Français
English
 

 

 

ألهذا سالت دماء الأمازيغ في ليبيا لكي لا تكون لغتهم رسمية ؟

?


أطل علينا الدستور الجديد الليبي ? الذي صاغه المجلس الانتقالي الليبي بشكل انفرادي و استعجالي ? بمادته الأولى والتي كان فحواها ما يلي :

?ليبيا دولة مستقلة وديمقراطية وجميع السلط تعتمد على الشعب. طرابلس هي العاصمة، والإسلام هو الدين والشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع.و تكفل الدولة حرية الاعتقاد لغير المسلمين لإجراء شعائرهم الدينية. اللغة العربية هي اللغة الرسمية، مع ضمان حقوق اللغوية والثقافية للأمازيغ، و الطابيين والطوارق وعناصر من المجتمع الليبي.?

ألهذا قام الثوار الأمازيغ في أدرار نفوسة و في الجبهة الغربية بمقاومة قل نظيرها بشهادة الجميع ألهذا قالوا?الله و ليبيا وبس ? و ?ليبيا واحدة موحدة? ورفعوا من اجلها السلاح.أمن أجل كلمة ضمان الحقوق اللغوية للأمازيغ و الطوارق و عناصر أخرى من المجتمع قاتل الثوار الأشاوس كتائب الطاغية في أدرار نفوسة ، كيف تضمن الحقوق اللغوية و الثقافية للأمازيغ في ليبيا الحرة في ليبيا بدون القذافي الا اذا كنا خائفين أن من سيحكم ليبيا يحمل العقلية الاقصائية العنصرية التي ورثها من القذافي ، ان هذا الدستور لا يرقى الى تطلعات الأمازيغ ، و لا يرقى الى الشجاعة التي أبانوا عليها و هم يقاتلون مرتزقة النظام في ميدان القتال و يعلمون لغتهم الأمازيغية في مدارسهم للأطفال الصغار ، بل و أبدعوا في كل برامجهم الاذاعية و التلفزية في قناة لبيا الحرة كل هذا في زمن القتال والحرب التي فرضها النظام الدموي ،

لقد سبق لمجموعة من الفاعلين أن نبهوا و حذروا إخواننا الليبيين الأمازيغ إلى عدم تكرار تجربة الأمازيغ المغاربة و الجزائريين بعد ما سمي بالاستقلال، فالمجلس الانتقالي الليبي بين عن إيديولوجيته العروبية الإقصائية فعوم في مكونات المجتمع الليبي، فالطوارق و أمازيغ الغرب كلهم يتكلمون لغة واحدة اسمها الأمازيغية فلا داعي لتفرقتهم في الوثيقة الدستورية إلا إذا كان وراء ذلك مأرب أخرى ، و بالتالي فانزياح الوثيقة الدستورية إلى التعويم أسوة بالدستور المغربي للتقليل من العنصر الأمازيغي ,إن الدماء سيلت من أجل الحرية و الكرامة و الاعتراف الهوياتي بالأمازيغية في الدستور الجديد ، لكن كان عكس ما توقعه الثوار الأمازيغ و توقعه كل ديموقراطي يؤمن بالتعدد و الاختلاف ، لكن لنا ثقة تامة في مناضلينا الليبين في تحقيق ما يصبوا اليه الشعب الأمازيغي في ليبيا ، خصوصا و أن المعركة لم تحسم بعد و إن بإمكانهم القيام بثورة على الفكر العروبي الذي ينهجه المجلس الانتقالي و صدق فتحي نخليفة حين قال? دستروا وبستروا .. واصطفوا في صف الطواغيت ،، فها قد شارفنا على الانتهاء من ملك ملوككم ، وسنتفرغ لكم.
غداً نحن قادمون ،، وستعلمون حينئد من نحن ومن أين جئنا ، ولماذا ..?.

فالمعركة لم تحسم بعد ، ولن يلدغ الأمازيغ في الجحر مرتين ،فلدغة ما يسمى بالحركة الوطنية في المغرب و مصادقتها لمعاهدة إيكس ليبان الخائنة مازالت لم يندمل مفعولها بعد و ستجعل الأمازيغ يحتاطون من كل تواطؤ مفضوح لقبر الأمازيغية بدافع الوحدة ، و ومعاداة لغة القرآن و أشياء أخرى لا توجد إلا في عقلية العروبين القومجيين أعداء الإختلاف.

