرناطة و إشبيلية و عاداتهم و لهجتهم وغيرها من الخصائص الشاهدة على الفردوس المفقود..  
 

 

3 التعليق رقم :
جبالة أندلسيون في المغرب بقلم :
تصحيح لما ذكر في المقال تحت عنوان :
France البلد :
 
بالنسبة للكتاب فالكاتب (أوغوست مولييراسليس مخابراتي من صنيعة المستعمر) لم يتطرق إلى أصول جبالة بل اكتفى بمعلومات عن حياة البعض من ساكنة جبالة فترة قبيل الاستعمار و التي كانت تشهد تدهورا و فوضى في المغرب بأكمله ،المعلومات المذكورة في هذا الكتاب غير دقيقة بل توجد العديد من المغالطات عن الثقافة الجبلية ، لذلك نرجوا أن تعاد قرائته و تصحيحه من طرف من يملكون معلومات معمقة كالباحثين في تاريخ شمال المغرب.



أما بالنسبة لما ذكر عن تعريب الشمال المغربي،

فمنذ متى تم تعريب المناطق الشمالية للمغرب ؟؟! و إن كانت أمازيغية لماذا سترفض أصولها الأمازيغية ؟؟!



المقال الذي بين أيدينا و ما يتم تداوله على لسان العديد من الأمازغيين المتعصبين بعيد عن المنطق إذ لا يعقل أن تترك لسانها وهي محاطة بالأمازيغ شرقا و جنوبا و غربا إلا إن افترضنا عمل مشعود ساحر عربي سحرها فعربها و هذا بالطبع غير صحيح.



بل إن المنطق والحكمة يقضيان بأن قبائل تقيم في الجبال أو الهضاب بعيدة عن القبائل العربية الشرقية وتنطق العربية وسط بحر أمازيغي يحيط بها إلا و لها علاقة بها و جبالة علاقتها بها تمت عن طريق

الأندلس .



فتسمية جبالة قد ظهرت أولا في الأندلس حيث أطلقت على سكان جبال " البشارات " و هي الجبال التي تمتد بين مدينتي غرناطة و إشبيلية و تعد مدينة جيان عاصمة لها . و قد انتقلت هذه التسمية مع المهاجرين الأندلسيين إلى شمال المغرب لتعوض عدة تسميات سابقة كغمارة و بلاد الهبط و جبال الزبيب ..



توجد كذلك مصادر تاريخية ترجع أصل تسمية كلمة جبالة إلى منطقة " جبلة " في الشام التي قدم منها عدد من الفاتحين العرب ، و لهذا نجد العديد من العائلات الجبلية الشمالية تحمل ألقاب عربية أندلسية من أهل آل البيت ولا تحمل ألقاب أمازيغية .



فأفواج المهاجرين الجبليين تقاطرت على شمال المغرب بعد سقوط غرناطة و تهجير أهالي شذونة و طليطلة في القرن الثالث الهجري وتهجير أهالي ربض شقندة بقرطبة و باقي مدن الأندلس.

فبعد بدء سقوط مدن الأندلس تباعا صارت منطقة جبالة شمال المغرب ذات فضل لقربها الجغرافي ولتشابه ظروف العيش والمناخ مع الأندلس فخلال أيام الوصل الأندلسي كانت منطقة جبالة تسمى العدوة السفلى وتسمى الأندلس العدوة العليا ولازالت إلى اليوم العديد من القبائل الجبلية الشمالية تحمل أسماء أقاليم أندلسية ، و تعد منطقة جبالة الشمال المغربي الأكثر استقبالا للأندلسيين المهجرين و تليها مدن فاس و سلا و باقي مناطق المغرب..



يستعمل الجبليون في شمال المغرب لهجة خاصة مميزة عبارة عن لهجة أندلسية خالصة بما تحمله من

مفردات عربية بالإضافة إلى عشرات المفردات من اللغة القشتالية القديمة والحديثة (الإسبانية)

والمفردات ذات الأصول التركية والأمازيغية و الفارسية كما توجد في اللهجة الجبلية عدة كلمات تنسب إلى اللهجة اللتي كانت متداولة لدى عرب صقلية

الجرو، العايل ( عربي أندلسي ) ، ستيتو ( قشتالي قديم ) ، الشفة (بضم الشين) ( عربي صقلي) الپاستيا، الكاسابادورا ( إسباني ) ، الشمرير ( قشتالي قديم ) ، الفريد : الحاوي ( فارسي )..



وحتى إن افترضنا أن أصول جبالة ليست عربية ، سيظل لا علاقة لهم بثقافة الأمازيغ ،فمنذ متى أمازيغ المغرب يرتدون المنديل و الشاشية و الكرزية و الحايك و الطرابق ؟!



في الآونة الأخيرة نشهد تيارا يهذف إلى أمزغة جبالة و شمال المغرب ، نحن جبالة لا نقبل بطمس

هويتنا و الركب عليها و لا نتنكر لأصولنا فتاريخنا مكشوف و واضح ، نحن أحفاد الأندلسيين و لنا كل الفخر.





 
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق ugervyvn هنا :    
 

 

 

 

   
   
   
   
   
 

 

 

مقالات اخرى









ظاهرة الدكاترة ـ المشايخ
بتاريخ : 2020-04-19 15:48:00 ---- بقلم : أحمد عصيد


 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.