Français
English
 

 

 

يحاولون استلهام التجربة المغربية لتعليم حروف "تيفيناغ"? الثورة الليبية تعيد للأمازيغ حيوية ثقافتهم بعد 40 عاماً من قمع القذافي


الدار البيضاء - خديجة الفتحي

للمرة الأولى، يرفع العلم الرسمي لليبيا خارج فضائها الجغرافي، والتغني بالنشيد الوطني الليبي بالأمازيغية، وذلك في افتتاح المهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي بمدينة أغادير جنوب المغرب.

وشهد الحدث مشاركة نخب فكرية وفنية أمازيغية تنتمي إلى شمال إفريقيا وجزر الكناري، فيما يعيش بعضها الآخر في بلاد المهجر، هذا فضلا عن مخرجين وفنانين جاءوا من مختلف بلدان العالم للمساهمة في فعاليات الدورة الخامسة التي ستختتم يوم غد الأحد.
مشاركة في الجبهة مع الثوار

سناء المنصوري مقدمة برامج بقناة ليبيا الأحرار، قالت لـ"العربية.نت"، إنها "شعرت بالاعتزاز برفع العلم الليبي وأداء الجمهور للنشيد الوطني لبلادها بالأمازيغية في مهرجان دولي لأول مرة بعد سقوط القذافي"، وأضافت "أنها خلال تلك اللحظة شعرت بمسؤولية كبيرة تجاه وطنها، وأن الدموع غالبتها وهي تستحضر كل الليبيين الذين حاربوا في الجبهة، وكل الشهداء والمجاهدين".

وفي حديثها عن سمات الوضع الثقافي الأمازيغي في بلادها، قالت إنه "يقتصر على الحضور الروحي للغة وما يرتبط بها من عادات وتقاليد تعكس شعورا بالانتماء إلى هوية تعرضت للتهميش خلال عهد القذافي، ولم تشرق إلا مع الثورة التي وفرت لنا شروط بلورة رؤية مستقبلية نسهر على إنجازها".

وأضافت أن الطموح الذي يساورها الآن يتعلق "بتشجيع البحث العلمي، خاصة على مستوى تاريخ هذه اللغة ببلادنا ومصدرها وعلاقتها بشمال أفريقيا"، مشيرة إلى أن النخب الأمازيغية الليبية تسعى للاستفادة من التجربة المغربية، وخاصة على مستوى الخبرات والمناهج".

وكشفت المنصوري أنها بصدد إنشاء مدارس لتدريس اللغة الأمازيغية في مدينة زواره، وأن هناك تعاونا بين ليبيا والمغرب في هذا الخصوص، من خلال شراكة مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية من أجل تدريس حروف "تيفيناغ"، وأن نفس المعهد سيمدهم بمدرسين، مضيفة أن الفعاليات الأمازيغية تعمل أيضا على إنشاء مركز ثقافي في طرابلس يعنى بهذه الثقافة.

وعلى المستوى السياسي، أشارت إلى أن هذه الفعاليات سبق وأن قامت بعقد مؤتمر تناول موضوع دسترة اللغة الأمازيغية في مشروع الدستور الجديد للبلاد، بعد أن كان هذا الموضوع محجوبا عن النقاش في عهد القذافي، وأن المنسقين لهذا المؤتمر كانوا عربا وأمازيغ.

وأشارت إلى أن العنصر الأمازيغي حاضر بقوة على مستوى جبهة الثوار العسكرية وبكل المدن، وأن المجلس الانتقالي يأخذ هذا الوضع بعين الاعتبار، "وبالتالي فمطالب الأمازيغ الثقافية ستجد لديه كل الدعم، إذ لا يمكنه أن يكرس الوضع السابق في عهد القذافي، الذي كان يتسم بقمع المدافعين عن مطالب الحركة الأمازيغية"، حسب قولها.
حضور بعد عقود من التهميش

من جهته، قال إدريس أزدود، مدير الدراسات الأدبية والفنية والسمعي البصري بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بالمغرب، لـ"العربية.نت"، "إن عداء القذافي لم يكن مقتصرا على الليبيين الأمازيغ فقط، بل المغاربة أيضا"، مشيرا إلى أن مصير كل أمازيغي ليبي كان يتحدث بالأمازيغية هو السجن.

وأوضح أن حكم القذافي حال دون مساعدة الحركة الأمازيغية على تحقيق مكاسب على أرض الواقع، بعكس المغرب الذي أخذ فيه تثبت المكاسب زمنا امتد لحوالي 20 سنة، معتبرا أن الفرصة مواتية الآن أمام الأشقاء الليبيين لتحقيق الاعتراف بهويتهم.

