Français
English
 
 

"تامونت، Tamunt" مشروع سياسي كبير


للحديث عن قضية " تامونت ن إمازيغن " حديث شاق وعسير ونعتقد أن الذي أعاد طرح هذا المصطلح السياسي بعد إغتيال الشهيد عمر خالق في 27 يناير 2016 م يستحق منا كامل الإحترام و التقدير، ونقول عن "Tamunt" مصطلح سياسي بما يحمله الإتحاد من معاني السياسة في تشكيل الدول والحكومات والممالك والجمهوريات والفدراليات والإمبراطوريات ووكنفدراليات وإتحاديات القبائل ...، وفي هذا الصدد لا بد أن نذكر بشيء من الماضي السياسي القديم لتامونت التي جعلت جيوش ماسينسا وديهيا ويوبا وسيفاكس... كلها تأسست بغرض هذا المشروع بما يعني توحيد بلاد الأمازيغ، وعلى إثره عرض يوكرتن "روما للبيع" ومن أجله طرح ماسينسا فكرته السياسية في مقولة مأثورة " إفريقيا للافارقة ، L'Afrique aux africans " ، وحتى آلهة الأديان القديمة ﻹفريقيا الشمالية كآمون وأطلس وتانيت...(كل آلهة مصر مهاجرة وليبية الأصل، هيرودوت/تواريخ) كانت غايتها تنحصر ضمن هذا الإطار السياسي ، وظهر بعدها مفكرون وإصلاحيون دينيون كدوناتوس الذي قاد ما يعرف في التاريخ القديم " الدوناتيون " أتباع دوناتوس " فكانت البداية الأولى للدين في خدمة فكرة " التوحيد " ، وطرح بعدها النوميدي " القديس أكوسطينوس " فكرة توحيد و تعزيز السلام بشمال إفريقيا تحت " مملكة الرب " ضد " مملكة الدنيا " (الإمبراطورية الرومانية / الظلم، الإستعباد ) و في إعتقادنا أن " مملكة الرب" تمثلها السياسي اليوم هو "بلاد موراكش ، بلاد الرب، Amur n wakuc" كون الأوروبيون يعرفون إلى عهد قديم هذه المنطقة الجغرافية بإسم " Maroc، Morocco، Morocos " وحتى الفرنسيون في وثيقة الحماية 1912م إحتفظوا بمصطلح " موراكش " و يمتد قديما إلى بلاد شنكيط.

ولابد أن نشير إلى أنه القليل اليوم من يدري كون الكثير من ملوك المماليك الأمازيغية (الأقاليم السياسية ) وزعمائها أفنوا جزءًا من حياتهم السياسية كلها خصومة بمعنى النزاعات العسكرية والسياسية ، فنجد ماسينسا خاض حروبا ضد سيفاكس ، ويوكرتن الذي إشتهر بالحروب ضد روما فهنالك جزء منها ضد بوكوس الأول، وتاكفاريناس الثائر ضد روما خاضها كذلك ضد بطليموس ، والمهم هنا من دراسة هذه النماذج أن السيرة السياسية لكل هؤولاء كانت في خدمة مشروع توحيد بلاد الأمازيغ (Tamunt ) ، وفي هذا الصدد تستحق " تامونت " بمعناها السياسي أن نقول عنها : أكبر مشروع في تاريخ شمال إفريقيا السياسي لم يتحقق بعد ، وتحقق فيها فقط أشهر ثلاث تقسيمات سياسية تاريخية ، والأول يتعلق بالتقسيم السياسي الذي رسمته روما المعروف بالأقاليم الإفريقية، والثاني مشرقي رسمه العرب الغزاة (الأمويين ) الذي تشكل تحت إسم الإمارات الإسلامية وانتهى إبتداءًا من تشكيل دولة المرابطين imrabtn ، ثم عثماني في فترة تاريخية لاحقة ، والثالث رسمه الفرنسيون إبتداءًا من مؤتمر الجزيرة الخضراء 1906م ومن نتائجه السياسية حينها ظهور المصطلح السياسي السائد " إفريقيا الشمالية الفرنسية "، و بصناعة الفرنسيين للقومية العربية 1909م/1914م تحول فيما بعد إلى " إفريقيا الشمالية الفرنسية/العربية " ، وهو التقسيم السياسي الحالي الذي نعيش عليه إلى اليوم ، وفي قراءة سياسية أخرى لتاريخ المنطقة تنافس الأوروبيون والمشرقيون حول شمال إفريقيا وتناوبوا عليها وفي الأخير شكلوا توافق سياسي (أوروبي/مشرقي ) وتفاهموا عليه وهو "Tamunt ، الإتحاد من أجل نهب بلاد إفريقيا الشمالية "(بلاد الأمازيغ ).