المصدر: http://ossanlibya.org/?p=21050


الكاتب: مصطفى أوموش سيفاو

بتاريخ : 2011-08-22 03:39:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4414 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
Mme Massinissa بقلم :
2 guerres تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
Azul, les Amazighs doivent toujours de mettre en t?te que lors d'un conflit, qu'ils ont toujours , une guerre dans la guerre, celle contre l'ennemi commun et celle contre les arabes (fr?res????), ceux-ci sont comme Allah les a decrit dans le coran, toujours pr?ts ? tirer aux Amazighs dans le dos, sous les pieds, pour garder leurs richesse et leur terre. (al A3rabou Achaddou koufrane wa nifa7ane'

Comme on le voit c'est grace aux Amazighs que Tripoli a ?t? lib?r?, sans eux ceci fait 6 mois qu'ils traine tla guerre avec kaddafi. Ils ne faut pas qi'ils en restent l?, la guerre continue, mais cette fois contre les arabes et ? leur t?te Abdel Jalil, un filou ? la guele d'un ange.

Thanamirth
 
 

 

2 التعليق رقم :
avdrachid بقلم :
رفض مسودة الدستور تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
نحن امازيغ ليبيا نرفض مسودة الدستور الجديد فيما يتعلق بتعريف الهوية .يجب دكر البعد الامازيغي في المرتبة الاولى مع ترسيم اللغة الامازيغية.اتتا ضحينا من اجلها الا سنستمر في الكفاح.  
 

 

3 التعليق رقم :
كردي بقلم :
انتبهوا ايها الامازيغ تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
انتبهوا ايها الامازيغ لا تنخدعوابشعارات الاسلاميين ومكر العرب القوميين العنصريين الاسلام لا يعني التعريب ولا فرق بين عربي واعجمي الا بالتقوى وان لم تدافعوا عن لغتكم سيحدث لكم كما حدث لاكراد العراق من قتل وتشريدو ابادة والاكراد مسلمون مثل العرب ولكن الاسلام فقط وسيلة للعرب لابادة الشعوب وتعريبها والمكروالخداع وزرع الخونة بين الامازيغ والاكراد.ان اهل دارفورمسلمون وانظروا لابناء عمر وعثمان وابو بكرماذا يفعلون بالمسلمين من غير العرب في دارفور  
 

 

4 التعليق رقم :
أشرف الف بقلم :
دعوها تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
دعوها انها منتنة  
 

 

5 التعليق رقم :
kabylos بقلم :
vive les amazighs تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
Le r?veille amazigh commence a se rena?tre de ces cendres .en va montr? au monde que nous existant avec notre terre ; notre

.langue ; notre culture et civilisation et notre histoire

pour nos frere libyens attention la guerre n'est pas fini

tanemirth
 
 

 

6 التعليق رقم :
يوبا اما بقلم :
imazighn gan yan تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
أزول فلُاون أ يايتما امازيغن ....اخواني لا تتنازلوا عن دسترة الأمازيغية ما دامت الثورة مشتعلة. وأنا واثق انكم ستجدون من الصف الآخر احرارا غير متزمتين سيقدمون لكم يد المساعدة لأنكم اصحاب حق. كما اطلب منكم ان تتبنون في الكتابة بتيفيناغ طريقة اخوانكم المغاربة حتى لا تفترق بالأمازيغ الطرق ويكون هناك اختلاف منذ البداية..ويفرح اعداءكم وينقصوا من قدراتكم..  
 

 

7 التعليق رقم :
بودو بقلم :
الانتباه تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
حذاري يااخواني ان تسلموا السلاح لاحد لانه الوحيد لضمان و انتزاع حقوقكم  
 

 

8 التعليق رقم :
amazigh-soussi بقلم :
vive imazighen تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
يجب المطالبة باللغة الأمازيغية لغة رسمية و بدولة فدرالية إن كان فعلا هدا المجلس الإنطقالي فعلا يؤمن بدموقراطية  
 

 

