Français
English
 

 

 

موريتانيا تحرق كتب الامام مالك مذهب المملكة المغربية وتتهمه بتشريع تجارة العبيد

نشرت التلفزة الموريتانية ربورتاج عن قيام مجموعة من المواطنون الموريتانيون المنتمون لمنظمة "ايرا" التي تحارب تجارة الرق في موريتانيا بإحراق كتب السنة الاسلامية التي حسب المنظمة لا تحرم تجارة الرق والاستعباد بل تقننه. لكن المثير للجدل ان الكتب التي تم احراقها وعلى راسها كتب الامام مالك يعتبر المذهب الرسمي للمملكة المغربية.

وبهذا ستكون المنظمة الموريتانية قد اتهمت المذهب الاسلامي السني للأمام مالك اتهاما خطيرا ووضعت المجلس العلمي المغربي في محك كبير. فما موقف المجلس العلمي المغربي من هده المعضلة؟ هل المذهب الملكي يشرع تجارة العبيد؟

نشرة التلفزة الموريتانية:

 


الكاتب: Amazighworld

بتاريخ : 2012-05-10 21:11:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4280 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
ait lahsen بقلم :
يجب الحدر من اولئك الزنوج واجندتهم تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
اولئك ليسو موريتانيين حقيقيين بل الزنوج المتطرفون السود هل تعرف بانهم يشكلون خطر وهم خصوصا تلك جماعات الزنوج في موريتانيا يؤسدون ابادة دولة مالي لطوارق من منضور زنجي شعوبي وقد قام الشعب الموريتاني الحقيقي بمضاهرات منددة باولئك الشعوبيين الزنوج الدين حرقو كتب اسلامية مقدسة للمدهب المالكي العضيم هل تعرفون ان لدى الزنوج ادعائات بانهم هم سكان شمال افريقيا الاصليين ويدعون بانهم اصحاب الارض وليس لامازيغ بل بعضهم عمل فيديوات في اليوتوب وحاول سرقت الحضارة المازيغية العضيمة من اتار في طاسيلي لطوارق ونسبها لزنوج العبيد ودلك لعقدة نفسية تطاردهم كونهم عبيد  
 

 

2 التعليق رقم :
ait lahsen بقلم :
يجب على الزنوج ان يعترفو انه تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
يجب على الزنوج ان يعترفو انهم معقدين نفسيا وعندهم عقدة نقص ستتبعهم مدى الحياة انضرو الى هدا الفيديو وكيف هدا الزنجي الاسود المعقد نفسيا يدعي ان الامازيغ كانو عبيدا والسود هم الاسياد نيااهاهاهاهها بل ويدعي ان الفراعنة زنوج وان ارض الامازيغ هي ارض الزنوج نياههااهاه الحمد لله ان السود الزنوج اعترفو انهم كانو ولايزالون عبيد لان بعضهم اصيب بعقدة نفسية خصوصا في مواقع متل اليوتوب واصبح يدعي عكس الواقع بان اسياده هم العبيد والعبد هم الاسياد وهدا يشير الى حالة النكران التي تصل حد المرض النفسي الناتج عن عقدة ابدية راسخة انضرو انضرو للفيديو اضحكو معاي من تعليقاتي الزنجي الي قالك ههههههه http://www.youtube.com/watch?v=9a6g9bdjKhc  
 

 

3 التعليق رقم :
Rinas بقلم :
لكن المسلمين سواسية كأسنان المشط !! تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
أغلبية المسلمين، لو سألتهم عن العبيد لقالوا لك "طبعاً الإسلام حرم امتلاك العبيد فهو دين العدالة" وجوابهم هذا نابع من كون تحريم العبيد من البديهيات عندما يكون هناك مذهب ما يدعو للعدالة، وهو يظن أن الإسلام هو ذلك المذهب (باعتبار انه مسلم بالوراثة) لكن الحقيقة غير ذلك،الإسلام لم يحرم العبودية و الرق؛بل أقرها وثبتها من خلال سن القوانين المنظِمة لمجتمع العبيد،، كما أنه شجع على امتلاك العبيد وذلك في آيات الزواج والنكاح فقد تم التطرق للعبيد في القرآن في 29 آية على الأقل ، وذكر" مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ " 15 مرة، ((فقد تكرر " مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ء مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ ء مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ " في القرآن بالآيات التالية: سورة النساء 3 ? سورة النساء 24ء سورة النساء 25ء سورة النساء 36ء سورة النحل 71ء سورة المؤمنون 6 ? سورة النور 31ء سورة النور 33 ? سورة النور 58 ? سورة الروم 28ء سورة الأحزاب 50 (ذكرت مرتين) ? سورة الأحزاب 52ء الأحزاب 55ء المعارج 30 )

فالآيات القرآنية تؤكد على وضعهم وحقوقهم كعبيد، والجانب الشرعي في الرق يركز على الاستِعباد، وعلى تحرير الرِقاب ككفارة في بعض الحالات، وعلى الحرية الجنسية، والمسلم له أجران، أجر عندما يستعبِِد الرقاب، وأجر عندما يحرر رقبة من هذهِ الرقاب الكثيرة.
 
 

 

4 التعليق رقم :
Mohammed بقلم :
Tanhadrou walakin rah chleu7baguhine hadchi تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
les amazighs dial amazigh world fer7anine mellou chafou hadchi 7int koulhoum klab dial lihoud w nssara, aslan had l'article dayrinou bach yhinou l'islam w el imam malik, 9raw w tcfehmou belli had amazigh world ra ghir une bande dial el kafara, w chleu7 khasshoum yreddou balhoum men hadchi bach matjarrouch w3ahoum w m3a les id?es noires dialhoum  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق j37wu9l5 هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى



 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.