Français
English
 

 

 

هل سيكشف عبد الرحمان شلقم مندوب ليبيا السابق لذى الامم المتحدة كل الحقيقة عن اغتيال احد أبراز أعمدة الحركة الامازيغية في شمال افريقيا!!!

عبد الرحمان شلقم
سعيد سيفاو المحروق
فوجئت أثناء إعادة قراءتي للكتاب الأسود والذي هو عبارة عن رسالة إلى العقيد معمر القدافي من المرحوم سعيد سيفاو المحروق في فراش الموت بعد ان دهس بسيارة من قبل المخابرات الليبية ,ورود اسم عبد الرحمان شلقم مندوب ليبيا لدى الامم المتحدة في عهد القذافي ,احد أبراز المنشقين عن بومنيار وفي مرحلة شكلت انعطاف تاريخي في مصير الثورة الليبية ,في قضية مقتل سعيد سيفاو حيت ذكر الشهيد في رسالته إلى المجرم أن شلقم استدرجه للكتابة في جريدة الأسبوع السياسي التي يديرها بمساعدة الكاتب الطرقي إبراهيم الكوني عراب العقيد, الذي أعلن انشقاقه بدوره في بدية الثورة والذي كان ينعت بمثقف السلطان نظرا لغزارة إنتاجه الأدبي, ولم يكون الغرض من استدراج سيفاو الاستفادة من مقارعته فكريا قصد الإفادة والاستفادة بل كشف أفكاره لتقديمه قربان لأقزام اللجان الثورية, سيفاو لام نفسه كثيرا لأنه وضع ثقته في هؤلاء فأوهموه أن الطقس تغير لهذا قام بكتابه مقال بعنوان"عن الاستلاب التاريخي لكي لا تصبح العروبة احتكارا مشرقيا أو شعوبية جديدة", فوجئ سيفاو أن احد لم يرد عليه ,بل طهر عنوان في الصفحة الأولى لجريدة شلقم " الآن فهمنا ماذا تريد" لتبدأ معانة سعيد سيفاو التي لخصها في تلك الرسالة قبل أن يسلم روحه لله ويبقى وشم عار في جبين الجبناء قبل أن يستنهض أحفاده قواتهم ويزعزعون عرش ملك ملوك إفريقيا , هنا نطرح مجموعة من الأسئلة هل صحوة ضمير شلقم هي من دفعته لكتابة مقال في بداية الثورة كجواب لعبد الباري عضوان, الذي تطاول على الثورة الليبية , يؤكد فيه أن سيف الإسلام القذافي مجرم دموي لأنه اقسم بإخلاء ليبيا من جنس البربر علما أنهم السكان الأصليون؟؟ هل سيطالب الامازيغ في يوم من الأيام في ليبيا الجارحة التي لا تزال ترزح تحت النيران بمحاكمة قتلة سعيد سيفاو ؟؟ هل سيبرأ شلقم ذمته في يوم من الأيام ويكشف الحقيقة عن اغتيال سعيد سيفاو المحروق الذي يعتبر رمز من ركائز الشعب الامازيغي في شمال إفريقيا أم إن انشقاقه عن القدافي في لحظة مفصلية سيعفيه من كل الأسئلة ؟؟

إن دماء سعيد سيفاو لا تختلف عن دماء الشعب الليبي الجريح لكن سعيد سيفاو المحروق يعتبر ارث لكل الامازيغ ,وهو مفكر توقع هده النهاية المأسوية للقدافي وتنبأ بهده الثورة المباركة التي ستخلد ذكره , وتعيد الاعتبار لهذه الشخصية الليبية التاريخية , هذا الثائر الذي منح روحه للامازيغية ووجه العقيد القذافي بجرأة في وقت مارس فيه الكثير من المثقفين القوادة" كما سمها سيفاو" لنظام جثم على الشعب الليبي لعقود , إن الحقيقة وكل الحقيقة تساهم في المصالحة عكس ما يعتقد البعض والجرائم لا تموت بالتقادم لان الروح عزيزة عند الله ,


الكاتب: lhoussain bourda

بتاريخ : 2011-10-16 01:38:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 5029 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
Antalas Maroc1 بقلم :
رحمك الله يا شهيدنا تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
سنظل نحيي ذكراك ونتغنى بأشعارك ونسقط معك *ال* التعريف عن وطننا الكبير...كلماتك جعلت الأمازيغ في كل مكان يزدادون تعلقا بليبيا أم كل الأوطان وأم كل الأمازيغ...  
 

