Français
English
 

 

 

بيان التنظيمات الحقوقية و المدنية الأمازيغية المستقلة بشأن الوضع الحقوقي العام بالمغرب و الوقفة الاحتجاجية أمام منتدى مراكش العالمي لحقوق الإنسان


سعيا منها لتلميع صورتها أمام العالم و تسويق المغرب على أنه واحة فسيحة للديمقراطية و الحريات و دولة المؤسسات الدستورية و الحق والقانون، تستضيف الحكومة المغربية المنتدى العالمي لحقوق الإنسان في نسخته الثانية بمدينة مراكش في الفترة الممتدة بين 27 و 30 من شهر نوفمبر الجاري في ظل وضع حقوقي يتسم بشكل عام ،و بإجماع كل المهتمين و المتتبعين للشأن الحقوقي و عكس ما تروج له الدوائر الرسمية و التنظيمات التي تدور في فلكها، بتراجعات غير مسبوقة و نكوص مضطرد وهو الأمر الذي تؤكده عدة معطيات و تقارير و كل الأحداث على الأرض . و لتأكيد هذه الحقيقة نورد بعضا من الأمثلة و الدلائل الكثيرة و المتعددة التي تبرهن على فقدان الدولة المغربية للإرادة السياسية الحقيقية و النية الصادقة للإرتقاء بحقوق الإنسان و الحريات العامة بالمغرب وحمايتها و حماية المدافعين عنها، و تعري على بعض من التراجعات التي سجلت و الخروقات المستمرة في هذا الصعيد :

- استمرار تسجيل الدولة المغربية لاعتراضاتها و تحفظاتها على العديد من الإتفاقيات و البنود الدولية و الأممية ذات العلاقة بحقوق الإنسان و المواطنين.

- عدم التزام الدولة بالعديد من القوانين و العهود الدولية رغم توقيعها عليها.

- عدم وفاء الدولة عبر مؤسساتها بالإلتزامات الواردة في الدستور الرسمي الممنوح الأخير ،وعدم قيامها بأية أجرأة لتنزيل ما يساعد على ضمان الحريات العامة و الرقي بحقوق الإنسان ببلادنا وحماية النشطاء الحقوقيين.

- تصاعد وثيرة التضييق على التنظيمات الحقوقية و المدنية الوطنية المستقلة و الجادة و ذات المصداقية خصوصا في الشهور الماضية و ضرب حقها في الوجود و التنظيم و الإشتغال بحرية و استقلالية (رفض تسلم الملفات القانونية للجمعيات – رفض تسليم الوصول القانونية – اتهام التنظيمات هذه بالعمالة لجهات أجنبية و بالخيانة الوطنية كما صرح وزير الداخلية بذلك داخل قبة البرلمان ......).

- تواصل مسلسل الإعتقالات التعسفية و المحاكمات الصورية عبر فبركة تهم و ملفات قضائية وهمية ضد نشطاء الحقل الحقوقي و فاضحي الفساد و المافيات المتنوعة، و ممارسة العنف المادي و الرمزي ضدهم.

- استمرار الإعتقالات السياسية و كل مظاهر الإقصاء و الحصار لأسباب سياسية.

- المس بالحق في التجمع و التظاهر السلمي و تعنيف الحركات الإحتجاجية الشعبية فردية كانت أم جماعية.

- التضييق على حرية المعتقد و الحق في التفكير والتعبير السلمي والحر.

- اضطهاد الصحفيين والإعلاميين و تهديدهم و اعتقال بعضهم، و منعهم من حقهم في الوصول إلى المعلومة ومصادر الأخبار.

- استمرار الحصار و التهميش و الإقصاء الممنهج للهوية الأمازيغية و للحقوق السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية و الثقافية و اللغوية للأمازيغ بصفة عامة و التضييق على نشطاء الحركات الأمازيغية بصفة خاصة ، مما ينذر بتهديد حقيقي للسلم السياسي و الاجتماعي الوطني.

- منع الأمازيغ من حقهم في التنظيم السياسي و الحزبي و المشاركة في تقاسم القيم و السلطة و الثروة بشكل منصف وعادل (حظر الحزب الديموقراطي الأمازيغي المغربي ......).

- التمادي الخطير في سياسة تجريد المواطنين و السكان الأصليين من حق الملكية و اغتصاب أراضيهم ،و مصادرة ممتلكاتهم بشكل غير قانوني و لا إنساني بناء على ذرائع واهية كتحديد أملاك الدولة المخزنية.

- إقصاء المواطنين و الجهات من الإستفادة من ثرواتهم المعدنية و مواردهم الطبيعية.

- التضييق على المحامين لثنيهم على الدفاع عن حقوق المواطنين و كعقاب لهم على انخراطهم في العمل الجمعوي و الحقوقي الجاد.

- استمرار قضاء التدخلات و التعليمات و الكيل بمكيالين ،و التضييق على القضاة النزهاء.

