Français
English
 
   
   
   
   
   
 

 

 

الوهابية من الطوائف الدينية التي لا تزال تعتبر نفسها من بني إسرائيل: إسحاق بن تسفي مؤسس الدولة اليهودية

نشر إسحاق بن تسفي (بن زفي بالعبرية יצחק בן צבי) الرئيس المؤسس للدولة اليهودية في كتاب له عن الدولة العبرية وترجمه الى الإنكليزية المؤرخ اليهودي إسحاق عبادي متحدثا عن الطوائف الدينية التي اعتنقت في الظاهر ديانات أخرى ولكنها لا تزال في الباطن على دين اجدادها من بنو إسرائيل حيث قال :


"هناك طوائف دينية لا تزال تعتقد نفسها جزء من بني إسرائيل واعصاء هده الطوائف رغم اختلاف اسلوبهم من مجموعة الشعب اليهودي، ومن هؤلاء ... طائفة الوهابية وهي مسلمة في الظاهر الا أنها تقيم سرا الشعائر اليهودية".
ليس مهم هنا ان كان كلامه صحيحا ام لا لكن الأهم هو علاقة كلامه ببعض فتاوي ومعاملات الطائفة الوهابية للمسلمين. منها مثلا:

1- لمادا قدمت الوهابية أكبر دعم في التاريخ لأمريكا وهو 400 مليار دولار بالضبط في عهد الرئيس الأمريكي الأول المساند لإسرائيل (دونالد ترامب) في تاريخ أمريكا؟ حتى انه صرح على نية نقل السفارة الامريكية الى القدس وصلى بالحائط المبكى في زيارة رسمة لإسرائيل ولم يسبق لرئيس امريكي ان قام بهذا في مدة رئاسته لأنه رسميا أمريكا لا تعترف ان هدا الجزء من القدس يعود لإسرائيل؟

2- الم تدري الوهابية ان على الأقل 100 مليار دولار من 400 ستعود الى إسرائيل على شكل مساعدات حربية؟

3- الم تدري الوهابية ان العالم الإسلامي هو الاجدر بمساعدة 400 مليار دولار؟

4- الم تدري الوهابية انها لما وعدت المغرب عبر مجلس التعاون الخليجي سنة 2011 في عز الحراك الشعبي باستثمار 5 مليار دولار فقط قام رئيس الحكومة المغربية الإسلامي بنكيران بإلقاء خطب الولاء للوهابية؟ حيث قال "اعيد تذكيركم بعلاقة طبيعة غلاقتنا بكم مند ان جاء اجدادكم الى هدا الوطن الدي هو وطنكم (سلمه لهم) ...) لكن في الأخير لم يستثمر ولو دولارا واحدا. انظر الفيديو:


5- الم يكن الإسلام دين التسامح مند 14 قرنا ويدخل العالمين في الإسلام افواجا افواجا حتى حصلت الوهابية سنة 1970 على مال البترول فأصبح الإسلام في ظرف 40 سنة في اعين العالم كله دين الإرهاب والمكبوتات والمتناقضات والفتاوي التي يستحيي المسلمون الان من سماعها؟

وادا علمنا ان إسحاق بن تسفي اعتلى عرش الدولة اليهودية ما بين 1953 و1963 وعلمنا أيضا انه أحد منظمي المؤتمر الأول لليهود بالعالم والمنتمي للمنظمة الصهيونية العالمية وادا علمنا انه توفي قبل ان يصبح للسعودية الشأن الدي لها اليوم بتدفق أموال البترول وادا اخدنا بعين الاعتبار كل هده التساؤلات فلا يمكن الا ان نأخذ بمحمل الجد أقواله.

اما ادا اظفنا لكل هدا قول شيوخ كل المذاهب الإسلامية أنفسهم في الوهابية قبل ان تشتري هده الاخيرة دمامه بأموال البترول فالكفة ستميل اكتر الى شهادة مؤسس الدولة اليهودية:

الكاتب: موحى بواوال بتاريخ : 2017-08-10 09:11:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 2018 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق uxqwbr5k هنا :    
 

 

 

 

 
"الاستثناء المغربي" هل يخون نفسه ؟
كل المؤشرات تدلّ على أن بطارية 2011 قد استهلكت بالكامل واستنفذت طاقتها، ولم يعد بإمكان السلطة الاستمرار في اعتماد التسوية السياسية لسنة الحراك السابق، ذلك أنها كانت بكل المقاييس تسوية ظرفية، ولم تتخذ بأي حال شكل الانتقال النوعي الذي يتميز بالحسم في الاختيارات، حيث لم نعرف في تاريخ المغرب المعاصر أية طفرة حقيقية بالمفهوم القطائعي، بقدر ما ... بقلم : أحمد عصيد بتاريخ : 2017-07-02 22:00:00

 

 
في ذكرى ظهير إحداث محاكم القضاء العرفي
تحل اليوم الذكرى السابعة والثمانون على صدور ظهير إحداث محاكم القضاء العرفي في المناطق ذات العوائد "البربرية" أو ما يصطلح عليه عنوة بالظهير البربري، ذلك الظهير الذي تمّ وسمه بغير قليل من النتانة الايديولوجية و التأويل المغرض للوقائع و القرارات السياسية، خدمة لأجندة خسيسة لا تتجاوز الظفر بمكاسب وامتيازات فانية على حساب الوطنية الحقة والضمير الجمعي ووحدة المصير. ... بقلم : لحسن أمقران بتاريخ : 2017-05-17 09:17:00

 

 
تنغير عاصمة اسامر
تعتبر المسيرة التاريخية التي نظمت بتتغير يوم الأحد 30 أبريل 2017 منطلقا سياسيا، يستحق الإنتباه، ويستوجب العناية من المفكرين والمؤرخين، والسياسيين.. لكي لا تتاح الفرصة للجهال والمفسدين ليتكلموا ويكتبوا،... بقلم : احمد الدغرني بتاريخ : 2017-05-11 09:59:00

 

 
وشهد شاهد من أهلها أن الفتوحات الإسلامية كان هدفها سياسي استعماري
وأخيرا وبعد عقود من الزمن يعترف احد دعاة العروبة والإسلام في بلاد الامازيغ السيد عبد الإله بلقزيز للقناة الامريكية سكاي نيوز بالعربية ان الفتوحات الإسلامية لم يكن هدفها نشر الإسلام بل استعمار البلدان وتوسيع رقعة دولة ما بعد الاسلام حيث قال بالحرف : ... بقلم : موحى بواوال بتاريخ : 2017-04-18 08:36:00

 

 

جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.