Français
English
 
 

القضية الكردية أو الصخرة التي تهشم رؤوس الطغاة


1988-2018: ثلاث عقود مرت بالتمام والكمال على الهجوم الهمجي الذي قام به رئيس العراق السابق (صدام حسين) على شعب الجنوب الشرقي لأرض كردستان، فأسقط فيه عشرات الآلاف من المدنيين العزل دون أن تأخذه بهم ولو شعرة من الحس الإنساني، وقد قام بذلك لإظهار قوته وعظمته ولحفظ ماء وجهه بعد ما فشل في محاولته فرض الهيمنة على غيره من الدول المجاورة، لكنه بعد بلوغه قتة الطغيان والجبروت هوى إلى الأسفل السحيق لتبطش به طاحونة التاريخ.

2018: تأبى الظروف السياسية في نفس البقعة الأرضية، وبالضبط في جنوبها الغربي، إلا أن تكرر نفس سناريو حرب الإبادة العرقية، بطله هذه المرة القائد الإسلامي ( رجب الطيب أردغان) رئيس الدولة التركية، الذي بلغ به طموحه السياسي و المغرور درجة السعي لإحياء النموذج العثماني في بلاده، و هو نموذج مازال حبر التاريخ لم يجف بعد مما سجله من جرائم القتل و سفك الدماء في أروبا الوسطى، و قد حاول هذا الرجل فرض نفسه كقوة صاعدة على جهات أخرى، فانتهى به الأمر إلى ورطة فرضت عليه أن يسلك طريق الاعتذارات أشبه بما تكون بالتسول و الاستعطاف أمام البوابات الكبرى، بسبب قيام جنوده بإسقاط الطائرة الروسية التي أشعلت عليه نيرانا لم يستطع إطفائها إلا بشق الأنفس ؛ الشيء الذي سبب في تصغير صورته أمام المتتبعين لمصاره السياسي الطائش.

وفي محاولة إخفاء فشله في الظهور بمظهر العنصر القوي على المستوى الجيوسياسي وسط أقرانه من الزعماء المحيطين به، استدار نحو العنصر الكردي ليستقوي عليه، مستعملا في ذلك أسلوب الإلصاق المفضوح لتهم الإرهاب كدريعة لشرعية هجومه والمضي في سبيل إبادة شعب لا ذنب له سوى أن أرضه قطعت إربا إربا من طرف الإمبريالية الفرنسية البريطانية أوائل القرن الماضي ووزعت بين دول لا تعرف للإنسانية معنى.

لا شك أن هناك شبه واضح بين النموذجين صدام و أردغان، وما يلوح في الأفق لتكتمل هذه المقارنة هو السيد أردغان قد بلغ نفس قمة الطغيان و الغرور التي بلغها صدام قبل أن ينزلق في الهوة السحيقة التي ستنهي وجوده، لتلحقه لعنة الشهيدة بارين كباني و كل دماء شعب جنوب غرب كردستان.

لقد بلغ بهما غباءهما درجة اعتقادهما بأن الشعب الكردي سور قصير سيسهل عليهما القفز عليه، ومما يثبت هذا الغباء بالنسبة للسيد أردغان أن يسمي الأشياء بنقيض مسمياتها، من قبيل تسمية قضيب النار الذي أشهره على رؤوس الأطفال والعجزة في كردستان، بغصن الزيتون.

ختاما أدعو كل الغيورين على قضايا الشعوب المقهورة في بلادنا مراكش لمقاطعة المنتوجات التركية وشركاتها، التي فتح لها حزب البيجيدي أبواب بلادنا، للقضاء على تجارة القرب التي لا يخفى على الجميع أنها تابعة في أغلبها للأمازيغ.

كما أدعو كل المناضلين الأمازيغ إلى تحديد موعد لتنظيم وقفة احتجاجية أما السفارة التركية بالرباط تضامنا مع شعب كردستان.
حرر بالدار البيضاء في: 5 فبراير 2018
المحفوظ أمناي عضو منظمة إزرفان


الكاتب: المحفوظ أمناي

بتاريخ : 2018-02-07 21:01:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 3588 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق p1tg5mx9 هنا :    
 

 

 

 

   
   
   
   
   
 

 

 

مقالات اخرى

 
من هم أحفاد ليوطي الحقيقيون؟
مر على صدور ظهير 16 ماي 1930 المتعلق بالمحاكم العرفية خمسة وسبعون سنة، وخمسون سنة على استقلال المغرب. ومازال الكتاب المدرسي الذي ينبغي أن يكون نبراسا للموضوعية والأمانة العلمية واحترام الحقائق التاريخية يتطرق لهذا الموضوع بطريقته المعتادة المتحيزة، وذات الطابع العرقي الهادف إلى النيل من الأمازيغ، بتركيزها على أسطورة السياسة البربرية الفرنسية وزعمها أنها كانت ترمي إلى فصل "الأكثرية العظمى" (وتعني بها الأمازيغ) من الشعب المغربي عن العرب، ... بقلم : محمد منيب بتاريخ : 2018-05-18 00:39:00

 