- الإجهاز على الحقوق الإقتصادية للشعب و ضرب القدرة الشرائية للمواطنين مما زاد الفقر و البؤس استفحالا و تغولا.

- محاصرة الطلبة و قهر و تعنيف المعطلين واعتقالهم و عسكرة الجامعات.

- التستر المستمر على الفساد وحماية ناهبي المال العام و غض الطرف عنهم.

- التلكؤ في الإستجابة للملفات المطلبية العادلة لكل الشرائح الإجتماعية و على رأسها الطبقة العاملة و التجار.

- الإجهاز على حق المواطنين في الرعاية الصحية و التطبيب و الماء و التطهير.

- خرق حقوق الأطفال كالتغاظي عن تشغيلهم و تعنيفهم و التساهل مع مغتصبيهم.

- التهرب من الإستجابة لمطالب الحركة الحقوقية النسائية و استمرار كل مظاهر التعدي على حقوق المرأة و ممارسة التمييز ضدها (استمرار تزويج القاصرات – حقوق الأمهات العازبات .....)

- غض الطرف عن ممارسة الحجر الفكري و تهديد و تكفير المفكرين و المبدعين و أصحاب الرأي من قبل الظلاميين الدينيين.


و بناء على ما سبق نعلن نحن الهيئات الحقوقية و المدنية الأمازيغية الموقعة أدناه للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

- تشبتنا بحقوق الإنسان و الشعوب كاملة شاملة كما تنص عليها الإعلانات و المواثيق الدولية، و بمبدأ سمو هذه الأخيرة على التشريعات و القوانين الوطنية.

- رفضنا لسياسة التجزيء و الترقيع و التقطير التي يمارسها النظام المغربي في ميدان الحقوق و الحريات العامة.

- تنديدنا بالإتهامات الخطيرة و الفاقدة للأدلة والمصداقية و كذا التهديدات المبطنة التي أطلقتها وزير الداخلية ضد الحركة الحقوقية و المدنية الجادة و المستقلة ببلادنا.

- استمرارنا في مقاومة و رفض كل أشكال المساس بحرية و سلامة و كرامة نشطاء حقوق الإنسان ببلادنا، و فاضحي سارقي المال العمومي و مافيات العقار من الصحفيين الشرفاء.

- مطالبتنا بالإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين وعلى رأسهم معتقلي القضية الأمازيغية مع ما يستتبع ذلك من جبر للضرر المادي والمعنوي لهم.

- مقاطعتنا لاشغال المنتدى العالمي لحقوق الإنسان التي ستعقد دورته الثانية بعد أيام بمدينة مراكش احتجاجا على الطريقة التي جرى التحضير له بها و التي طابعها التوجيه و التحكم، و تنديدا بالوضع القاتم الذي يرخي بظلاله على المشهد الحقوقي بالمغرب.

- دعوتنا لحلفاء النظام المخزني من القوى العظمى إلى مراجعة سياستهم المصلحية مع النظام و التي تنتعش على حساب حقوق و حرية و كرامة الشعب المغربي.

- دعوتنا المنتظم الدولي و الهيئات الأممية و كل الهيئات الحقوقية الدولية إلى التدخل لحماية الشعب الأمازيغي بالمغرب و باقي أرجاء تمازغا الكبرى من الإبادة و المسخ و التفقير و التهجير.

- عزمنا تنفيذ وقفة احتجاجية إلى جانب باقي مكونات الحركة الحقوقية و المدنية المقاطعة للمنتدى يوم السبت 29 نونبر 2014 ابتداء من الساعة 15:30 أمام خيام المنتدى ''بالقرب من فندق المامونية'' بمدينة مراكش .

- دعوتنا كافة مكونات الحركة الأمازيغية و الديمقراطية و عموم المواطنين إلى المشاركة بكثافة في هذه المحطة النضالية .

حرر بتاريخ الاحد23 نونبر 2014

الهيئات و التنسيقيات الموقعة على البيان :

_ تنسيقية جمعيات المجتمع المدني بجهتي سوس ماست درعة و أكلميم سمارة ,{93 جمعية}
_ فدرالية تامونت –إغرم تارودانت-{15 جمعية}
_ جمعية محمد خير الدين للثقافة و التنمية.{جمعية وطنية}
_ منظمة إزرفان {منظمة وطنية}
_ منظمة تاماينوت {منظمة وطنية}
_ الحزب الديمقراطي الأمازيغي المغربي –جهة الدار البيضاء الكبرى-
_ جمعية تيماتارين- بيوكرى
_ جمعية يوبا- طنجة
- جمعية تيفاوت- أكلو تيزنيت
_ جمعية أناروز- مكتار أشتوكن
_ جمعية تامسنا للثقافة والتنمية - الدار البيضاء
_ جمعية تيفاوين لمدرسي اللغة الأمازيغية بالدار البيضاء


الكاتب: التنظيمات الحقوقية و المدنية الأمازيغية

بتاريخ : 2014-11-25 22:04:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4612 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق d8q5riev هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
















 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.