Français
English
 
 

دراسة ناشيونال جيوكفيك : علامة استفهام على الحضارة العربية بالأندلس والموريسكيون في وضع لا يحسد عليه



دائما في نطاق الأبحاث العلمية الجديدة المبنية على تحليل الجينيات لسكان العالم اكدت الدراسة الجينية التي قامت بها مؤسسة ناشيونال جيوكرافيك والتي نشرتها على موقع خاص بالدراسة على الرابط (https://genographic.nationalgeographic.com/reference-populations-next-gen/) ان فيما يخص الجزيرة الابرية لا يوجد على الاطلاق في التركيبة السكانية لكل من سكان اسبانيا والبرتغال أي أصول لجينيات عربية. وهو معطى علمي جديد سيطرح عدة أسئلة صعبة.

في حين أتبتث الدراسة ان الأصول الامازيغية لسكان الجزيرة الابرية او ما يعرف بالأندلس هي الأولى بعد الأصول الاوربية الجنوبية وتفوق بكتير الأصول القادمة من خارج واروبا الجنوبية. حيث اكدت ان التركيبة السكانية لكل من اسبانيا والبرتغال هي كما يلي (انظر الجدول اعلاه):

1. المرتبة الأولى : 74% من السكان من أصول جنوب اوروبا
2. المرتبة الثانية : 9% من السكان من أصول امازيغية
3. المرتبة الثالثة : 5% من السكان من أصول اوروبا الغربية والوسطى
4. المرتبة الرابعة : 5% من السكان من أصول يهود الشتات
5. المرتبة الخامسة: 4% من السكان من أصول اسيا الصغرى

ومن الملاحظ عدم وجود أي نسبة من السكان الابريين من أصول عربية رغم وجود نسبة 6% من اسيا مقسمة بين نسبة 4% من أصول اسيا الصغرى و2% من أصول يهود الشتات، مما يطرح عدة تساؤلات صعبة:

السؤال الأول: هل اقتصر الوجود العربي في الاندلس (الدي جاء على الاقل في التاريخ) فقط على مستوى الأمير أو الخليفة ولهدا لم يكن له اتر يدكر؟ أم ان هدا التواجد اقتصر فقط وفي فترة الامويين القصيرة مما جعل اترهم الجيني منعدم بالأندلس بخلاف الشعوب الاخرى؟ و ما سر وجود نسبة 6% من اسيا (مقسمة بين نسبة 4% من أصول اسيا الصغرى و2% من أصول يهود الشتات) وانعدام الأصول العربية ولو بنسبة صغيرة جدا؟ هل هدا يفرض على العرب إعادة كتابة تاريخ الاندلس بموضوعية علمية لتفادي السخرية؟

السؤال الثاني: ما سر وجود الامازيغ بهده النسبة الكبيرة في التركيبة السكانية للأندلس رغم ان تاريخ الاندلس الدي كتبه العرب لم يتكلم عن وجودهم؟ وما سر كترة نسبتهم أكتر من المناطق الاوربية الأخرى بعد سكان اوروبا الغربية؟ هل لعرق الحضارة الامازيغية ببحر الأبيض المتوسط؟ أم لاستمرارها بقوة في العهد الإسلامي؟ وهل يجب الان الحديث عن الحضارة الامازيغية الإسلامية بالأندلس خصوصا الظاهرة منها بقيادة المملكتين الأمازيغيتان الموحدية و المرابطية؟

السؤال الثالث: تتواجد بالمغرب بالخصوص وبكل شمال افريقيا نسبة هامة من المورسكيين الدين فروا من الملكة ايزابيل لكاتوليك التي طردت المسلمين واليهود من الاندلس وأعلنت نهاية الحكم الإسلامي بالأندلس بمرسوم ملكي ليوم 14 فبراير 1502 بالضبط كما اقر مرسوم الرئيس الأمريكي ترامب اليوم ضد بعض الدول الإسلامية.

