Français
English
 

 

 

بيان الاعتصام السلمي المدني لأمازيغ ليبيا بميدان الشهداء احتجاجا على عدم دسترة حقوقهم وإقصائهم وتهميشهم من المشاركة في الحكومة الانتقالية المؤقتة

السيد رئيس المجلس الوطني الانتقالي
السيد رئيس الحكومة الانتقالية المؤقتة

إن أمازيغ ليبيا المعتصمين المحتجين اليوم، بشكل مدني وسلمي وحضاري، بميدان الشهداء? وهم يستمدون حقوقهم الشرعية والدستورية? وحق المشاركة في إدارة شؤون بلادهم بتقلدهم المناصب السياسية العليا من الله سبحانه وتعالى الذي جعل من التنوع في الأمة والدولة الواحدة دليلا على وجوده وعظمته بقوله تعالى (( ومن آياته خلق السموات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين ))، ومن جهادهم التاريخي عبر ألاف السنين ضد المستعمرين الفينيقيين، والإغريق، والرومان، والبييزنطيين، والوندال، والإسبان والأتراك والإيطاليين، وبذلك حافظوا على ليبيا حرة مستقلة، فكان من شهدائهم وأبطالهم رجال ونساء فداء لها : سيتم سيفاو أفلونس، والإمبراطور سيتم سيفاو اللواتي، والقائد كاباون النفوسي، وأبو زكرياء الأرجاني، وأبو منصور الياس، وأجماط المزغورتي، وخليفة الأعمى الجماري، وسليمان باشا الباروني، وخليفة بن عسكر، وساسي خزام، وعلى يحيى معمر، والمغيب عمرو النامي، وسعيد سيفاو المحروق، والسيدات تانيت، وتينهينان، ومارن الجمارية، وزعيمة الباروني،.. حيث توج هذا الجهاد العظيم بمشاركتهم رجالاً ونساءً في ثورة السابع عشر من فبراير الخالدة، كل ذلك يدعمه أحكام الشريعة الإسلامية والمادة الرابعة من الإعلان الدستوري المؤقت، الذي تعهدت فيه الدولة بإقامة نظام سياسي مدني ديمقراطي، والمادة السادسة التي نصت على أن الليبيين سواء أمام القانون ومتساوون في التمتع بالحقوق المدنية والسياسية، وتكافؤ الفرص، وعدم التمييز بينهم في ذلك بسبب اللغة أو العرق أو الانتماء القبلي، والمادة السابعة التي تعهدت فيها الدولة بأنها تصون حقوق الإنسان وحرياته الأساسية، وتنضم للإعلانات والمواثيق والعهود الدولية الإقليمية والدولية العالمية لحقوق الإنسان، وعلى أحكام القانون الدولي العالمي المتمثلة في ميثاق الأمم المتحدة وقرار جمعيتها العامة رقم ? 60/251 ? بإنشاء مجلس حقوق الإنسان، وقرارها رقم ? 57/249 ? باعتبار يوم 21 من مايو من كل عام يوماً عالمياً للتنوع الثقافي والإعلان العالمي لحقوق الإنسان لسنة 1948 م، والعهد العالمي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية لسنة 1966 م، والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لسنة 1966م، التي تكرس جميعها احترام حقوق الإنسان وحرياته الأساسية بين مواطني الدولة دون تمييز بينهم بسبب العرق أو اللغة أو الجنس، وإن حقوق الإنسان عالمية وغير قابلة للتجزئة، وعلى أن يتمتع بها الجميع على قدر المساواة، أخذاً في الاعتبار الخصوصيات الوطنية والخلفيات التاريخية والثقافية المختلفة ولكل فرد حق الاشتراك في إدارة الشؤون العامة لبلاده، وفي تقلد الوظائف العامة فيها بدون تمييز أو تهميش أو إقصاء بين المواطنين في ذلك، وإلى المادة ?6″ و?7″ من النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، التي تصف التمييز بين المواطنين وتهميشهم وإقصاءهم ? جريمة إبادة جماعية?، و?جريمة ضد الإنسانية? وأن اضطهاد أي جماعة محددة أو مجموع محدد من السكان لأسباب سياسية أو عرقية أو قومية أو أثنية أو ثقافية أو لأسباب أخرى مسلم بها عالمياً، أن القانون الدولي العالمي لا يجيزها، كل ذلك يعتبر جريمة من اختصاص هذه المحكمة.

? وحيث إن دماء شهداء الأمازيغ من ثورة 17 فبراير لم تجف بعد? فإننا نطالب الاستجابة لاستحقاقاتنا الجوهرية الشرعية والدستورية الآتية:

أولاًـ دسترة الحقوق الأمازيغية في الإعلان الدستوري المؤقت والتأكيد على ذلك بكل دقة ووضوح في الدستور الدائم لليبيا وعلى النحو التالي:

1ـ تعديل المادة رقم ?1″ من الإعلان الدستوري المؤقت، وذلك بالنص فيها على ? تُعد الأمازيغية أيضاً لغةً رسميةً للدولة باعتبارها رصيداً مشتركاً لليبيين ?.
كما نطالب المجلس الوطني الانتقالي بأن يلزم رئيس الحكومة وكلا من وزير التعليم ووزير الثقافة، اتخاذ الإجراءات العملية اللازمة لتدريس هذه اللغة، واستحداث قناة فضائية للأمازيغية، وتسهيل استعمالها في وسائل التعبير الإعلامي السمعي والمكتوب والمنظور، وتوفير الدعم المالي والعنصر البشري اللازم لذلك.

