Français
English
 
 

طبيب وممرض خير من مليون داعية: شعار يغزو مواقع التواصل الاجتماعية في شمال افريقيا


بعد ما يسميه تنظيمات الشرق الاوسط بالصحوة الإسلامية وهي ظاهرة اجتماعية ظهرت بالشرق الأوسط أوائل سنة 1970 بعد اكتشاف البترول بالخليج وتم تصديرها فيما بعد الى شمال افريقيا, جاءت جائحة مرض كورونا لتظهر صحوة معاكسة جديدة.

فبعد ان تحدى شيوخ الإسلام المرض بالكلام الفارغ ودعوا الناس لخروج في مسيرات شعبية لطلب الله الحماية من المرض خارقين بدلك حملة الحجر الصحي ومعرضين حياة اتباعهم المؤمنين للخطر وبعد ان ظهر للعالم كله ان شيوخ ورهبان الديانات السماوية الثلاث تصرفوا بنفس الخطة مما تسبب في اجتياح مرض كورونا أوساط اليهود المتدينين بإسرائيل بعد رفضهم اغلاق المعابد كما اجتاحت كورونا أوروبا بعد حفل ديني مسيحي حظره 1500 مؤمن عبر أوروبا ظهرت صحوة العقل من جديد ففي وسائل التواصل الاجتماعية في شمال افريقيا ظهرت شعارات من قبيل " طبيب وممرض خير من مليون داعية" و "يأيها الكفار سارعوا لاكتشاف دواء لمرض كورونا فاللدين امنوا يعرضون حياتنا للخطر".

فهل هي نهاية الصحوة الاسلامية التي تزامن ايضا مع نهاية سلاح البترول الدي انخفظ الى 20 جولار بعد ان كان في 120 دولار و60 دولار.


الكاتب: امازيغ وولد

بتاريخ : 2020-04-02 14:08:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 1125 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
awtam بقلم :
médecine تحت عنوان :
Morocco البلد :
 
Il y avait une époque où les choyokh ou les savants musulmans nous dit que la médecine islamique pdu prophète trouve la solution à tout maladie s  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 7dnhvvsq هنا :    
 

 

 

 

   
   
   
   
   
 

 

 

مقالات اخرى









ظاهرة الدكاترة ـ المشايخ
بتاريخ : 2020-04-19 15:48:00 ---- بقلم : أحمد عصيد


 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.