Français
English
 
 

محمد منيب شهيد علم التاريخ


في يوم 16 غشت 2016م من العام الماضي ذكرت أنه على الحركة الأمازيغية أن تعمد إلى تكريم كوادرها و جيلها المعدني النفيس ، ضمنهم " شهيد علم التاريخ محمد منيب" وشهداء قبله كعلي صدقي أزايكو (عام من السجن بسبب مقال) وشهداء آخرون سيأتون من بعده كأحمد شفيق وأحمد الذغرني ومحمد بودهان ومصطفى قادري ومصطفى أوعشي وعلي حرش الراس وآخرون كثيرون...

كل واحد حسب مجال اشتغاله أطال الله في عمرهم جميعا ، والتكريم هنا ليس بحفلات وسهرات نغموتاي والقناة الثامنة(الأمازيغية) أو كالتي يقوم بها المعهد الملكي الثقافي الذي يكرم كل شيء حسب مزاجه السياسي فطلع علينا مؤخرا بتكريم رجال المال والأعمال كعربون للجود والكرم والضيافة لدى الأمازيغ (تكريم أحيزون مدير IAM)، و نقصد هنا بالتكريم أن يبادر الشباب بزيارتهم والإهتمام بهم ودراسة أرشيفهم الفكري والسياسي ويسأل عن أحوالهم كإعتراف للجميل والخدمات الجليلة التي قدموها للقضية الأمازيغية في عصر سياسي كان الحديث بالأمازيغية جريمة في القوانين السياسية كالتي طالب بها الجابري بسنها 10000 درهم لمن يتحدث بالأمازيغية في المنزل ، ونقول أعلاه " محمد منيب شهيد التاريخ " كي يخجل الذين إشتهروا فيه بالمغرب (التاريخ) بالبدع والحكايات والخرافات والأساطير (محمد 5 في القمر...) كالعروي والمريني وبن حمزة( كتاب ظاهرة التنصير) والمحامي زيان الذي طلع علينا اليوم وطني غيور ... ولم يكن حينها ضمير المرحوم منيب يسمح له لينافسهم في البهتان والتملق والتدليس و الأوصاف السياسية بدار البلاط هذا مؤرخ هذا فيلسوف هذا لا ... أو ينافسهم في الأكراميات والأوسمة والأموال والأسفار والظهور في التلفزيون ...، بل إشتهر الشهيد بمحاربة التدليس والكذب على المغاربة حتى إقترن إسمه في الساحة الفكرية والعلمية بأول باحث مغربي يقاضي وزارة التربية الوطنية والتعليم وخاض معها معركة سياسية في قضية " الظهير البربري" وأهله علم الإدارة(الداخلية) أن يبحث في الأرشيف الفرنسي الكلونيالي المخزني القديم، وطالب بسحبه من الكتب المدرسية ليقترن إسمه بمؤلف " أكذوبة الظهير البربري" الذي وضح فيه بالحجج والإثباتات اللازمة كونه فعلا أسطورة كما وصفه " أكبر أكذوبة في تاريخ المغرب المعاصر " وأن الغرض السياسي منه هو محاربة الأمازيغ حتى إقترن إسم الأمازيغية بتهمة العمالة والخيانة والنصرانية والتفرقة إبتداءًا من 16 ماي 1930م، وتطور هذا النكص السياسي الكاذب اليوم إلى الفتنة وإسرائيل وأمريكا وإيران... وبإسمه تحارب الأمازيغية إلى اليوم .

وهنا أتذكر مذاخلته النوعية في محاضرة أيام الحركة الثقافية/أكادير 2009م إلى جانب بودهان ونقول نوعية كوننا أدركنا بعدها تماما حجم الضرر الذي ألحقته وزارة التعليم في حقنا و أننا فعلا ضحايا تدليس تاريخ المغرب الذي تم تلقينه لنا بالمدارس المغربية ولولاه لصدعنا اليوم رؤوسنا ورؤسكم بلبنان ونكبة فلسطين و نكسات بلاد المشرق التي لا تنتهي، ولحسن حظنا حضينا بالعملاق المرحوم محمد منيب الذي نور عقولنا وكشف نكسة مناهج التعليم بالمغرب وكذبها علينا وعلى الأجيال اللاحقة إلى يومنا هذا ، ومن موقعنا نحن ممتنون له كثيرا بالجميل لذلك كنا نسأل عنه وعن أحواله وكان منزله لنا زاوية ثقافية بسوس وحضن لكل الباحثين والطلبة والأساتذة وكل المهتمين وكان زاهدا بماله لدعم أنشطة كل تنظيمات الحركة الأمازيغية وخاصة الحركة الثقافية بالجامعة.

