Français
English
 

 

 

المغرب : اعتقالات واستفزازات في صفوف طلبة مدرسي الامازيغية بمدينة مراكش


أفاد عدة مراسلو امازيغ وولد من مدينة مراكش ان السلطات المحلية في مدينة مراكش أطلقت حملة اعتقالات واستفزاز الطلبة بمركز تكوين أساتذة اللغة الامازيغية.

اد دشنت السلطات المحلية حملة تحقيق مستهدفة وسط المدينة الحمراء للطلبة بمركز تكوين المعلمين بمدينة يوسف ابن تاشفين الامازيغي. وحسب الاخبار الواردة لحد الان فقد تم استنطاق والتحقيق مع أربعة طلبة في أماكن مختلفة من المدينة.

وتتحدث المصادر من الإهانة والشتم الى توجيه الطلبة من مسالك الامازيغية الى الميادن الاخرى من طرف أجهزة البوليس.

فهل لهده الحركة البوليسية ارتباطات عضوية مع البيان الأخير لخريجي الاسلاك الامازيغية داخل الجامعية المغربية أم لتصريحات المندوب السامي للتخطيط السيد الحليمي حول تدني الناطقين بالأمازيغية من 100 بالمائة الى 27 بالمائة ام لمشاركة الطلبة في مجموعة اللقاء التاني لمجموعة الدكاء الجماعي الامازيغي بمدينة مراكش الدي احتضنته الفيدرالية الوطنية للجمعيات الامازيغية بالمغرب والدي كان تحت عنوان "ما هي المدرسة التي نريد لأجيال المستقبل؟

كلها مجموعة أسئلة تطرح لحد الساعة وسنوافيكم بتطورات الاحداث.


الكاتب: امازيغ وولد

بتاريخ : 2015-10-16 23:36:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4976 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
amazigh oumalou بقلم :
courage تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
JE SUIS un amazigh de l;europe ,et je suis solidaire avec mes freres amazighs qui ont ete detenus,mais le prison a tete haut ,mieux que mili

liberté en esclavagisme arabe meme ici en europe ,il ya des panarabiste
 
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 5x9syhpx هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى








الامازيغ والحرية
بتاريخ : 2020-08-26 22:05:00 ---- بقلم : الحسن اعبا




المغرب: بقدرة قادر
بتاريخ : 2020-08-02 00:26:00 ---- بقلم : أحمد عصيد




 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.