Français
English
 

 

 

جريدة الشرق الأوساط العربية تستهزئ بامازيغ ليبيا..

قالت مصادر في العاصمة الليبية، إن وجهاء وممثلي قبائل في طرابلس الغرب عقدوا اجتماعا الليلة الماضية ضمن محاولات يائسة لإقناع عدة مئات ممن أصبح يطلق عليهم ?أصحاب الفيل? من الثوار بالخروج بأسلحتهم الثقيلة من العاصمة، بعد انتهاء مهمتهم القتالية بتحرير ليبيا من سلطات العقيد الليبي الراحل معمر القذافي. و?أصحاب الفيل? أصبحت صفة تطلق كنوع من المزاح على قطاع من ثوار الجبل الغربي في ليبيا، وغالبيتهم من منطقة الزنتان، بسبب ما نسب إليهم منذ منتصف الشهر الماضي بأخذ فيل ضخم من حديقة حيوان طرابلس كغنيمة من غنائم الحرب، ونقله إلى الزنتان بالجبل الغربي على بعد نحو 230 كيلومترا غرب العاصمة.

وأضافت المصادر أن المجلس الانتقالي الحاكم في ليبيا، والمجلس العسكري لمدينة طرابلس، وأئمة مساجد المدينة، فشلوا في إخراج ثوار الجبل الغربي إلى خارج العاصمة بعد أن أسهموا قبل شهرين في تحريرها من سلطات القذافي وقواته، وأصبحوا في الوقت الحالي مصدرا لشكاوى أهل العاصمة بسبب كثرة استخدامهم للأسلحة الثقيلة بشكل عشوائي، إضافة إلى اتهامات باستباحة ممتلكات عامة وخاصة باعتبارها غنائم حرب.

وقال محمود حسونة الزنتاني، من ثوار الجبل، في اتصال مع ?الشرق الأوسط?: ?في كل مكان هناك الصالح وهناك الطالح?، مشيرا إلى أنه وعددا من ?عواقل? الزنتان وقفوا منذ البداية ضد ما قام به عدد من الثوار الذين لا يعبرون عن ثوار الجبل الغربي، والذين أخذوا الفيل كغنيمة حرب، حيث قال إن هناك عناصر أخرى من الثوار أخذت شعار النسر الضخم الذي كان موضوعا على واجهة كتيبة خميس نجل القذافي، باعتباره من غنائم الحرب، رغم عدم فائدته. وأوضح مصدر آخر من ممثلي قبائل طرابلس المدعوين لحضور الاجتماع، طالبا عدم الكشف عن اسمه، أن ثوار الجبل الذين أصبح أهل العاصمة يلقبونهم بـ?أصحاب الفيل?، تسببوا في إصابة نحو مائة وقتل ثلاثة مواطنين على الأقل، بسبب الاستخدام المفرط للأسلحة الثقيلة بشكل عشوائي، مشيرا إلى أن غالبية هؤلاء الثوار تركوا أسرهم وأولادهم ونساءهم في منطقة الجبل الغربي ذات الطبيعة البدوية، وأصبحوا يعيشون في قصور ومنتجعات واستراحات القذافي وأبنائه وعدد من أبناء قبيلته. وقال إن عددا من هؤلاء الثوار ممن يقيمون ليلا في إحدى استراحات موسى إبراهيم (المتحدث السابق باسم حكومة معمر القذافي)، يعبرون عن فرحتهم بالانتصار على القذافي نهارا، لكن ذلك يحدث من خلال إطلاق النار بشكل عشوائي باستخدام أسلحة مضادة للطائرات ?في كل مكان يضربون لأعلى وفوق البحر.


الكاتب: الشرق الاوساط

بتاريخ : 2011-10-23 17:27:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4582 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
Amazigh بقلم :
تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
على أصحاب الفيل أن يكونوا يقضين وحادرين من أصحاب الجَمَل.لأن أصحاب الجمل لا يحبون أن يتحرر الأمازيغ وينفلتوا من قبضتهم.  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 3b59buf0 هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى

في طرابلس "أمازيغي" من قلب "سوس"
بتاريخ : 2019-04-22 21:31:00 ---- بقلم : مصطفى منيغ



ليبيا وعوامل فشل الحل السلمي
بتاريخ : 2018-06-11 22:34:00 ---- بقلم : احمد الدغرني


ماذا يريد الأمازيغ في ليبيا
بتاريخ : 2018-03-28 09:01:00 ---- بقلم : محمد شنيب

17 فبراير،ليبيا إلى أين
بتاريخ : 2018-02-01 08:11:00 ---- بقلم : محمد شنيب


الهوية والإنتماء
بتاريخ : 2017-12-25 21:05:00 ---- بقلم : محمد شنيب

العلمانية والديمقراطية
بتاريخ : 2017-12-19 17:57:00 ---- بقلم : محمد شنيب

ليبيا المكونات الثقافية
بتاريخ : 2017-12-07 10:29:00 ---- بقلم : محمد شنيب





 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.