Français
English
 
   
   
   
   
   
 

 

 

"تامونت، Tamunt" مشروع سياسي كبير


للحديث عن قضية " تامونت ن إمازيغن " حديث شاق وعسير ونعتقد أن الذي أعاد طرح هذا المصطلح السياسي بعد إغتيال الشهيد عمر خالق في 27 يناير 2016 م يستحق منا كامل الإحترام و التقدير، ونقول عن "Tamunt" مصطلح سياسي بما يحمله الإتحاد من معاني السياسة في تشكيل الدول والحكومات والممالك والجمهوريات والفدراليات والإمبراطوريات ووكنفدراليات وإتحاديات القبائل ...، وفي هذا الصدد لا بد أن نذكر بشيء من الماضي السياسي القديم لتامونت التي جعلت جيوش ماسينسا وديهيا ويوبا وسيفاكس... كلها تأسست بغرض هذا المشروع بما يعني توحيد بلاد الأمازيغ، وعلى إثره عرض يوكرتن "روما للبيع" ومن أجله طرح ماسينسا فكرته السياسية في مقولة مأثورة " إفريقيا للافارقة ، L'Afrique aux africans " ، وحتى آلهة الأديان القديمة ﻹفريقيا الشمالية كآمون وأطلس وتانيت...(كل آلهة مصر مهاجرة وليبية الأصل، هيرودوت/تواريخ) كانت غايتها تنحصر ضمن هذا الإطار السياسي ، وظهر بعدها مفكرون وإصلاحيون دينيون كدوناتوس الذي قاد ما يعرف في التاريخ القديم " الدوناتيون " أتباع دوناتوس " فكانت البداية الأولى للدين في خدمة فكرة " التوحيد " ، وطرح بعدها النوميدي " القديس أكوسطينوس " فكرة توحيد و تعزيز السلام بشمال إفريقيا تحت " مملكة الرب " ضد " مملكة الدنيا " (الإمبراطورية الرومانية / الظلم، الإستعباد ) و في إعتقادنا أن " مملكة الرب" تمثلها السياسي اليوم هو "بلاد موراكش ، بلاد الرب، Amur n wakuc" كون الأوروبيون يعرفون إلى عهد قديم هذه المنطقة الجغرافية بإسم " Maroc، Morocco، Morocos " وحتى الفرنسيون في وثيقة الحماية 1912م إحتفظوا بمصطلح " موراكش " و يمتد قديما إلى بلاد شنكيط.

ولابد أن نشير إلى أنه القليل اليوم من يدري كون الكثير من ملوك المماليك الأمازيغية (الأقاليم السياسية ) وزعمائها أفنوا جزءًا من حياتهم السياسية كلها خصومة بمعنى النزاعات العسكرية والسياسية ، فنجد ماسينسا خاض حروبا ضد سيفاكس ، ويوكرتن الذي إشتهر بالحروب ضد روما فهنالك جزء منها ضد بوكوس الأول، وتاكفاريناس الثائر ضد روما خاضها كذلك ضد بطليموس ، والمهم هنا من دراسة هذه النماذج أن السيرة السياسية لكل هؤولاء كانت في خدمة مشروع توحيد بلاد الأمازيغ (Tamunt ) ، وفي هذا الصدد تستحق " تامونت " بمعناها السياسي أن نقول عنها : أكبر مشروع في تاريخ شمال إفريقيا السياسي لم يتحقق بعد ، وتحقق فيها فقط أشهر ثلاث تقسيمات سياسية تاريخية ، والأول يتعلق بالتقسيم السياسي الذي رسمته روما المعروف بالأقاليم الإفريقية، والثاني مشرقي رسمه العرب الغزاة (الأمويين ) الذي تشكل تحت إسم الإمارات الإسلامية وانتهى إبتداءًا من تشكيل دولة المرابطين imrabtn ، ثم عثماني في فترة تاريخية لاحقة ، والثالث رسمه الفرنسيون إبتداءًا من مؤتمر الجزيرة الخضراء 1906م ومن نتائجه السياسية حينها ظهور المصطلح السياسي السائد " إفريقيا الشمالية الفرنسية "، و بصناعة الفرنسيين للقومية العربية 1909م/1914م تحول فيما بعد إلى " إفريقيا الشمالية الفرنسية/العربية " ، وهو التقسيم السياسي الحالي الذي نعيش عليه إلى اليوم ، وفي قراءة سياسية أخرى لتاريخ المنطقة تنافس الأوروبيون والمشرقيون حول شمال إفريقيا وتناوبوا عليها وفي الأخير شكلوا توافق سياسي (أوروبي/مشرقي ) وتفاهموا عليه وهو "Tamunt ، الإتحاد من أجل نهب بلاد إفريقيا الشمالية "(بلاد الأمازيغ ).


كما تجدر الإشارة إلى مسألة مهمة أن من مصائب الأمازيغ من "اللاتامونت" ذاخل وحدتهم السياسية دفعهم يستوردون معطى " الشرفة و البيعة " (عائلات آل البيت) كآلية وأداة شرط سياسي لتنصيب الحكم و من ناحية أخرى هو لسد فراغهم السياسي من اللاإتحاد وهي الإنطلاقة الفعلية والسياسية للإستراد كل البدع الثقافية والسياسية المشرقية الأخرى ، وفي هذا الإطار السياسي تستحق " شمال إفريقيا " أن يطلق عليها أكبر سوق استرادا للمشاريع السياسية الإستعمارية الكبرى.

