Français
English
 

 

 

ليبيا: المجلس العسكرى بالمدينة القديمة يغلق المعبد اليهودى في طرابلس


قرر المجلس العسكرى للمدينة القديمة في العاصمة طرابلس اليوم الاثنين إغلاق المعبد اليهودي الذي قام المواطن اليهودي الليبي داوود الجربي، الأحد، بتكسير حائط المبني على أبوابه، وذلك نظرا لعدم حصوله على التراخيص اللازمة لإفتتاح المعبد.

وقال رئيس المجلس العسكري لمنطقة المدينة القديمة جمال الغزاوى?إن الجربي قام أمس باقتحام وتكسير حوائط المعبد اليهودى دون حصوله على أيه تصاريح أو موافقات من السلطات المعنية بمثل هذه الأمور?.
وأضاف ?حين جاء هذا الشخص أمس وقام باقتحام المعبد، قمنا بسؤاله عن التصاريح قاله إنه يحمل التصاريح، واتفقنا معه على إحضارها اليوم ولكن لم يفعل?.

وأوضح رئيس المجلس أنه كان يشعل الشموع ويقوم بأداء صلاوته، فاحترامنا دينه وشعائره وانتظرنا حتى الانتهاء من أداء صلاته، وطلبنا منه أن يخرج بكل احترام وتقدير، وبالفعل خرج وسلم علينا وغادر المكان.
وأشار الغزاوى إلى أن هذا المعبد يعتبر من الآثار في المدينة القديمة، ويجب علينا المحافظة عليه، وأى شخص أو جهة معينة تريد التعامل على المعبد لأبد تحضر التصاريح والموافقات المطلوبة من الجهات المعنية لكى يتسنى لها التعامل مع هذا الأثر.

ولفت إلى أن العمل والتصرف الذى قام به أمس داوود الجربي عقابه هنا وفقا للقانون الليبي التوقيف فورا والاعتقال بتهمة اقتحام أماكن أثرية لها قدسيتها وحرمتها، مشيرا إلى أنه إذا تعرض الجربي لأى مخاطر فسوف تقع على عاتقنا المسؤولية، وكان يجب عليه احترام القانون الليبي.

يشار إلى أن المواطن الليبي اليهودي داوود الجربي، قام برفقه صديقه الأمريكي ريتشارد بيتر الأحد، بتكسير حوائط مبنية على باب المعبد اليهودى بالمدينة القديمة بوسط العاصمة طرابلس ليبدأ في عملية ترميمه، وسط حشد من الصحفيين والإعلاميين وسكان المنطقة.

وكان الجربي، قد قال إنه عاد منذ الشهر الماضى من إيطاليا إلى بلاده واتخذ القرار بإعادة افتتاح المعبد اليهودى والذى أغلق منذ العام 1967 أثناء مغادرة اليهود من ليبيا، مشيرا إلى أنه قابل رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفي عبدالجليل الجمعة الماضية، وأكد له أنه اليهود سيكون لهم مقعد في المجلس الوطني الإنتقالي حال عودتهم إلى ليبيا، على حد قوله.

وأضاف الجربي إنه بدأ عملية ترميم وصيانة المعبد اليهودى لكى يكون صالحا لآداء اليهود الليبيين شعائرهم فيه والعيش بتسامح وأخو ومحبة مع أبناء شعبهم الليبي من المسلمين.

وغادر المواطن الليبي اليهودي، ليبيا في العام 1967 واستقر في إيطاليا وعاد إلى ليبيا فى العام 2002 و 2007 وبعد ذلك في بداية الثورة الليبية في 17 فبراير إلى بنغازي وبعدها من تونس إلى ثوار الجبل وبعدها إلى طرابلس عقب دخول الثوار اليها في 20 أغسطس الماضي.

المصدر:: قورينا الجديدة ? طرابلس ? نعيمة المصراتى


بتاريخ : 2011-10-07 17:42:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4253 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
امازيغي بقلم :
عين الصواب تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
ما قام به المجلس العسكري بالمدينة القديمة هو عين الصواب لان هدا يعتبر من الاتار القديمة الاترية و لايجوز استخدامه بتاتا فمتلا في اسبانيا هناك مسجد قديم يعود لعهد الاندلس عندما دخل احد المسلمين لدلك المسجد وصلى فيه تم اعتقاله لانه مخالف للقانون عندهم كما يقولون انه اتار قديمة على حسب زعمهم  
 

 

2 التعليق رقم :
امازيغي بقلم :
القدافي دو اصول يهودية من سرت تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
صراحتا نريد ان تاتي خالة القدافي اليهودية سعادى وعائلته من اسرائيل لكي يبرزو لنا اصل القدافي اليهودي وقصة زواج اختها من بونيار القدافي العقيم وتبني هدا الاخير لابنها ولماد القدافي يخفي اصله اليهودي ربما سعادى ستاتي هخهههه وتخبرنا بالقصة اياها عن ابن اختها وقصته  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 2x5drfgi هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
في طرابلس "أمازيغي" من قلب "سوس"
بتاريخ : 2019-04-22 21:31:00 ---- بقلم : مصطفى منيغ



ليبيا وعوامل فشل الحل السلمي
بتاريخ : 2018-06-11 22:34:00 ---- بقلم : احمد الدغرني


ماذا يريد الأمازيغ في ليبيا
بتاريخ : 2018-03-28 09:01:00 ---- بقلم : محمد شنيب

17 فبراير،ليبيا إلى أين
بتاريخ : 2018-02-01 08:11:00 ---- بقلم : محمد شنيب


الهوية والإنتماء
بتاريخ : 2017-12-25 21:05:00 ---- بقلم : محمد شنيب

العلمانية والديمقراطية
بتاريخ : 2017-12-19 17:57:00 ---- بقلم : محمد شنيب

ليبيا المكونات الثقافية
بتاريخ : 2017-12-07 10:29:00 ---- بقلم : محمد شنيب






 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.