وأشار أزدود إلى لقاءات بين بعض الجهات المهتمة بالشأن الأمازيغي الليبي خارج الإطار الرسمي، دون أن يعني ذلك غيابه بشكل تام، مذكرا بالدور الذي يلعبه المركز البيداغوجي في تكوين وتدريب الأمازيغيين على منهج تدريس حرف "تيفيناغ"، وهي تجربة انطلقت منذ 10 سنوات وتستفيد منها أطر ليبية.


الكاتب: خديجة الفتحي

بتاريخ : 2011-10-10 02:54:00
المصدر : alarabiya.net

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4287 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
امازيغي بقلم :
احدر اخواني امازيغ نفوسة تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
احدر اخواني امازيغ نفوسة من نقل الترجة المغربية فهي تحربة فاشلة غكما نعرف بعد عشرة سنوات من اعتماد حرف التيفيناغ فالنتيجة صفر فمع افتخارنا بهدا الخرف الاتري ولكن ان تستعمله في كتابة الامازيغية خلق عدة مشاكل لتدريس الامازيغية فكان من الافضل اقرار الامازيغية بالحرف العربي *الارامي* كما فعل الاكراد في كوردستان فترجبة الاكراد تجرة ناجحة مئة في المئة فهم مند اكتر من 40 او 50 سنة ويكتبون لغتهم بلحرف العربي وهم متطورون مند الماصي فعندهم كتب وكتاب ومئلفون وعندهم المئات من الجرائد باللغة الكردية وفي الشوارع الافتات يلغتهم وفي القنوات النصوص كدلك بلغتهم اما الامازيغ في المغرب لاتوجد ولاجريدة واحدة باللغة الامازيغية والحقيقة اين هي الصحافة الامازيغية تقريبا لاتوجد اصلا صحافة امازيغية اللهم بعض الصحف ولكن تكتب باللغة العربية نحن نريد صحافة امازيغية يعني جرائد باللغة الامازيغية ولكن هدا يبقى مستحيلا مع اعتماد حرف تيفيناغ الاتري القديم كان من الافضل كتابة الامازيغية بالاحرف الارامية او الاتينية لانها معروفة وسيختصر علينا الوقت نريد ان نرى جرائد مكتوبة باللغة الامازيغية تعبنا من حياة الجهل والديكور والتيفيناغ كرموز تحت الكتابة العربية والفرنسية هدا هراء وليس تجربة  
 

 

2 التعليق رقم :
Amazigh net بقلم :
L'enseignement par TIFINAGH est une question IDENTITAIRE avant tout تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
En r?ponse ? l'artiche N? 1, ci-dessus, il est ? pr?ciser que, comme disait le proverbe Amazigh : " celui qui porte les habits d'autrui est toujours nu". Ce sont les arabophobes, les islamistes et les 3roubistes-ba3tistes qui murmurent cette chanson raciste pour l'utilisation des caract?res arabes (aram?ens). BENKIRAN du Parti politique islamiste marocain - PJD- a compar? Tifinaghs ? des chinoiseries, insultant ainsi tous les Imazighens de la terre. Benkiran et ses semblables veulent ? tout prix mettre les Amazighs toujours sous leur domination, d'une fa?on ou d'une autre.

Les lettres TIFINAGHS riment avec l'identit? Amazigh. Ces caract?res, datant des Rois Pharaons Amazighs, nous les trouvons sur les visages et les v?tements des femmes Amazighs, sur les tapis, sur les murs, sur les pierres, dans les grottes et surtout dans les t?tes de chaque Amazigh, particuli?rement chez les Touar?gues depuis toujours. Tifinaghs existent avant las Aram?ens et avant les Arabes eux-m?mes. Il n'est pas questions de les brader par d'autres caract?res qui n'ont aucune relation directe ou indirecte avec la Civilisations Tamazight. Libre ? chacun de choisir l'?criture qui lui convient, m?me l'h?breu ou cyrillique. Il faut savoir que sans les caract?res Tifinaghs, la culture Tamazight perdra ? coup s?r son ?me et son authenticit? ancestrale.

Amazigh net.

 
 

 

