Français
English
 
 

ثلاثة كتاب امازيغ بأقلام عربية يحتلون المرتبة الأولى بمعرض الكتاب بالدار البيضاء


احتلت كتب ثلاثة كتاب امازيغ بأقلام عربية المرتبة الأولى في مبيعات معرض الكتاب بالدار البيضاء في دوته 26 لسنة 2020 حيث جاء :

في المرتبة الأولى كتاب "حوار مع المسلم اللي ساكن فيا”، للكاتب هشام نوستيك المعروف بكافر مغربي وقد سبق له ان شارك السنة الماضية بكتاب اخر "مذكرات كافر مغربي" استنفدت نسخه مند الأيام الأولى للمعرض. والكتاب الأخير هو عبارة عن حوار بين شخصية الكاتب اليوم بعد إعلانه الردة عن الإسلام وشخصية نفس الكاتب يوم كان مسلما وعضو نشيط في الجماعة الإسلامية. يحاول فيه الكاتب الإجابة عن التساؤلات الشخصية والروحية التي يطرحها عدد كبير من المسلمين الدين يعيشون التناقضات ما بين الخطاب الديني والواقع المر. والكاتب اليوم ينظم غرف المناقشة والدردشة منتظمة على اليوتوب والفايسبوك والبالتولك يجتمع حوله عدد هائل من الشباب المغاربة يناقشون فيه الاشياء العالقة في امور الدين والتي عجز علماء الامة الاسلامية جمعاء عن الاجابة عنها.

وفي المرتبة الثانية يأتي كتاب “صحيح البخاري: نهاية الأسطورة” للكاتب الامازيغي رشيد أيلال وقد سبق لكتابه هدا ان تلقى أيضا اقبالا فريدا من نوعه في معرض الكاتب للسنة الماضية وهو الان في نسخته الثالثة ولا يزال في الصدارة بمبيعات فاقت 12000 نسخة. والمثير للجدل هو تدخل رئاسة المعرض ليلا لنزع جميع نسخ هدا الكتاب من أروقة المعرض ومنع مؤلفه من المحاضرة والمشاركة في اللقاءات الثقافية والندوات الفكرية في المعرض وقد سبق للمؤلف ان تعرض لتعسف اكبر في معرض الكتاب بالقاهرة حيث قامت به مؤسسة الازهر في مصر بمنع الكتاب من دخول أروقة المعرض مند البداية. بخلاف مؤسسة الازهر المغربية في صفة وزارة الثقافة. وان كان هدا يدل على شيء فإنما يدل على ان المؤسسات الدينية في العالم الإسلامي اجمع الرسمية والغير الرسمية عجزت عن مجابهة كاتب منفرد بسيط يعيش بين ازقة المدينة القديمة المرابطية مراكش بالحجة والقلم والبرهان لهدا التجأت الى القوة والسلطة.

وفي في المرتبة الثالثة يأتي كتاب "مخطوطات القران" للكاتب الامازيغي محمد المسييح والمعروف بأبحاثه عن مخطوطات القران ومقارنتها بنسخ القران الحالية وقد اشتهر الكاتب علميا في علم المخطوطات وقد سبق للكاتب ان وده دعوة للحكومة المغربية لأنشاء معهد مختص في المخطوطات الامازيغية من اجل حفظ الذاكرة المغربية وتصحيح تاريخ المغرب وشمال افريقيا الا أن جواب الحكومة المغربية من طبيعة الحال سيكون بالنفي.

والقاسم المشترك بينهم هو:

1. ان الكتب تطرح أسئلة جديدة حول ثوابت الاعتقاد لدى المسلمين تخلخل بها بنيان استغل من اجل تجريد الشعوب من سلطاتهم وهوياتهم الثقافية لضمان تبعيتهم الفكرية والعقائدية لخير امة خرجت على الناس.

2. ان الكتاب من أصول امازيغية ويعتزون بهوياتهم الثقافية الامازيغية بخلاف زملائهم من الكتاب الامازيغ بأقلام عربية الدين لم يستطيعوا بعد اعلان استقلالهم من الاستعمار الفكري الشرق اوسطي.


الكاتب: موحى بواوال

بتاريخ : 2020-02-19 15:07:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 2987 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 1emcihxh هنا :    
 

 

 

 

   
   
   
   
   
 

 

 

مقالات اخرى

من "أكسيل" إلى الزفزافي
بتاريخ : 2020-07-10 18:11:00 ---- بقلم : محمد بودهان










 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.