ومن وجهة نظرنا مؤلف الشهيد " محمد منيب" يستحق أن يكون في كل بيوت ومنازل شباب وشابات الحركة الأمازيغية ويعطى كهدايا للأصدقاء واﻷقرباء في الأفراح و في زيارة المعتقلين بالزنازن والمرضى في المستشفيات وكذا للأحباب في الأعياد والأعراس والمواسم والمناسبات ويوزع على عموم الناس في الشوارع أيام الأعياد السياسية للدولة بالخصوص (عيد الإستقلال...) ونقول هذا الكلام لأهمية الكتاب المعرفية والسياسية وحتى يعلم الشعب الحقيقة ، ويملؤو به خزانات ومكتبات منازلهم ليعوض مؤلفات فتاوي الجزر والبطاطس وكتب السواك والرجم كالتي طلع علينا بها الريسوني والفيزازي وآخرون علماء بلا علم، كما تجدر الإشارة أن كتاب شهيد التاريخ " محمد منيب " لم يلقى بالدعم المطلوب من مؤسسات الدولة ومكتباتها الوطنية كما حضيت به مؤلفات وكتب مؤرخين وباحثين يحرثون و يزرعون في تاريخ المغرب وطبقاته المتراكمة فجعلوا عاليها سافليها فطلع علينا أصدقاء الفرنسيين والمتعاونيين اليوم أبطالا ، فيما رجال وشهداء المقاومة الوطنيين الحقيقيين أعداء وخونة، وهنالك اليوم من الشعب من لا يعرفهم ولا يعرف مشروعهم السياسي التحرري(المقاومة) ، وهنا أتذكر يناير 2016م بساحة باب الحد الرباط وبالصدفة أقدمت قناة الملاحظ (Almolahid Tv) وتسأل المواطنين عن محند بن عبد الكريم الخطابي وموحا أوحمو الزياني وعن مكان تواجد قبورها ورفاتهما ، وهنالك من أجابهم كونهم مغنيين ورحالة و ممثلين ... وآخرون أجابوا كون مكان دفنهم هي مقبرة الشهداء(الرباط) فاختلطت عليهم الدعوة بإسم مقبرة الشهداء الخاصة بمعارف الفرنسيين والمخزن ومشروعيهما السياسي (عائلات المشور) ، وفي الحقيقة هؤولاء المواطنين ضحايا هكذا قيل لهم بالمدارس المغربية ومن مطالبنا اليوم رفع الصمت عن الأرشيف العسكري والسياسي الفرنسي والمخزني القديم و القضايا المحنطة في تاريخ المغرب السياسي حتى يعلم الشعب الحقيقة ، وهذا ما نطرحه كون المرحوم محمد منيب عالم كبير ومرجع في دراسة التاريخ و يستحق فعلا لقب شهيد علم التاريخ بالمغرب حتى لا ينساه الشعب ،وهنا لا نسعى أن ندرج رموزنا التاريخيين كالمرحوم " محمد منيب " وآخرون فيما ما أسميه بدار المتحف الأمازيغي فنفتح الأبواب ونشكل منهم تماثيل وأصنام ونمدح وننفخ فيهم ما إن نخرج ونغلق الأبواب حتى ننسى كل شيء، بل التكريم هنا هو دراسة هذه النماذج التاريخية وأرشيفهم السياسي كونهم تركوا ما تترحمون عليهم وتذكرونهم بالخير وتذكرون أعمالهم ومساهماتهم السياسية والعلمية كي تعم المعرفة ولتجد الأجيال اللاحقة ما تترحم به عليكم.


الكاتب: رشيد بولعود

بتاريخ : 2017-12-06 19:48:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 5663 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق ub6kmjem هنا :    
 

 

 

 

   
   
   
   
   
 

 

 

مقالات اخرى

 
محمد منيب محرّر الأمازيغ من عقدة "الظهير البربري"
الناس عابرون، والزمن يرسم آثاره على الأجساد والنفوس قبل أن تتلاشى، لكن عبور الناس في الزمن والتاريخ لا يعني النهاية، فالإنسان هو الكائن الوحيد الذي يترك أثرا خالدا، بحكم اشتغاله بالرمزي، وإعادة تشكيله لذاته ومحيطه.... بقلم : أحمد عصيد بتاريخ : 2017-12-04 21:16:00

 

 
وفاة محمد منيب احد أعلام الأمازيغ بسوس - المغرب
توفي اليوم 3دجنبر2017 أحد أقطاب الأمازيغية والأمازيغ بسوس محمد منيب،مؤلف كتاب "الظهير البربري أكذوبة"،والموت هو مصير كل الأحياء،ولانحتاج الى النعي والحزن،والمجد والعز الذي تركه محمد منيب هو العزاء العميق لعائلته الصغيرة ،زوجته وأولاده ،وإخوته، والعزاء لنا نحن أصدقاؤه،ونحن المعترفون بجميله،وخدماته الجليلة لثقافة الأمازيغ، ومشروعهم الثقافي والسياسي،... بقلم : احمد الدغرني بتاريخ : 2017-12-04 10:46:00

 

 
صدقي علي أزايكو : الصفعة المضادة
أود أن أتحدث عن المرحوم "صدقي علي أزايكو 1942-2004" رمز الشموخ الامازيغي الذي لا يرضى الرضوخ. المفكر المجدد، المؤرخ الملتزم، والشاعر الذكي... ... بقلم : عبدالله بوشطارت بتاريخ : 2017-09-12 17:20:00