كما تجدر الإشارة إلى مسألة مهمة أن من مصائب الأمازيغ من "اللاتامونت" ذاخل وحدتهم السياسية دفعهم يستوردون معطى " الشرفة و البيعة " (عائلات آل البيت) كآلية وأداة شرط سياسي لتنصيب الحكم و من ناحية أخرى هو لسد فراغهم السياسي من اللاإتحاد وهي الإنطلاقة الفعلية والسياسية للإستراد كل البدع الثقافية والسياسية المشرقية الأخرى ، وفي هذا الإطار السياسي تستحق " شمال إفريقيا " أن يطلق عليها أكبر سوق استرادا للمشاريع السياسية الإستعمارية الكبرى.

وضد كل هذه التقسيمات السياسية ظهر المصطلح الجغرافي السياسي " تامازغا "Tammazgha الذي يردده شباب الأمازيغ اليوم وترتبط صيغته السياسية ب "L' académie berbère " إبتداءًا من ستينيات القرن الماضي(القبايل)، وينطقه أمازيغ الجزائر بالقبايل وتغرضايت وكذا بتونس وليبيا وببلاد شنقيط والكناري ب " Tammazgha " وعند أمازيغ الصحراء إموهاغ Imuhagh والنيجر ب " Tammahgha، تاماهغا " و بالمغرب لدى سوس والحوز وأسامر وفزاز ب "Tammazgha , وبالريف "تامزغا، Tamzgha "، ونقول عنه مصطلح سياسي كونه جغرافيا يسعى إلى رسم الخارطة السياسية لبلاد الأمازيغ (الوحدة،Tamunt ) ومن ناحية سياسية أخرى يستحق أنصار " Tammazgha " أن نسميهم بحركة التغيير السياسي بشمال إفريقيا من أجل "Tamunt n imazighn " وفي هذا الإطار السياسي نستعير صيغة المعتقل السياسي السابق مصطفى أوسايا " الطريق إلى تامازغا " ومنها نؤسس لسؤال كيف ؟ (السبيل ) وهنا نتمنى أن يبدأ شباب الحركة الأمازيغية في التفكير في طرح الحلول السياسية الممكنة لهذه الإشكالية إنطلاقا من هذه الصيغة السياسية، وأن يذكروا "Tamunt " في صلاواتهم بكل الأديان والمعبودات حتى تصير عقيدة سياسية في كل بلاد شمال إفريقيا.


الكاتب: رشيد بولعود

بتاريخ : 2017-10-24 17:49:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 29084 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
femme amazigh بقلم :
تامونت تامونت ولا شيء سوى تامونت تحت عنوان :
France البلد :
 
على كل الامازيغ ان يخدموا قضيتهم بالفعل و باخلاص و ان يعملوا على الا تكون قضية الامازيغ تاكتيك سياسي يستخذمه و يستفيد منه المستعمرون لاراضيهم باختلاف مللهم و حللهم .  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق dff60ylr هنا :    
 

 

 

 

   
   
   
   
   
 

 

 

مقالات اخرى

 
شعب الدولة أم دولة الشعب؟
لماذا ينعت العديدُ من المغاربة الموالين للدولة بـ"المخزنيين"، وبدلالة قدحية تفيد الرجعيين المعادين للشعب والمناهضين لمصالحه؟ هذا الجمع بين العداء للشعب والولاء للدولة قد يبدو غريبا ومتناقضا إذا عرفنا أن المفترض، بل البديهي، أن جميع المواطنين هم موالون لدولتهم،... بقلم : محمد بودهان بتاريخ : 2018-01-01 20:26:00

 

 
14 قرنا ونحن الامازيغ نجلد كل جمعة بخطبة غراء مكومين كرزمة القش على السجادة الحمراء
لم احضر خطبة الجمعة هده في مدينة قسطنطين الجزائرية ليوم 22 دجنبر 2017، لكن النظام الحاكم بالجزائر اليوم والدي يحرص جيدا على ان يكون مستقبلنا الجنة في الاخيرة كما يحرص على مستقبلنا في الدنيا يدرك مسبقا مدى أهميتها الدينية لنا نحن الامازيغ وقرر نقلها حتى بيوتنا عبر التلفزة الوطنية. ... بقلم : موحى بواوال بتاريخ : 2017-12-26 09:26:00

 

