Français
English
 

 

 

المغرب: بيان لجنة دعم المعتقلين السياسيين للقضية الأمازيغية

بقلم MCA - AmazighWorld.org
بتاريخ : 2011-05-16 09:09:00

تحية المجد و الخلود إلى كل شهداء الفكر الديمقراطي الحر, شهداء القضية الأمازيغية. وكدا إلى كافة شهداء كل الشعوب التواقة إلى الانعتاق و التحرر و في مقدمتها الشعب الأمازيغي،اليمن،سوريا،فلسطين...
تحية الصمود والتحدي إلى كل من ينا صر القضايا العادلة و المشروعة و على رأسهم المعتقلين السياسيين للقضية الأمازيغية حميد أعطوش و مصطفى أوساي القابعين في سجون الغطرسة العروبية .
بفضل مناضليها الأحرار استطاعت الحركة الثقافية الأمازيغية من بلورة خطاب حداثي ،عقلاني ،وعلماني يسمح باتساع رقعة النضال الأمازيغي داخل الجامعة عموديا على صعيد الموقع الواحد، نتيجة الوثيرة التصاعدية لخطابها، وأفقيا على صعيد المواقع الجامعية ، وهذا راجع إلى الفكر والخطاب الذي حملته، والذي لقي إقبال جماهيري من طرف الجموع الطلابية، حيث كان دائما سلاح الحركة الثقافية الأمازيغية المقارعة الفكرية.

وموازاة مع هذا الخطاب المتنور، فقد عاش الشعب المغربي حالة من الغليان ترجمت إلى أشكال احتجاجية في شتى مناطق المغرب،نظمها مناضلو ومناضلات الحركة الثقافية الأمازيغية، معية الحركة الأمازيغية . حيث تعتبر المشاركة المكثفة للضمائر ،وكل الغيورين على القضية الأمازيغية أمام مقر المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالرباط، يوم 25 أبريل بمثابة تأطير للعمل الاحتجاجي من أجل التنديد بالعنصرية الممنهجة ضد معتقلي القضية الأمازيغية، علما بأنه تم الإفراج عن مجموعة من المعتقلين و المجرمين الذين كانوا بالأمس القريب ضمن خانة الإرهاب، و المتطرفين، مما يبين بالواضح و بالملموس أن الوضع الحقوقي في المغرب يشهد تدهورا خطيرا يؤشر على أن مستقبل بلادنا في كف عفريت.

هذا في وقت فقد فيه الطالب الثقة في بعض المكونات ،وفقد الثقة في نجاعة اختياراتها، هذا الفشل سيجعلها من جهة تتبنى سلاح الضعفاء المتمثل في العنف المادي، و من جهة أخرى تموت لولا اللقاحات المتتالية للمخزن لها، التي كان آخرها الهجوم على مناضلينا بموقع امتغرن في جو يسوده التركيز والاستعداد لاجتياز الامتحانات ،وتحضير البحوث الجامعية النهائية للتعليم العالي، باعتمادها على عصارة الفكر البشري المتنور والحقائق التاريخية الغير المزيفة أعطى لها قوة فكرية من داخل الساحة الجامعية، وكما جماهيري واعي بعدالة القضية الامازيغية.

إن المتفحص لنضالات الحركة الثقافية الأمازيغية منذ دخولها إلى الساحة الجامعية، سوف يلاحظ التطور السريع الذي عرفته من داخل الجامعات (فاس، أمكناس، تازة، اكادير، امتغرن، وجدة، القنيطرة، طنجة، الناظور،أيت ملال ،?) و الأذل على ذلك هو دعوة الحركة الثقافية الأمازيغية منذ سنة 1999 كل المكونات الطلابية إلى صياغة ميثاق شرف ضد العنف والإقصاء ،كشرط أساسي للخروج من الأزمة الخانقة التي يعاني منها الاتحاد الوطني لطلبة المغرب .

و من الملفت للانتباه أن ما يحاك بالجامعات المغربية بصفة عامة، وجامعة مولاي إسماعيل بصفة خاصة ،باعتبارها جامعة عرفت غليان نتج عنه تدخل همجي لأجهزة القمع الذي أدى إلى إيقاع العديد من الجرحى و اعتقال العشرات في صفوف الطلبة مع استمرار المحاكمات الصورية، لا يخدم سوى حسابات من يطمحون إلى تحويل الساحة الجامعية إلى فضاء لا ينتج سوى العدمية و العدميين.
و عاشت الحركة الثقافية الأمازيغية
صامدة و مناضلة
15/05


تابعونا على الفايس البوك الجديد

 

 

 
تواصل
انشرها او انشريها على الفايس بوك
مقالات لنفس الكاتب MCA
ارسل المقال الى صديق
مقال قرئ 4386

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
Amghnas بقلم :
Ayyuz تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
L'expression n dda Zeroul. Ayyuz  
 

 

2 التعليق رقم :
المحايد& بقلم :
تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
عاشت MCA صامدة ومناضلة..الشردمة المتمركسة الجونجويد العروبي الى مزبلة التاريخ  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق jurgh11w هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى


ما هكذا تورد الإبل يا استاذ
بتاريخ : 2021-11-13 05:21:00 ---- بقلم : الطيب أمكرود














 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.