9 التعليق رقم :
Mhand بقلم :
la discrimination total تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
Le CNT lybien a comi une erreur historique car il a exebiter son objectif avant que la gerre se termine. il ne faut pas ceder les armes le CNT est totalement panarabiste ? 100% . quel projet de constitution ?labor? par le CNT! pour rendre minoritaire imazighen ils ont s?par? les touarigues avec imazighen et ils ont intergr? avec eux d'autres minorit?s pour dire que ce ne sont pas seul imazighen "minorit" qui existent en lybie et qu'il faut leur donner leur droit "reconnaissance.

attention!! attention!!! attention imazighen. il faut que "la fin justifie les moyens"

 
 

 

10 التعليق رقم :
أمازيغي بقلم :
ليس في القنافذ أملس تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
أزول،اخوتي أمازيغ ليبيا..منذاندلاع انتفاضتكم المجيدة على الطاغية وأنا متخوف مما ستؤول اليه الأمور،لهذا أرى ألا تؤجلواهذا الأمر الى وقت لاحق،و أن تستغلوا الظروف الحالية لصالحكم،و الله الموفق  
 

 

11 التعليق رقم :
مازيغ ال بقلم :
لا تتركو سلاحكم تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
ازول فلاون اخوتي امازيغن نليبيا اوصيكم عدم ترك السلاح لانه مالم تترسم لغتكم ولم يعترف بهويتكم في هدا الدستور فلقد بدا العربجيون بالتنكر لدوركم انتم من حرر ليبيا انتم من دخل طرابلس انتم من اركع القدافي لا تخدعو كما خدع اخوتكم في الجزائر و المغرب حرروها وما لاقو غير الذل والاحتقار و التهميش اتغداو بيهم قبل ما يتعشاو بيكم  
 

 

12 التعليق رقم :
محمد موس بقلم :
نحن لا زلنا في خضم المعارك تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
صحيح يا استاذنا الفاضل نحن لا زلنا في خضم المعارك بانفسنا بابنائنا ونساؤنا حاملين راية السلام والسلاح الاثنان معا ولن نلذغ من جحر التعريب عصبا عنا الكل يعلم بان الشمال الافريقى كلهم من الامازيغ ولا نستجدى احد في ان يثبت لنا هذا مهما كانت سبلهم - لعلمك يا استاذنا الفاضل في حقبة الاستعمار التركي مع الاسف استغلونا كخدم لهم وكانت لنا حروب طويلة ربما يعلمها الجميع هذا نقطة من بحر جهادنا نحن الامازيغ او كما يحلو لهم ان يسموننا بالبربر  
 

 

13 التعليق رقم :
محمد موس بقلم :
نحن لا زلنا في خضم المعارك تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
صحيح يا استاذنا الفاضل نحن لا زلنا في خضم المعارك بانفسنا بابنائنا ونساؤنا حاملين راية السلام والسلاح الاثنان معا ولن نلذغ من جحر التعريب عصبا عنا الكل يعلم بان الشمال الافريقى كلهم من الامازيغ ولا نستجدى احد في ان يثبت لنا هذا مهما كانت سبلهم - لعلمك يا استاذنا الفاضل في حقبة الاستعمار التركي مع الاسف استغلونا كخدم لهم وكانت لنا حروب طويلة ربما يعلمها الجميع هذا نقطة من بحر جهادنا نحن الامازيغ او كما يحلو لهم ان يسموننا بالبربر  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 93mu7i7d هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
في طرابلس "أمازيغي" من قلب "سوس"
بتاريخ : 2019-04-22 21:31:00 ---- بقلم : مصطفى منيغ



ليبيا وعوامل فشل الحل السلمي
بتاريخ : 2018-06-11 22:34:00 ---- بقلم : احمد الدغرني


ماذا يريد الأمازيغ في ليبيا
بتاريخ : 2018-03-28 09:01:00 ---- بقلم : محمد شنيب

17 فبراير،ليبيا إلى أين
بتاريخ : 2018-02-01 08:11:00 ---- بقلم : محمد شنيب


الهوية والإنتماء
بتاريخ : 2017-12-25 21:05:00 ---- بقلم : محمد شنيب

العلمانية والديمقراطية
بتاريخ : 2017-12-19 17:57:00 ---- بقلم : محمد شنيب

ليبيا المكونات الثقافية
بتاريخ : 2017-12-07 10:29:00 ---- بقلم : محمد شنيب






 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.