 

2 التعليق رقم :
amazegh بقلم :
azul aytmaimazeghan تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
atamana min alakh chal9am an yo3tina ma3lomat 3an said sifaw yajib mohakamat al9atala dyal had almonadel alkaber tanmirt aytma imazeghan libya d tamazgha  
 

 

3 التعليق رقم :
hdou tinejdad بقلم :
akuch am9ran didek تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
aselmadngh said sifaw issoul idder golawnenegh , orta immout amghnas ikan yan ossafo am9ran iwmousu amzigh achko awalnes ogzent mednens galn iwakich am9ran dyidamn nwina isrsn tirsal d ihmmarn netkhamt tamazight atemoun tesmoun awalns adig yan ,dinnagh tezr titt assid nworgh ittr ghif telelli nimazighn nosekka.

inawn ozrouy hat or dayteto adi9is ighfns imarra tisota
 
 

 

4 التعليق رقم :
Agrawli بقلم :
يقع لسعيد سيفاو ما يقع لمعد الكتاب الأسود تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
نشكر السيد الحسين بوردا على إعادة قرائته للكتاب الأسود، وما جاء فيه، ولكن ماهو مؤسف هو أن السيد بوردا تحاشى ذكر إسم معد ذلك الكتاب الذي أثار ردود فعل قوية ومنع معده من تقديمه بنادي الصحافة الكائن بالرباط، بدواعي تهديد المصالح العليا للبلاد، في الوقت الذي كان وفد مما يسمى الكونكريس العالمي الأمازيغي في زيارة خاصة لسيف الإسلام القدافي بليبيا، بعد سنتين عن استقبال ذات الوفد من طرف العقيد معمر القدافي، فهل سيفصح ذات الوفد عن خيانته للأمازيغية والتي تسببت في اغتيال المناضل الأمازيغي الليبي محمد الحمراني بحادثة سير شبيهة بتلك التي أقعدت سعيد سيفاو عام 1979. وبه وجب الإشعار والتذكير,  
 

 

5 التعليق رقم :
مادغيس بقلم :
تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
ازول غفون

هل نسيتم كيف قدم المرحوم امحمد الحمراني حياته ثمنا للامازغية ايها الامازيغ لم تحروكوا ساكنا للبحث عن قتلة شهيد قضيتكم الايستحق ان ينام في قبره بسلام .
 
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق ggmjv6bx هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
في طرابلس "أمازيغي" من قلب "سوس"
بتاريخ : 2019-04-22 21:31:00 ---- بقلم : مصطفى منيغ



ليبيا وعوامل فشل الحل السلمي
بتاريخ : 2018-06-11 22:34:00 ---- بقلم : احمد الدغرني


ماذا يريد الأمازيغ في ليبيا
بتاريخ : 2018-03-28 09:01:00 ---- بقلم : محمد شنيب

17 فبراير،ليبيا إلى أين
بتاريخ : 2018-02-01 08:11:00 ---- بقلم : محمد شنيب


الهوية والإنتماء
بتاريخ : 2017-12-25 21:05:00 ---- بقلم : محمد شنيب

العلمانية والديمقراطية
بتاريخ : 2017-12-19 17:57:00 ---- بقلم : محمد شنيب

ليبيا المكونات الثقافية
بتاريخ : 2017-12-07 10:29:00 ---- بقلم : محمد شنيب






 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.