 
الذاكرة الليبية بين ديسمبر وسپتمبر وفبراير
-إعلان الإستقلال في ليبيا تم يوم 24 ديسمبر 1951. -تم الإنقلاب المشؤم للقذافي في 01 من سپتمبر 1969. -إنتفاضاة فبراير قامت في فبراير 2011. ثلات أشهر لها دور كبير ومهم في تاريخ ليبيا اليوم موزعة بين قرنين القرن العشرين والقرن الواحد والعشرين. ... بقلم : محمد شنيب بتاريخ : 2018-05-11 09:38:00

 

 
الكذبة العروبية
هذا العنوان قد يصلح لكتابة رواية أو مسرحية ولكني لست كاتبا روائيا ولا لذي أي نية لكتابة رواية أو مسرحية وبهذا العنوان.والموضوع الذي أنوي تناوله ليس موضوع رواية أو مسرحية ولكنه موضوع يرتبط بمنطقة الشرق أوسطية والشمال الأفريقية والمسماة من القومجيون العروبيون بالمنطقة "العربية"... بقلم : محمد شنيب بتاريخ : 2018-04-29 20:17:00

 

 
محارب الفساد وراعي الفساد: يوسف بن تاشفين والمعتمد بن عباد نمودجا
في يوم 14 من اكتوبر من عام 1095 م توفى القائد العربي المعتمد بن عباد، أمير إشبيلية في عهد ملوك الطوائف على عمر يناهز 55 بعد اعوام من المحنة قضاها اسيرا في سجن مدينة أغمات، بالاطلس الكبير بضواحي مراكش جنوب المغرب. ... بقلم : امازيغ وولد بتاريخ : 2018-04-25 08:57:00

 

 
وزيرة التعليم نورية بن غبريط تصالح الجزائر مع ذاتها
يبدو ان مسلسل الانصاف والمصالحة مع الذات في الجزائر يسير بخطى ثابتة كترسيم اللغة الامازيغية والاعتراف برأس السنة الامازيغية وتصحيح كتب التاريخ وانشاء الأكاديمية الوطنية للغة الأمازيغية وغيرها. ... بقلم : امازيغ وولد بتاريخ : 2018-04-25 08:53:00

 

 
الثقافة الموروثة والثقافة المكتسبة
الثقافة الموروثة كلمة ذات مدلول كبير وواسع يحمل معه كل ما نرثه من الماضي القديم بسلبياته وإيجابياته وإنعكاسات هذا الماضي في حياتنا اليومية وترجمتنا للعيش فيها. يحمل معه العادات والتقاليد واللغة والأخلاق والقيم والآداب والعيب والحلال والحرام وحتى الدين لأن الدين هو جزء من ثقافتنا وليس العكس وكذلك المعرفة والإطلاع والإدراك بتاريخنا وفلسفتنا في الحياة... بقلم : محمد شنيب بتاريخ : 2018-04-16 08:02:00

 

 
المصري حامد عبد الصمد: لا يمكن للمجتمع العربي الإسلامي ان ينتقل الى مرحلة التنوير ادا لم يصطدم بقوة مع تراثه
نظم في مقر المنظمة المغربية لحقوق الانسان بالرباط ندوة فكرة تحت عنوان "التوير فوبيا" شارك فيه المتقف المصري حامد عبد الصميد من ألمانيا والمفكر الامازيغي احمد عصيد من المغرب والمثقف الامازيغي محمد المسييح من المانيا والخبير في المخطوطات القرآنية. ... بقلم : موحى بواوال بتاريخ : 2018-04-05 21:43:00

 

 
ماضي زاهر ومستقبل مجهول وغامض: 24 مارس 1933م، الدلالات والرموز المؤشومة في الذاكرة الجماعية
"التاريخ ذاكرة كل الشعوب، وكل شعب بدون تاريخ فهو شعب بدون ذاكرة"، الباحث والدكتور محمد شفيق. انطلاقا من هذه القولة يمكننا القول بدورنا "شكل الذاكرة الجماعية عاملا أساسيا في الحفاظ على الهوية الحضارية لأي مجتمع، ... بقلم : محمد كمال بتاريخ : 2018-04-03 08:18:00

 

 
إذا لم يكن المالطيون عربا بعربيتهم، فلماذا سيكون المغاربة عربا بدارجتهم؟
في مقالي السابق بعنوان: "عندما تصنع الرغبةُ في التحوّل الهوياتي الحقيقةَ على مُقاس هذا التحوّل" والذي أشرت فيه أنه تمهيد للموضوع الحالي الذي أناقش فيه علاقة الدارجة المغربية بالانتماء الهوياتي للناطقين بها، كنت كتبت، بخصوص هذه العلاقة: «نختار المعطيات والأمثلة التاريخية واللسنية التي تُثبت عروبة الدارجة». وهذا الاختيار هو ما يفسّر استبعاد معطيات وأمثلة أخرى لأنها لا تنسجم مع أطروحة عروبة الناطقين بالدارجة.... بقلم : محمد بودهان بتاريخ : 2018-04-02 07:47:00

 

 
عندما تصنع الرغبةُ في التحوّل الهوياتي الحقيقةَ على مُقاس هذا التحوّل
إحدى مشاكلنا المعرفية العويصة، نحن المغاربة خاصة وأبناء شمال إفريقيا عامة، هي أننا لا زلنا نفكّر في قضايا اللغة والهوية والثقافة والتاريخ...، ليس من خلال الأسباب الحقيقية لتفسير حقيقي لحقيقة هذه القضايا،... بقلم : محمد بودهان بتاريخ : 2018-03-21 08:56:00

 

 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.