Français
English
 
 

دارناطينوس : المحارب الامازيغي


في غالب الاحيان , يتجه التاريخ لإبراز معالم و شخصيات أناس لم تكن إنجازاتهم الوحيدة سوى أنهم تقلدوا منصاب عليا و مراتب شريفة على ظهور أشخاص يعتبرون تاريخيا ثانويين و غير ممجدين أصلا رغم عظمتهم في عصورهم الذهبية بين أبناء جلدتهم و حتى عند من تلقدوا مناصب عليا , قد يتناسى التاريخ ذكرهم بل قد ينساهم اصلا و لا يجعل ذكرهم إلى في أسطر قليلة من كتب بالية لم ينفض عنها الغبار بعد , و لكن ضمن حبر هذه الاسطر القليلة يخرج شخص سوف يقول للعالم أن ينفض ذلك الغبار بل أن يدون عنه المئات بل أكثر من ذلك من أحرف من ذهب , إنه البطل البربري " دارناطينوس " أو المعروف بـ " ديرناتين " ذلك الفيلسوف الذي أبهر مفكري عصره بفلسفته عن الحياة و ما بعد الحياة و عن الربوبية و الفكر الإنساني , و ذلك المحارب الذي دافع لحفظ كرامة شعبه , ذلك الذي قضى شبابه في خدمة الجيش الروماني و تقلد مناصب عليا فيه حتى تيقن لاحقا أن دمائه و رائحة ترابه البربري تناديه لنجدة الأرض فسارع بالتمرد و العصيان و بدأت رحلته مع خلق الأيام السوداء للجيش الروماني في المقاطعة التي عاش بها .

لقد ولد دارناطينوس في منطقة " تيدرناتين " في ما يعرف الآن بولاية سعيدة ببلاد الجزائر , و هي المنطقة التي حمل اسمها , و قد كان ابوه راعي خنازير بينما كان هو يخدم الجيش الروماني ليعيل عائلته الفقيرة اضافة الى كونه كان متعلقا بالفلسفة البربر القدامى في تلك المنطقة , لم يلبث أن بلغ أوج ريعان شبابه حتى حل الربيع البربري عليه , الأمر الذي جعله يتخلى عن خدمته للرومان و التمرد عليهم و الالتحاق بالابطال الامازيغ الذين افنوا حياتهم في خدمة القضية البربرية , اضافة الى قرابته لقبائل الجيتول التماشق في الصحراء الذين كانوا يدعمونه في غاراته على المنشآت العسكرية الرومانية في المنطقة .

سافر "ديرناتين" إلى اليونان مغيرا اسمه الى "دارناطينوس" و لبث فيها ليدرس الفلسفة و الرياضيات و من ثم عاد إلى أرضه بعد سنوات ليجد أن معظم رفاقه قد تم اغتيالهم اضافة الى فقدان اعز رفيق روحي له و الذي يدعى " إينايور " , لم يلبث دارناطينوس بعدها طويلا إلا ان استشاط غضبا و فجر ثورته في غرب نوميديا بالمازيسيل و أسس جيشه الخاص لتأسيس دولته التي كان يسعى من ورائها الى استرجاع جميع اراضي الامازيغ قبل ان يخيب ظنه بعد ذلك , قام بالعديد من الغارات في ala miliaria و Cohors Breucorum و كذا lucu التي تمكن من القضاء على الحاكم الروماني فيها ,بلغت نسبة نفوذه اغلب مناطق غرب المازيسيل و هذا بفضل تعاون الجداريين معه ايضا .

تمكن دارناطينوس من بسط السيطرة على المناطق التي استولى عليها كما أنه تمكن من عقد هدنة مع الرومان إلا أنها انتهت بخيانة اعز رفاقه له ادت به لاحقا الى الذهاب في رحلة مجهولة نحو المحيط الاطلسي , و في بعض المصادر يذكر انه عاد لاحقا الى ارضه رفقة زوجته و توفي هناك في نفس المنطقة التي ولد فيها .

د.يحيى بودهان / استاذ و باحث في التاريخ


الكاتب: يحيى بودهان

بتاريخ : 2018-04-11 07:17:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 2096 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق tnx5ujx6 هنا :    
 

 

 

 

   
   
   
   
   
 

 

 

مقالات اخرى

 
محمد مونيب ونهاية أسطورة "الظهير البربري"
كانت حياة الأستاذ محمد مونيب، كما يعرف الجميع، حافلة بجليل الأعمال والمنجزات والعطاءات والنضالات. وسيكون من المجحف الحديث عن هذه الشخصية الفذّة في دقائق معدودة. ولهذا سأكتفي، في هذه الكلمة التأبينية، بالتذكير بأحد منجزاته الذي أصبح يُعرف به كعلم في رأسه نار، كما يقول التعبير العربي، وهو كتابه "الظهير البربري، أكبر أكذوبة سياسية في المغرب المعاصر"، والذي حظيت بشرف كتابة تقديم له. ... بقلم : محمد بودهان بتاريخ : 2018-04-09 14:57:00

 

