Français
English
 

 

 

الفيدرالية الوطنية للجمعيات الامازيغية بالمغرب : نتمسك بمطلب إقرار دستور ديمقراطي علماني،وبأمازيغية المغرب، وبالترسيم الكامل للغة الأمازيغية


أصدرت الفيدرالية الوطنية للجمعيات الامازيغية بالمغرب بيانا توصل امازيغ وولد بنسخة منه شديد اللهجة تجاه الدولة والحكومة المغربية معا. تستنكر فيها الفيدرالية ما اسمته استمرار مسلسل الإجهاز الممنهج للدولة والحكومة المغربيتين على المكاسب الاجتماعية والسياسية والحقوقية والهوياتية للشعب المغربي التي انتزعتها قواه الحية عبر مسلسل نضالي متواصل، كما جددت الفيدرالية تمسكها بمطلب إقرار دستور ديمقراطي علماني، وبأمازيغية المغرب، وبالترسيم الكامل للغة الأمازيغية. هدا نص البيان:

أمام استمرار مسلسل الإجهاز الممنهج للدولة والحكومة المغربيتين على المكاسب الاجتماعية والسياسية والحقوقية والهوياتية للشعب المغربي التي انتزعتها قواه الحية عبر مسلسل نضالي متواصل،
وأمام استمرار الحكومة في تجاهل ترسيخ ما التزمت به بخصوص ما يترتب عن ترسيم اللغة الأمازيغية،
وأمام استمرار مسلسل توقيف تدريس اللغة الأمازيغية الذي بدأت مؤشراته منذ توقيف التكوين المستمر سنة 2009، والذي وصل حد إلغاء المناصب المالية المخصصة لها وبتكليف أساتذتها المكونين والمهيئين لهذا الغرض بمهام سد الخصاص،
وأمام تفشي أساليب لا وطنية ولا دستورية في دهاليز الوزارة المعنية وأكاديمياتها ونياباتها تجاه اللغة الوطنية والرسمية الأمازيغية، حيث تم تسجيل عدم ضم التشكيلة الجديدة للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي للفاعلين في صفوف الحركة الأمازيغية، فإن المكتب الوطني للفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية، إذ يتابع بقلق ما آلت إليه وضعية اللغة الأمازيغية في التعليم، ويعلن ما يلي:

ـ تمسك الفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية بمطلب إقرار دستور ديمقراطي علماني،وبأمازيغية المغرب، وبالترسيم الكامل للغة الأمازيغية.

ـ التنديد بكل أصناف التشويش والتماطل والعرقلة التي تنهجها الحكومة من خلال دواليبها المركزية والجهوية والإقليمية تجاه الأمازيغية بكل تجلياتها.

ـ رفض الفيدرالية لأي مساس بمقومات المنهاج الدراسي للغة الأمازيغية، وكذا مسلسل التراجعات والإلغاءات التي تطالها في ميدان التعليم، وكل الأساليب العنصرية البائدة التي تمارس ضد الأمازيغية.

ـ تضامن الفيدرالية مع أساتذة اللغة الأمازيغية بجميع نيابات التعليم،

-يحيي عاليا نساء ورجال التربية والتكوين الذين ما زالوا أوفياء في تفانيهم في تدريس اللغة الأمازيغية، رغم كل الظروف والصعاب، فإنه يدعو كافة القوى الحية النقابية والحقوقية والمدنية والسياسية المتنورة إلى مساندة الحركة الأمازيغية في وقوفها ضد سياسة الإماتة الممنهجة للأمازيغية التي تنهجها الدولة وهوامشها.


الكاتب: FNAA

بتاريخ : 2014-09-21 15:57:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4746 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 0ck6cd57 هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى








الامازيغ والحرية
بتاريخ : 2020-08-26 22:05:00 ---- بقلم : الحسن اعبا




المغرب: بقدرة قادر
بتاريخ : 2020-08-02 00:26:00 ---- بقلم : أحمد عصيد




 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.