 
نهاية مقامر
قبل حوالي خمسة أشهر صرح السيد عبد الإله بنكيران بأن "الملك ليس إلاها، وأنه إنسان يمكن أن يصيب وأن يخطئ"، وهو أمر هنأناه على "اكتشافه"، وإن كان قد أخطأ بالإحالة في هذا الموضوع على الحسن الثاني الذي ظل يعتبر نفسه سلطانا مقدسا حتى نهاية حياته عوض أن يحيل على الدستور المغربي.... بقلم : أحمد عصيد بتاريخ : 2017-12-22 17:38:00

 

 
كورباتشوف العرب يعلن سقوط العروبة في اخر معقل لها بدمشق
ادا كان كورباتشوف قد خلص ما يسمى بالاتحاد السوفياتي سابقا من قيود الشيوعية بإعلانه افلاس الشيوعية واسقاط حيط برلين فها هو كورباتشوف العرب الرئيس بشار الأسد زعيم آخر حزب بعث قومي عربي يعلن في خطابه الأخير عن نهاية العروبة ليفتح بدلك ابواب التحرر امام ما يسمى بالعالم العربي. ... بقلم : موحى بواوال بتاريخ : 2017-12-17 16:11:00

 

 
كاتب إسرائيلي وعلى قناة الجزيرة: العرب شَرٌ أمة أخرجت للناس
استضافت قناة الجزيرة الكاتب الإسرائيلي مردخاي كيدار في برنامج الاتجاه المعاكس الدي ينظمه الصحفي فيصل القاسم وقال كلام قاسي موجه للعرب وعلى اكبر قنواتهم حيث قال : ... بقلم : امازيغ وولد بتاريخ : 2017-12-15 09:00:00

 

 
لأول مرة في تاريخ القضية الفلسطينية: المؤتمر الاسلامي بتركيا يسقط عروبة القدس
رغم الضجة التي أثارتها قمة القدس الطارئة التي دعى الها اردوغان المعروف بلقب "اسد السنة" لدى التنظيمات الإسلامية السنية والمنظم تحت راية منظمة التعاون الإسلامي الى ان القمة سجل حدث غريب وهو اسقاط عروبة.... بقلم : محمد الوزكيتي بتاريخ : 2017-12-14 10:30:00

 

 
حراك الريف: الوعي القومي و الديمقراطية المباشرة في الميدان
يقصد بالوعي القومي من المنظور التقدمي ذلك الإحساس بالانتماء إلى جماعة إنسانية ذات خصوصية لغوية أو ثقافية أو إثنية، خاصة إذا تعلق الأمر بقومية مضطهدة (بفتح الهاء)، و الاستعداد الدائم للدفاع عن قضاياها و مشكلاتها في تجرد تام من كل أشكال التعصب و رفض الآخر. ... بقلم : عبد الكريم اوبجا بتاريخ : 2017-12-08 08:04:00

 

 
النضال الأمازيغي بالمغرب في ميزان حراك الريف
لطالما اعتبرنا في تحليلاتنا السابقة أن قيادة الحركة الأمازيغية بالمغرب تتبع استراتيجية نضالية مؤسساتية و مرافعاتية و تواصل نهج تكتيك المهادنة و طرقها الملتوية و تستبعد من حساباتها الخيار النضالي الاحتجاجي الميداني، و يرجع ذلك ... بقلم : عبد الكريم اوبجا بتاريخ : 2017-12-08 07:58:00

 

 
مقترح قانون "البيجيدي" بشأن العربية نكوص ذهني متأخر
من بين العبارات التي كانت متداولة في فترة ما داخل الحركة الأمازيغية أن الإسلاميين "ليسوا إلا قوميين عربا بعمامة ولحية وفولار"، وهي عبارة تأكد مضمونها غير ما مرة، وفي أكثر من مناسبة، آخرها مقترح القانون الذي تقدم به نواب حزب "العدالة التنمية" بالبرلمان، لـ"حماية اللغة العربية"، على حدّ تعبيرهم. ... بقلم : أحمد عصيد بتاريخ : 2017-11-29 15:10:00

 

 
المواطنة
كلمة المواطنة مرتبطة بالوطن وحقوق وواجبات المواطن. وهي لا شك تعد تاريخيا حديثة العهد في منطقتنا بالشمال الأفريقي والشرق الأوسط. فهي تحديد هوية المواطن بالدرجة الأولى والإعتراف به كمواطن كامل في أي بلد من هذا العالم.... بقلم : محمد شنيب بتاريخ : 2017-11-29 14:58:00

 

 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.