 
جنازة الحسين الملكي و تغير طقوس الدفن بالرباط
طقوس دفن الموتى في المغرب الحالي تخضع لتقاليد لم تنفتح للدراسات الموضوعية التي تجعلها تتعرض للنقد، ويشملها الوعي، والتجديد الذي يشمل الحياة العامة للسكان المعاصرين، ولاشك أن دهشة الموت والخوف والرعب الذي يترتب عنه هي أسباب كون موضوعها يسيطر عليه بعض من يستفيدون منه ويستغلونها لنشر الشعوذة..... بقلم : احمد الدغرني بتاريخ : 2018-04-05 15:04:00

 

 
وفاة الحسين الملكي مجدد القانون العرفي بالمغرب
لقد مات الحسين الملكي يومه 2 ابريل 2018 وشاءت الأقدار أن أزوره بالمصحة التي فارق فيها الحياة بالرباط، قبيل وفاته بساعتين فقط، وبوفاة هذه الشخصية فقدالشعب صاحب نظرية الكد والسعاية، المعروفةً في الأعراف الأمازيغية باسم TamazzaltأوTighrad، ... بقلم : احمد الدغرني بتاريخ : 2018-04-05 14:55:00

 

 
ابراهيم اخياط شهيد أزمة البرد والإهمال
توفي صباح اليوم 7 فبراير 2018المرحوم ابراهيم اخياط،وهو من شخصيات الثقافة والنضال الأمازيغي بالمغرب، وهو يستحق أن نشرفه بالكتابة،وقد تعرفت عليه في حي باب دكالة بمدينة مراكش سنة 1968،عند ما كنت تلميذا في قسم البكالوريا في معهد ابن يوسف ،قرب منارة الكتبية المشهورة ... بقلم : احمد الدغرني بتاريخ : 2018-02-12 09:50:00

 

 
فاضل المسعودي وإبراهيم أخياط ورسائل الوحدة الامازيغية في الممات
شاءت الاقدار رغم قوة وقعها ونزولها إلا أن تكون رسالة عناد أمازيغي حتى في خطها لصفحات الموت والرحيل، بوفاة هرمين أمازيغيين لا تفرقهما إلا ساعات، فبعدما صعقنا بوقع خبر وفاة المناضل الامازيغي الليبي فاضل المسعودي،... بقلم : حمو حسناوي بتاريخ : 2018-02-08 17:11:00

 

 
فيدرالية امازيغية تعزي ابراهيم أخياظ احد اقطاب الحركة الامازيغية
تلقى المكتب الفدرالي للفدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية خبر وفاة المناضل الأمازيغي ابراهيم اخياظ الذي وافته المنية صبيحة هذا اليوم الأربعاء 07 فبراير 2018.... بقلم : الفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية بتاريخ : 2018-02-07 21:10:00

 

 
محمد منيب شهيد علم التاريخ
في يوم 16 غشت 2016م من العام الماضي ذكرت أنه على الحركة الأمازيغية أن تعمد إلى تكريم كوادرها و جيلها المعدني النفيس ، ضمنهم " شهيد علم التاريخ محمد منيب" وشهداء قبله كعلي صدقي أزايكو (عام من السجن بسبب مقال) وشهداء آخرون سيأتون من بعده كأحمد شفيق وأحمد الذغرني ومحمد بودهان ومصطفى قادري ومصطفى أوعشي وعلي حرش الراس وآخرون كثيرون...... بقلم : رشيد بولعود بتاريخ : 2017-12-06 19:48:00

 

 
محمد منيب محرّر الأمازيغ من عقدة "الظهير البربري"
الناس عابرون، والزمن يرسم آثاره على الأجساد والنفوس قبل أن تتلاشى، لكن عبور الناس في الزمن والتاريخ لا يعني النهاية، فالإنسان هو الكائن الوحيد الذي يترك أثرا خالدا، بحكم اشتغاله بالرمزي، وإعادة تشكيله لذاته ومحيطه.... بقلم : أحمد عصيد بتاريخ : 2017-12-04 21:16:00

 

 
وفاة محمد منيب احد أعلام الأمازيغ بسوس - المغرب
توفي اليوم 3دجنبر2017 أحد أقطاب الأمازيغية والأمازيغ بسوس محمد منيب،مؤلف كتاب "الظهير البربري أكذوبة"،والموت هو مصير كل الأحياء،ولانحتاج الى النعي والحزن،والمجد والعز الذي تركه محمد منيب هو العزاء العميق لعائلته الصغيرة ،زوجته وأولاده ،وإخوته، والعزاء لنا نحن أصدقاؤه،ونحن المعترفون بجميله،وخدماته الجليلة لثقافة الأمازيغ، ومشروعهم الثقافي والسياسي،... بقلم : احمد الدغرني بتاريخ : 2017-12-04 10:46:00

 

 
صدقي علي أزايكو : الصفعة المضادة
أود أن أتحدث عن المرحوم "صدقي علي أزايكو 1942-2004" رمز الشموخ الامازيغي الذي لا يرضى الرضوخ. المفكر المجدد، المؤرخ الملتزم، والشاعر الذكي... ... بقلم : عبدالله بوشطارت بتاريخ : 2017-09-12 17:20:00

 

 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.