3 التعليق رقم :
امازيغي بقلم :
يجب الاستفادة من تجربة كردستان الرائدة وليس الايركام روض الاطفال تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
رد لما يسمى مازيغ نت اقول لك العاطفة لا تكفي لاستعادة وهيكلة اللغة والتقافة 10 سنوات من اقرار تيفيناغ قلتها لك واكررها النتيجة ضفر كما انه من الصعب احياء حرف اتري قديم ولنا في ايران والفرس عبرة فايران بلغتها الفارسية العضيمة والعريقة رغم انهم من اكبر اعداء العرب ولكن لغتهم الفارسية العضيمة يكتبونها بالاحرف العربية او الارامية لانها سيرورة تاريخية لمادا لايكتب الفرس اصحاب التاريخ العضيم لمادا لايكتبون لغتهم بالاحرف المسمارية الفارسية القديمة هيا اجبني رغم ان ايران دولة فارسية يعني هي دولة ايران فارسية وهم يتحكمون بارضهم واللغة الفارسية حاليا من اشهر اللغات ومصنفة في الامم المتحدة وموجودة في الترجمة غوغل وغيرها ولنمر للمتال التاني الاكراد الدين هم افضل من الامازيغ مليون مرة في النضال القومي حاليا اللغة الكردية هي اللغة الرسمية في كردستان وفي فدراليتها اي شبه دولة لان عندهم حكومة ومؤسسات انضر يكتبون لغتهم الكردية بالاحرف العربية الارامية وهدا ليس معناها انهم تابعين للعرب ولكن هده سيرورة تاريخية لانه لايمكن ان يعودو للاحرف الكردية القديمة التي اصبحت اترية بل حتى العرب انفسهم حروفهم الحالية هي ليست الحروف العربية الاصلية بل ماتسمى حاليا حروفهم هي حروف ارامية اخدتها قبيلة قريش وكتبت بيها لغتها العربية يعني العرب انفسهم اخدو هدا الحرف اما الاحرف العربية الاصيلة والقديمة فهي حرف خط المسند في اليمن وهو حرف اتري يشبه التيفيناغ و الهيروغرافية يعني حروف اترية قديمة لاتصلح لهدا العصر لمادا لم يكتبو العرب بحرف المسند لمادا لم يكتب الفرس بحرفهم المسماري القديم لمادا لم يكتب الاكراد بحرفهم الكردي الاتري حاليا اللغة الكردية متقدة اعلام جرائد باللغة الكردية اللغة الفارسية متقدمة هي اللغة الرسمية لغة الاعلام الجرائد والقنوات ولغة الدولة اللغة العربية مهينة ورسمية لاكتر من دولة هده كلها امتلة هل يمكنك ان تاكتب لغتك باحرف اترية هدا من المستحيل هيا اعطيني جرائد مكتوبة باللغة الامازيغية ويقرئها الامازيغي طبعا لايوجد ادن حاليا لايوجد شيىء افيقو من السبات والعالم الافتراضي افيقو يجب كتابة الامازيغية باحرف عربية ارامية او لاتينية ادا اردنا تطويرها اما ادا اردتم ان تبقى رموز تحت الكتابة العربية والفرنسية تبقى كرموز وديكور لاغير فهدا دمار للغة ولعب اطفال.  
 

 

4 التعليق رقم :
Assirem06 بقلم :
le latin تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
je propose que les libyens ?crivent en latin car les b?reberes ont droit de la revendiquer plus que les fran?ais et anglais et si on ?crit thamazighth en latin sa va nous aider a la d?velopper car sa sera plus facile de l'utiliser dans les nouvelles technologies en plus MOULOUD MAMMERI a beaucoup contribu? a son d?veloppement  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 9h821gsf هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
في طرابلس "أمازيغي" من قلب "سوس"
بتاريخ : 2019-04-22 21:31:00 ---- بقلم : مصطفى منيغ المصدر : alarabiya.net


ليبيا كنموذج لبناء الديموقراطية بعد 2011
بتاريخ : 2018-07-02 07:56:00 ---- بقلم : احمد الدغرني المصدر : alarabiya.net

ليبيا وعوامل فشل الحل السلمي
بتاريخ : 2018-06-11 22:34:00 ---- بقلم : احمد الدغرني المصدر : alarabiya.net

فرنسا تحاول استعمار ليبيا من جديد
بتاريخ : 2018-06-01 13:10:00 ---- بقلم : احمد الدغرني المصدر : alarabiya.net

ماذا يريد الأمازيغ في ليبيا
بتاريخ : 2018-03-28 09:01:00 ---- بقلم : محمد شنيب المصدر : alarabiya.net

17 فبراير،ليبيا إلى أين
بتاريخ : 2018-02-01 08:11:00 ---- بقلم : محمد شنيب المصدر : alarabiya.net


الهوية والإنتماء
بتاريخ : 2017-12-25 21:05:00 ---- بقلم : محمد شنيب المصدر : alarabiya.net

العلمانية والديمقراطية
بتاريخ : 2017-12-19 17:57:00 ---- بقلم : محمد شنيب المصدر : alarabiya.net

ليبيا المكونات الثقافية
بتاريخ : 2017-12-07 10:29:00 ---- بقلم : محمد شنيب المصدر : alarabiya.net


ليبيا: نالوت ..السلام .. اللمة الليبية
بتاريخ : 2016-09-25 19:32:00 ---- بقلم : فتحي سالم ابوزخار المصدر : alarabiya.net




 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.