وضد كل هذه التقسيمات السياسية ظهر المصطلح الجغرافي السياسي " تامازغا "Tammazgha الذي يردده شباب الأمازيغ اليوم وترتبط صيغته السياسية ب "L' académie berbère " إبتداءًا من ستينيات القرن الماضي(القبايل)، وينطقه أمازيغ الجزائر بالقبايل وتغرضايت وكذا بتونس وليبيا وببلاد شنقيط والكناري ب " Tammazgha " وعند أمازيغ الصحراء إموهاغ Imuhagh والنيجر ب " Tammahgha، تاماهغا " و بالمغرب لدى سوس والحوز وأسامر وفزاز ب "Tammazgha , وبالريف "تامزغا، Tamzgha "، ونقول عنه مصطلح سياسي كونه جغرافيا يسعى إلى رسم الخارطة السياسية لبلاد الأمازيغ (الوحدة،Tamunt ) ومن ناحية سياسية أخرى يستحق أنصار " Tammazgha " أن نسميهم بحركة التغيير السياسي بشمال إفريقيا من أجل "Tamunt n imazighn " وفي هذا الإطار السياسي نستعير صيغة المعتقل السياسي السابق مصطفى أوسايا " الطريق إلى تامازغا " ومنها نؤسس لسؤال كيف ؟ (السبيل ) وهنا نتمنى أن يبدأ شباب الحركة الأمازيغية في التفكير في طرح الحلول السياسية الممكنة لهذه الإشكالية إنطلاقا من هذه الصيغة السياسية، وأن يذكروا "Tamunt " في صلاواتهم بكل الأديان والمعبودات حتى تصير عقيدة سياسية في كل بلاد شمال إفريقيا.

الكاتب: رشيد بولعود بتاريخ : 2017-10-24 17:49:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 5673 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
femme amazigh بقلم :
تامونت تامونت ولا شيء سوى تامونت تحت عنوان :
France البلد :
 
على كل الامازيغ ان يخدموا قضيتهم بالفعل و باخلاص و ان يعملوا على الا تكون قضية الامازيغ تاكتيك سياسي يستخذمه و يستفيد منه المستعمرون لاراضيهم باختلاف مللهم و حللهم .  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 7ee4hiuy هنا :    
 

 

 

 

 
من هم الأمازيغ؟ وما مدى تأثير الايدلوجية العربية في طمس هويتهم و حاضراتهم؟
الملخص: تعد الشعوب الأمازيغية من أقدم الشعوب التي سكنت المناطق الشمالية لقارة إفريقيا، حيث وجدوا منذ ألاف السنين قبل الميلاد، وهم السكان الأصلين لشمال إفريقيا، وتشهد معظم الوثائق التاريخية على تواجد حضارة أمازيغية عريقة وقوية في المجال الفكري والعلمي وكذى الاقتصادي والسياسي وغيرها من المجلات الأخرى، رغم كل ذالك فإن هذه الشعوب كانت دائما محل أنضار المستعمرين لأسباب عديدة ومديدة كالثروات الطبيعية والموقع الجغرافي الممتاز وغيرها، ... بقلم : حمودة بوذراع بتاريخ : 2017-11-03 20:48:00

 

 
سعد الدين العثماني يدعوا ايتام طارق ابن زياد الجدد لتجديد الامل في مجلس اللغات بعد خيبة أمل من سبقوهم في معهد الثقافة الامازيغية
صرح رئيس الحكومة سعد الدين العثماني للصحفي انوار مزروب على هامش لقاء الجامعة الشعبة الدي تنظمه سنويا حزب الحركة الشعبية بالرباط ان ادماج الامازيغية مؤسساتيا بالمغرب رهين بإخراج القانونين التنظيمي للمجلس الوطني للغات والقانون التنظيمي الخاص بالأمازيغية. واضاف ان ....... بقلم : موحى بواوال بتاريخ : 2017-10-19 11:45:00

 

 
منظمة مغربية تهنئ رئيس حكومة كردستان الجنوبي بعد نجاح عملية الاستفتاء
اصدرت منظمة ازرفان المغربية المهتمة بحقوق الانسان بيانا تهنئ فيه رئيس حكومة كردستان الجنوبي السيد مسعود البرزاني بمناسبة نجاح استفتاء استقلال كردستان من العراق المنظم يوم 25 شتنبر 2017. هدا نص البيان:... بقلم : امازيغ وولد بتاريخ : 2017-10-01 21:25:00

 

 
من جنيف: فرنسا تعلن عدم رغبتها في أي صلح سياسي مستقبلي مع امازيغ شمال افريقيا بعد خلاف تاريخي طويل
بعد 100 سنة من خلافها التاريخي مع الشعوب الامازيغية بكل شمال افريقيا وبدون استثناء، لا تزال فرنسا غير مستعدة للتصالح مع هده الشعوب وحتى لتغيير سياستها معهم. ادا كان تفكيك الهياكل السوسيو اجتماعية والثقافية والاقتصادية للأمازيغ في بداية القرن من قبل فرنسا الاستعمارية ....... بقلم : موحى بواوال بتاريخ : 2017-09-25 12:57:00

 

 

جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.