 

 
المغرب : الفنانة و الشاعرة الأمازيغية صفية أوتلوات ترحل في صمت!
انتقلت صباح يوم الأربعاء 10 ماي 2017 على الساعة الحادية عشر و نصف إلى دار البقاء الفنانة و الشاعرة الأمازيغية صفية أوتلوات عن عمر يناهز 71 سنة بعد معاناة و صراع طويل مع مرض السل، لتورى الثرى في نفس اليوم بعد صلاة الظهر بمسقط رأسها بتلوات.... بقلم : مصطفى مروان بتاريخ : 2017-05-17 08:49:00

 

 
رحيل الفنان الامازيغي في الحكرة: الفنانة صفية أولت تلوات المشهورة باغنية "اوا سييح اتاونزا"
توفيت منتصف اليوم الأربعاء 10 ماي 2017 الفنانة الأمازيغية الرايسة صفية أولت تلوات التي تقطن بمنطقة تلوات بالأطلس الكبير. توفيت بمنزلها بتلوات عن عمر يناهز 78 سنة، بعد صراع مع المرض منذ أكثر من سنة أدخلت مرتين احدى مستشفى عمومي بمراكش. ... بقلم : امازيغ وولد بتاريخ : 2017-05-11 11:09:00

 

 
الفنان زايد أوحديدو
الاسم الكامل: واهروش زايد اللقب الفني: زايد أوحديدو من لقبه بهذا اللقب : أهل الفن بعين اللوح التاريخ الذي أطلق عليه هذا اللقب لأول مرة: حوالي سنة 1953... بقلم : حمزاوي عبدالمالك بتاريخ : 2017-03-13 15:45:00

 

 
الكولونيل جيستينار... القبطان الشلح
بالرغم من الدور الهام الذي لعبه العسكري الفرنسي ليوبولد جيستينار في تاريخ الجنوب المغربي بما في ذلك عمله على توثيق جانب مهم من التراث الأمازيغي بمنطقة سوس، إلا أن البحث العلمي أهمل هذه الشخصية باستثناء الكتاب الذي أصدره الباحث رشيد أكرور حوله وما كتبه الباحث كلود لوفيبير في معجم المستشرقين وما نشره الباحث جامع بيضا في موسوعة معلمة المغرب.عودة إلى مسار هذا العسكري الفرنسي الاستثنائي. ... بقلم : رشيد نجيب بتاريخ : 2016-07-25 07:55:00

 

 
أحمد الزياني... سنةُ الرَّزية
عرفته أكثر من ثلاثة عقود... عرفتُه رجلاً هادئاً رزيناً منصتاً ... عرفتُه قارئاً نهِم القراءة، عميق التفكير ... عرفتُه شاعراً مبدعاً حافظاً لشعره محسناً للقول والإلقاء... عرفتهُ فناناً جياش القريحة عذبَ النغمة والإيقاع... عرفتُه إنساناً متسامحاً متفهِّماً محترماً للآخر ومنفتحاً على الثقافات واللغات والحضارات... عرفتُه أمازيغياً منغرساً حدّ النخاع في أرضه وثقافته الأمازيغية... ... بقلم : عبد السلام خلفي بتاريخ : 2016-07-18 07:01:00

 

 
محمد شاشا فنان الجزر الجعفرية
لاشك ان عودة الامازيغ نساء ورجالاالى كتابة لغتهم وتدوين كتبهم بها، وتسمية مواليدهم بأسماء مقتبسة منها، والعودة الى حضارتهم القديمة ستكون أسبابا طبيعية للرجوع الى التذكير بمراسيم الدفن (les rites funéraires ) المعروفة ببلادهم منذ ماقبل التاريخ، ولعل هذا هو ما ارد الكاتب والفنان الامازيغي محمد شاشا ان يترك به وصية لشعبه بان يدفنوه بدون غسل ولا صلاة على مذهب الامام مالك العربي من قبيلة قريش، والذي هو نفسه يفتي ببطلان تلك الصلاة اذا أداها المنافقون. ... بقلم : احمد الدغرني بتاريخ : 2016-07-04 22:04:00

 

 
معتوب لونيس، مدرسة النضال الأمازيغي
بحلول يوم الخامس و العشرين من شهر يونيو هذه السنة تكون ثمانية عشر سنة قد مرت على اغتيال أحد أبرز وجوه التحرر الثقافي والهوياتي بشمال أفريقيا، إنه رمز التحدي الأمازيغي في أجل وأقوى صوره، انه الراحل الذي جعل القضية الامازيغية قضيته الاولى وعاهدها على الموت من أجلها، انه المناضل الذي تجاهل لغة التهديد وسياسة الاختطاف، انه المناضل الذي حمل القيثارة الرشاشة، انه صاحب الحنجرة التي تزرع الأمل وتحيي الصمود، انه المناضل الذي لم يستسلم للاغراءات بعد ان تحدى قبلها الوعيد.... بقلم : لحسن أمقران بتاريخ : 2016-06-30 15:42:00

 

 

جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.