Français
English
 

 

 

رد على السيد سليمان دوغة بشأن ما حصل بالمؤتمر والتظاهرة الأمازيغية

يؤلمني جداً أن أسمع بأن هناك إنسان ، كان رجل أو أمرأه، وينطلق من خلفية دينية ولا يتفق مع حقوق الناس. غريب أن نجد أن الاعلان العلمي لحقوق الانسان يضمن حقوق الانسان أكثر من الكلام الذي نسمعه من الكثير من شبابنا الذي يتكلمون باسم الدين الاسلامي. وأنا أرد على أخونا سليمان دوغة كرجل ينطلق من خلفية دينية .. وأقول له:
مشكلة توحيد أرض تامزغا شمال أفريقيا:
حالياً لا يوجد أي برنامج بشأن توحيد أرض تامزغا وضمها تحت نظام سياسي موحد أو دولة واحدة. صحيح يوجد تشجيع بشأن استرجاع الحقوق الامازيغية وتضمينها في اطر دستورية . ولو قلنا جدلا هناك برنامج لتوحيد أرض تامزغا تحت أي إطار سياسي ... فما الضير في ذلك يا سيد سليمان؟ ولماذا هذا التشنج والتهديد يا أخي بأنك أنت الامازيغي ستكون ضد كل من يسعى لذلك؟ الواقع واختلاف الأنظمة ولو مرحليا لا يتوافق مع ما تطرحه من تكهنات بشأن توحيد أرض تامزغا سياسيا. وأنا كفتحي لا يهمني شكل النظام السياسي الذي يحكم دول شمال أفريقيا بقدر ما يهمني أن تأخذ الأمازيغية حقها كلغة وثقافة وبضمانات دستورية.

مشكلة العلم:
بالتأكيد الجميع يعلم بأن العلم السياسي تصيغه جمعية تأسيسية للدستور. فكيف بالله عليكم يا أخي سليمان تتكلمون على العلم المرفوع من قبل الناطقين بالأمازيغية بأنه معضلة؟؟؟ حرام عليكم يا أخي تتكلمون على الفتنة ... وما يطرح بشأن علم الثقافة الامازيغية بأنه علم سياسي ولم نسمع بوجود أي دستور في العالم يشير إليه. فالمطروح بالخصوص فيه تشكيك ومدعاة للفتنة.

تافسويت:
عانت الأمازيغية من الطمس والتهميش لعقود بل لقرون من الزمن. وكونها عاشت التهميش لا يسقط حقها في التمسك بموروثاتها. فالحقوق يا أخي سليمان لا تسقط بالتقادم. ومع احترامنا وتقديرنا لوالدك ولجدك فقد حملتهما مسؤولية أكبر منهما. فهما لا يمثلان المرجعية ، وليس بحارسين على ، مورثات أرض تامزغا. اللهم زدنا علما.

عاشت ليبيا حرة، موحدة، ديمقراطية، تعددية ...تانميرت


الكاتب: أ.د. فتحي سالم أبوزخار

بتاريخ : 2011-10-03 19:48:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4641 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
hajpop بقلم :
مع كل حبي وتقديري لكل امازيغ بلادي الليبيين تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
"ولو قلنا جدلا هناك برنامج لتوحيد أرض تامزغا تحت أي إطار سياسي ... فما الضير في ذلك يا سيد سليمان؟" يارجل بدل من الدعوة لتوحيد الامازيغ ادعو لتوحيد المسلمين ، وياسر من هذه الدعوات التي لاتزيد المسلمين الا فرقة ، وبعدين حتى العرب يبوا يوحدوا مع معرب مصر وكل واحد يجبد من جهة ، عليك حالة وخلاص ،،، على العموم عجبني الشعار متعكم لكن لو ضميت حتى مصر لان الفراعنة هم امازيغ //// مع كل حبي وتقديري لكل امازيغ بلادي الليبيين  
 

 

2 التعليق رقم :
AMAZIGH بقلم :
vive l'Amazighit?e تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
في الحقيقة لن نجد من يحب لاخه كما يحب لنفسه........... نريد الوجود في ارضنا يا مسلمين ( مسلمين في الشعارات) نريد ثقافتنا ،لغتنا ...الاسلام لا يحرم علنا ذالك..... الدليل عندكم!!!! tamazight tder dg tmazgha , tamazgh hurra hurra

 
 

 

3 التعليق رقم :
Mme Massinissa بقلم :
et si on disait non ? tout تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
Azul fallawn,

ces reations des arabistes vont pousser les IMAZIGHENS ? refuser tout ce quy ivien tdu machrq: la langue, la religion et m?me les gens. Alors, dans notre pays et notre territoire, on vous a r?c?, quand vous subissiez les pires des tueries, on vous procur? la paix, le manger et l'abris, comment osez vous renier ces gestes et aller jusqu'? utiliser la religion pour combattre nos demandes et droits. est-ce qu'il vous arive de lire le coran???

si oui expliquez un peu cette aya:

"و من آياته إختلاف ألوانكم و ألسنتكم"

Imazighens ne sont pas dupes, et savent que certains traitres Amazighs sont la cause de notre situation actuelle(. Il ya ceux qui sont devenus plus arabes que les arabes et plus musulmans que abou bakr assaddik, et ceux qu isont devenus des chourafas par les documents octroy?s par la france, etc etc. Mr Dougha a ses id?es , mais ceci n'alt?re en rien notre combat.
 
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق dm3wbl8x هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
في طرابلس "أمازيغي" من قلب "سوس"
بتاريخ : 2019-04-22 21:31:00 ---- بقلم : مصطفى منيغ



ليبيا وعوامل فشل الحل السلمي
بتاريخ : 2018-06-11 22:34:00 ---- بقلم : احمد الدغرني


ماذا يريد الأمازيغ في ليبيا
بتاريخ : 2018-03-28 09:01:00 ---- بقلم : محمد شنيب

17 فبراير،ليبيا إلى أين
بتاريخ : 2018-02-01 08:11:00 ---- بقلم : محمد شنيب


الهوية والإنتماء
بتاريخ : 2017-12-25 21:05:00 ---- بقلم : محمد شنيب

العلمانية والديمقراطية
بتاريخ : 2017-12-19 17:57:00 ---- بقلم : محمد شنيب

ليبيا المكونات الثقافية
بتاريخ : 2017-12-07 10:29:00 ---- بقلم : محمد شنيب






 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.