Français
English
 
 

المصري حامد عبد الصمد: لا يمكن للمجتمع العربي الإسلامي ان ينتقل الى مرحلة التنوير ادا لم يصطدم بقوة مع تراثه


نظم في مقر المنظمة المغربية لحقوق الانسان بالرباط ندوة فكرة تحت عنوان "التوير فوبيا" شارك فيه المتقف المصري حامد عبد الصميد من ألمانيا والمفكر الامازيغي احمد عصيد من المغرب والمثقف الامازيغي محمد المسييح من المانيا والخبير في المخطوطات القرآنية.

لا يمكن للمجتمع العربي الإسلامي ان ينتقل الى مرحلة التنوير دون اصطدام المجتمع العربي الاسلامي مع تراثه وبقوة. فلا بد من مسائلة الأجداد العرب الدين أتوا الى شمال افريقيا واستعبدوا سكانها ولا بد من مسائلة الكتب والنصوص التي أدت الى دلك.

منتقدا بدلك الدين يريدون ان يحتضنوا التراث العربي الإسلامي ومفكريه وكتبه وفي نفس الوقت يريد ان يحتضن فكر التنوير ووصفهم بمرتكبي الجريمة. وأعطى بدلك امثلة من التاريخ مؤكدا ان التنوير الدي اتى به مصطفى اتاتورك في تركيا ازاله الطيب اردوكان والتنوير الدي اتى به شاه ايران ازاله الخميني والتنوير الدي كان يتحدث عنه جمال عبد الناصر ازيل مباشرة بعد ذهابه والتنوير الدي بدأ يلمح به الولي العهد السعودي محمد بن سلمان سيأتي من يوقفه. فلا يمكن للتنوير ان يستقر ان لم يصطدم المسلمون مع تراثهم.

واتمم المفكر المصري كلامه بالتذكير على ان الفكر التنويري أو الحداثة بني على خمس وهما حسب تعبيره :

1. الحرية قبل كل شيء: بالمفهوم الغربي وليس بالمفهوم الاسلامي أي الحرية المشروطة
• حرية الرأي
• حرية التعبير بما فيها من حرية انتقاد أي شخص واي دين كيفما كان
• حرية العقيدة في الاتجاهين أي اعتناق أي دين أو الخروج من أي دين
• حرية امتلاك المرأى لجسده اي الحرية الشخصية
2. المساوات بين الرجل والمرأة في جميع الاشياء
3. حقوق الانسان كما جاءت في الإعلان العلمي وليس كما جاءت في الإسلام أي الحقوق المشروطة
4. التسامح مع الجميع والدي ليس فيه طبقية كما في التسامح الاسلامي
5. التعددية وهدا المبدأ غير موجود في الإسلام وفي بعض الأحيان مشروط

اليكم تسجيل الندوة كما نشرها حامد عبد الصمد على موقعه على اليوتوب:


الكاتب: موحى بواوال

بتاريخ : 2018-04-05 21:43:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 3038 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 3u4gd9ch هنا :    
 

 

 

 

   
   
   
   
   
 

 

 

مقالات اخرى











 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.