2ـ تعديل المادة رقم ?18″ من الإعلان الدستوري المؤقت بما يكفل أن يختار من بين أعضاء المجلس من الأمازيغ نائباً لرئيس المجلس كتطبيق فعلي لمبدأ المساواة وتكافؤ الفرص.

3ـ التطبيق الفعلي للمادة ?30″ من الإعلان الدستوري المؤقت، وذلك باستكمال المجلس الانتقالي المؤقت، وبما يكفل تمثيل أمازيغ الجنوب ? الطوارق والتبو?، في جنوب ليبيا التمثيل الصحيح في المجلس.

4ـ تعديل المادة المشار إليها في الفقرة السابقة بما يكفل :
أ. زيادة أعضاء المؤتمر الوطني العام إلى 400 عضو، بواقع عضو لكل 20 ألف مواطن، وبما يكفل تمثيل الأمازيغ في هذا المجلس.
ب. إشراك الأمازيغ في صياغة القانون الخاص بانتخاب المؤتمر الوطني العام.
ج. إشراك الأمازيغ في المفوضية الوطنية العليا لانتخابات المؤتمر الوطني العام.

5ـ التأكيد في المادة ?30″ على الآتي :
ا. إشراك الأمازيغ في الوزارة المؤقتة.
ب. إشراك الأمازيغ في الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور الدائم لليبيا.
ج. إشراك الأمازيغ في صياغة قانون الانتخابات.
د. إشراك الأمازيغ في المفوضية الوطنية العليا للانتخابات عند إعادة تشكيلها.

ثانياً ـ رفع التهميش والإقصاء الذي مارسه رئيس الحكومة الانتقالية في حق الأمازيغ، بتمكينهم من المساهمة الفعلية في إدارة شؤون بلادهم، بعد ثورة ثورة 17 من فبراير المباركة، بتوليهم حقائب وزارية مثل غيرهم، خاصة وأننا باطلاعنا على تشكيلة هذه الحكومة تبين لنا، أنها ليست حكومة تكنوقراط وخبرات كما يدعي رئيسها، بل إنها حقيقة حكومة محاصصة وترضية لبعض مراكز القوة التي يخشاها، وربما لكونه عاش خارج ليبيا مدة طويلة لم تكن له دراية بعناصر الهوية الوطنية الليبية وتركيبتها? إننا ندعوه ليبين لنا أين التكنوقراطية في إسناد وزارة الشباب والرياضة إلى شخص يحمل مؤهلاً قانونياً ؟! ، و وزارة الإسكان والمرافق إلى شخص يحمل مؤهلاً جامعياً ؟! بينما الوكيل المساعد لهذه الوزارة وهو أمازيغي يحمل شهادة دكتوراه في الهندسة المعمارية.

هذا وإن الأمازيغ المعتصمون بميدان الشهداء يرفضون ينفون وبشدة ما جاء في تصريحات رئيس المجلس الوطني الانتقالي بأن وراء ذلك أجندة خارجية، ويصرون على ضرورة تبيان ذلك.

إن الأمازيغ المحتجين والمعتصمين بميدان الشهداء، وهم من أوجلة والتبو والطوارق وجبل نفوسه و زوارة وطرابلس، إذ يقدمون لكم هذا الاحتجاج فإنهم يأملون الاستجابة العملية لهذه الاستحقاقات الشرعية والدستورية العادلة.. وإلى أن تتم هذا الاستجابة والتوضيح، فهم باقون في هذا الاحتجاج المدني السلمي إلى أن تتحقق مطالبهم السالفة الذكر? وفيما يستجد سيكون لكل حادث حديث.

والله أكبر ? الله أكبر ? والمجد لثورة 17 فبراير المباركة

أمازيغ ليبيا المحتجون سلمياً ومدنياً بميدان الشهداء
طرابلس


بتاريخ : 2011-12-05 12:28:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4245 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
ughighuc بقلم :
vive la libert تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
ayyuz i imazighn n tmmurt n libya tout ce que je veux vous dire c'est ne soiez pas comme les amazigh du Maroc ou d'algerie apres ""lidependance"" le pouvoir est fil? aux panarbistes et les martyres de mouvement national et membre de resitsence ont sacrifi? leurs vie pour rien absolument rien par ce que leurs enfants vivent dans la merde exclus de tout  
 

 

2 التعليق رقم :
abdelhamid بقلم :
عاش الأمزيغ تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
عاش الأمزيغ وإسقاط الطوغات الذي لا يحكمون بشرع الله  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 5p0p02a0 هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
في طرابلس "أمازيغي" من قلب "سوس"
بتاريخ : 2019-04-22 21:31:00 ---- بقلم : مصطفى منيغ



ليبيا وعوامل فشل الحل السلمي
بتاريخ : 2018-06-11 22:34:00 ---- بقلم : احمد الدغرني


ماذا يريد الأمازيغ في ليبيا
بتاريخ : 2018-03-28 09:01:00 ---- بقلم : محمد شنيب

17 فبراير،ليبيا إلى أين
بتاريخ : 2018-02-01 08:11:00 ---- بقلم : محمد شنيب


الهوية والإنتماء
بتاريخ : 2017-12-25 21:05:00 ---- بقلم : محمد شنيب

العلمانية والديمقراطية
بتاريخ : 2017-12-19 17:57:00 ---- بقلم : محمد شنيب

ليبيا المكونات الثقافية
بتاريخ : 2017-12-07 10:29:00 ---- بقلم : محمد شنيب






 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.