والموريسكيون يعرفون أنفسهم انهم عرب من أصول الشرق الأوسط وبالضبط من سوريا نسبة للأمويين وأتوا الى شمال افريقيا بلاد الامازيغ من الاندلس. لم يقتسروا فقط على عروبتهم بل اثبتوا عبر شجرات عرقية شرفهم العربي أي نسبة للرسول. واسسوا جمعيات الشرفاء يتقاضون بموجبها ميزانية ضخمة تستخرج من أموال الشعب وتعطى بطقوس رسمية كل سنة. والجمعية تخصص منها اجرة شهرية لشرفائها. وتاريخيا رفضوا في كتاباتهم أطروحة اصولهم اليهودية التي تتحدث عنها بعض الوثائق التاريخية للدولة العبرية خصوصا العائلات الاندلسية التي تبدأ اسمها ب كلمت "بن" على وزن بن كوريوم الزعيم الوطني الاسرائلي.

ورغم قلتهم فكانوا عبر الزمان اما قابضين بالحكم أو في الحاشية الحاكمة للملك، الى كون حتى معاهدة الحماية بين دولتي المغرب وفرنسا التي بموجبها استعمر المغرب وقعت في منزل بعض زعمائهم برياضه بمدينة فاس ولم توقع في القصر الملكي كما يجب ان تكون من الناحية الرسمية المعتادة.


الا أمهم كانت لهم خاصية مهمة انهم من المدافعين على تعريب المغرب قصرا ومن أكبر المعادين للأمازيغية هوية ولغة وتاريخا. الى ان حزب الاستقلال الدي اسسوه بالمغرب (قبل ان يصل أول شخص غير موريسكي وهو حميد شباط الى كرسي رئاسة هدا الحزب بباب العزيزية بمقر الحزب بالرباط) أعلن الحرب على الأمازيغية وسخر كل أموال المغرب من اجل التعريب حتى وصل الى تعريب لوحات ارقام السيارات والتي لا تزال شركات تأمين السيارات تعاني تقنيا بعد سنين من هدا القرار القصري وتحاول معادلة الحروف العربية بالحروف اللاتينية في الوثائق.

هدا من التذكير من الناحية التاريخية، اما الأهم الان بعد استحضارنا لكل هده المعطيات السياسية والتاريخية وما ترتب عنها، تأتي هده الدراسة الجينية لتحطم علميا امكانية اصولهم العربية وتحطم اصولهم الشريفة المنعدمة أصلا بالأندلس ولم يبقى لهم الا الاختيار من بين الأصول التالية الباقية:

1. الأصول الاوربية الجنوبية
2. الأصول الامازيغية
3. الأصول الأوروبية الغربية والوسطى
4. الأصول الاسيوية الصغرى
5. الأصول اليهودية

أي اختيار؟ احلاهما مر.

السؤال الرابع: للخروج من هدا المأزق العلمي هناك من يمكن ان يفترض ان كل العرب بالأندلس رحلوا بعد سقوط الخلافة الإسلامية ولهدا لم توجد اليوم جينيات عربية وكل هؤلاء العرب هم الموريسكيون الدي حلوا على شمال افريقيا. لكن الاشكال الدي سيطرح هو هل لم يتناسبون ولم يتناسلون مع الاوربيات الاسبانيات والبرتغاليات؟ اكيد انه لا باعترافاتهم هم في كتاباتهم. والسؤال الثاني هو لماد بقى عدد كبير من المسلمين الامازيغ بخلاف العرب؟ قد يقول البعض انها مخططات يهودية إسرائيلية. لكن الإشكالية هي ان سنة 1502 لم توجد إسرائيل بعد.
نتمنى من هدا المقال ان يعيد فتح صفحة تاريخ الاندلس وان ينكب المحللون عن هده الدراسة في الموقع المدكور اعلاها لأنها لا تزال تحمل إجابات على أسئلة صعبة.

ولنا عودة الى هدا الموضوع مرة أخرى بمعطيات جديدة.


الكاتب: موحى بواوال

بتاريخ : 2017-02-03 22:10:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 1002790 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
Biarinaziha بقلم :
حقد دفين تحت عنوان :
Morocco البلد :
 
كل كتاباتك غير منطقية وتخفي حقدا تجاه كل ماهو عربي حاول أن تكون موضوعيا عند طرح مواضيع صعبة متعلقة بالهوية  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق vq5ikgr3 هنا :    
 

 

 

 

   
   
   
   
   
 

 

 

مقالات اخرى






الأمازيغية والعنصرية العادية
بتاريخ : 2018-08-26 21:41:00 ---- بقلم : محمد بودهان


سيظل شبح عبد الكريم يطاردكم
بتاريخ : 2018-07-24 08:59:00 ---- بقلم : موسى اغربي



 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.