Français
English
 

 

 

المغرب : لجنة دعم المعتقلين السياسيين للقضية الأمازيغية

بقلم MCA - AmazighWorld.org
بتاريخ : 2011-09-08 00:05:00

لجنة دعم المعتقلين السياسيين للقضية الأمازيغية
أمكناس

بيان صادر عن وقفة تنجداد
أزول امغناس
تحية المجد و الخلود إلى كل شهداء الفكر الديمقراطي الحر، شهداء القضية الأمازيغية. وكدا إلى كافة شهداء كل الشعوب التواقة إلى الانعتاق و التحرر و في مقدمتها الشعب الأمازيغي...
تحية الصمود والتحدي إلى كل من يناصر القضايا العادلة و المشروعة و على رأسهم المعتقلين السياسيين للقضية الأمازيغية حميد أعضوش و مصطفى أوسايا القابعين في سجون الغطرسة العروبية بتولال .
تماشيا مع حالة الغليان التي يعيشها شمال إفريقيا عموما و المغرب خصوصا والتي ترجمت إلى أشكال احتجاجية في شتى المناطق : اميضر، ألنيف، تنجداد، الخميس ندادس، جبل عوام، خنيفرة...و التي أطرها المناضلون الأحرار من أجل التنديد بالعنصرية الممنهجة ضد ايمازيغن شعبا و أرضا و ضد الحكرة و التهميش الذي يعانيه ما يسمى زورا بالمغرب الغير النافع.

وإيمانا منها بشرعية المطالب الأمازيغية، خرجت جموع ايمازيغن يوم الأحد 04 شتنبر 2011 إلى الشارع منددة بالسياسة الإقصائية والحيف و التهميش (بنيات تحتية هشة، خدمات معوزة...)ومنددة أيضا بالعنصرية الممنهجة ضد معتقلي القضية الأمازيغية "حميد أعضوش" و مصطفى أوسايا" ،علما بأنه تم الإفراج عن مجموعة من المعتقلين ، مما يبين بالواضح و بالملموس أن الوضع الحقوقي في المغرب يشهد تدهورا خطيرا يؤشر على أن مستقبل بلادنا في كف عفريت و أن الشعارات الرنانة من قبيل "دولة الحق و القانون" "الانتقال الدستوري" ما هي إلا شعارات فارغة من محتواها.

و في الختام نصت الجماهير على ضرورة تكثيف الجهود من اجل:
- إطلاق سراح المعتقلين السياسيين بدون قيد أو شرط.
- مواصلة النضال كواجب، إلى غاية الإفراج عن المعتقلين السياسيين.
- رص الصفوف من أجل غد أفضل.

"الحرية ثم الحرية لمعتقلي الرأي الحر"
" الحرية للمعتقلين السياسيين للقضية الأمازيغية "


تابعونا على الفايس البوك الجديد

 

 

 
تواصل
انشرها او انشريها على الفايس بوك
مقالات لنفس الكاتب MCA
ارسل المقال الى صديق
مقال قرئ 4029

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق t26ud7eg هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى


ما هكذا تورد الإبل يا استاذ
بتاريخ : 2021-11-13 05:21:00 ---- بقلم : الطيب أمكرود














 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.