Français
English
 

 

 

أبعاد التسليم والاستلام للمجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا


تم اليوم السبت الموافق 17 أكتوبر 2015 بفندق الودان بطرابلس العاصمة مراسم تسليم واستلام بين أعضاء المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا السابق والأعضاء الجدد المنتخبين .. فبعد أن تم تكريم المفوضية العليا للانتخابات والأعضاء السابقين تمت مراسم التسليم مع الأعضاء الجدد .. ثم تلا الرئيس الجديد للمجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا الأستاذ / خيري هاميسي وردد وراءه أعضاء المجلس المنتخبين قسم الولاء للأمازيغية ومواصلة مشوار الدفاع عنها والعمل السلمي على ترسيمها في دستور ليبيا الجديد.


الأمانه حملها الإنسان :


عرضت الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وحملها الإنسان .. وهذا يأتي في سياق الآية الكريمة: "إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا " فمهما كان تفسير الأمانة: فسواء فسرت بطاعته وفرائضه وحدوده سبحانه أو بالتكاليف الشرعية حسب ما يراه بعض المفسرين فتجربتنا في الحياة الدنيا هي محاولات لإثبات قبولنا كبشر بهذا العرض الذي رفضته السماوات والجبال والأرض وأشفقن منه .. لذلك فمسؤولية تضمين آية الله في دستور ليبيا الجديد الملقاة بعد اليوم على عاتق المجلس الجديد هي طاعة وتكليف شريعي من الخالق جل وعلا.. ومن عنده اعتراض على ذلك فليتقدم بتظلم إلى الله سبحانه.


اعترضوا إلى الله .. استغفر الله.. فلا ذنب للأمازيغية


يؤكد رب العزة أن الأمازيغية آية من آياته سبحانه فيقول الخالق: "ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين" .. فمن عنده اعتراض من العالمين أو من أخوتنا وأخواتنا شركاءنا في الوطن أو غيرهم فليتقدموا بتظلم إلى الله سبحانه وتعالى ويطلبوا فيه ..استغفر الله .. اسقاط هذه الآية من القرآن المعظم وربما محييها من المصحف المجيد ..أستغفر الله.. أو ربما استثناء اللغة الأمازيغية من اعتبارها أحدى الألسن التي خلقها الله.. سبحان الله.. فبغض النظر عن الأسباب التي يقف وراءها المناضلين لاستمرارية وجود جسم يسعى لتضمين الحق ..أزرف.. الأمازيغي فيبقى أن للقدرة الإلهية كلمة وهي .. أن اللسان الأمازيغي آية .. كما يقول رب العزة: "ومن آياته" " واختلاف ألسنتكم"


مهما اختلفنا فالحق ..أزرف.. الأمازيغي يوحدنا


شكل الحاضرون باقة ليبية حقيقية من مختلف التوجهات الفكرية والسياسية والمذهبية بل والعرقية واللغوية حيث وفرت الترجمة بالعربية لغير الناطقين بالأمازيغية .. بالطبع حضور شخصيات عربية إعلامية وحقوقية وسياسية أضاف قيمة واعتبار أجمل وأفضل للحدث الأمازيغي الحضاري الليبي. بل وجسدت روح المواطنة التي نسعى لغرسها وتأكيدها في ليبيا الجديدة بمختلف أعراقنا وتوجهاتنا. الأمازيغ والأمازيغيات مثلهم مثل أي أمة على وجه الخليقة يختلف أولادها وبناتها بتوجهاتهم الفكرية والسياسية والمذهبية وحتى الدينية في بعض الأحيان .. إلا أن الجميع توحدوا على كلمة سواء .. وهي.. التوافق على ضرورة وجود تمثيل لجسم أمازيغي يناضل من أجل تضمين الحقوق ..أزرفان.. الأمازيغية في الدستور القادم.. توحد الجميع وبارك أخوتهم وأخواتهم العرب، من رضاعة أمنا ليبيا، هذا التمثيل الأمازيغي وبالانتقال السلمي من أعضاء المجلس الأمازيغي السابق إلى الأعضاء الجدد بكل اريحيه ورقي .. فتحية لكل من حضر وبارك معنا هذه الخطوة الحضارية التاريخية.


تمنيات متأخرة


سرحت لبره وأنا أتابع مراسم الحفل وتساءلت .. ماذا لو تم التسليم والاستلام بين أخوتنا وأخواتنا أعضاء المؤتمر الوطني العام وأعضاء مجلس النواب؟ لو تم ذلك لحمينا مدينة شرارة 17 فبراير ..بنغازي.. من التدمير وبراميل التفجير التي يسقطها طيران حفتر على أهلنا ببنغازي .. ولحمينا أهلنا في سرت ودرنه من الدواعش .. ولحقنا دماء أهلنا التبو ، والزويا في الكفره ، وئيمازيغن ن تينيري "الطوارق" في أوباري.. والتي يغذيها بكل أسف بعض أهلنا من القذاذفه وأولاد سليمان. لو تم الانتقال السلمي للسلطة بين المؤتمر والبرلمان لما حصلت انتهاكات لأهالينا بورشقانه وككله والقواليش .. ومدن أخرى .. تأتي مراسم حفل التسليم والاستلام للمجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا لتأكيد ثقافة التبادل السلمي للسلطة سواء كانت بين مؤسسات تشريعية، أو تنفيذية ..بل وحتى لو كانت مؤسسات مدنية أو نقابية ..حقوقية أو إعلامية .. وهذا يعتبر من الأهداف السامية التي جاءت من أجلها انتفاضة 17 فبراير على دكتاتورية معمر ..وللأسف هناك من يحاول تغيير اتجاه بوصلة 17 فبراير .. إلا أنه اليوم وبتأييد حكومة الوفاق الوطني قد نرجع البوصلة لاتجاهها الصحيح الذي رسمته 17 فبراير.


الاستمرار في ركوب الدرج:


من قبل إعلان التحرير في ليبيا في 20 أكتوبر 2011 خرج المارد الأمازيغي المسالم من قمقمه في العديد من المناسبات سواء كانت خجولة بالداخل أو متمردة وثورية بالخارج .. وحاول الأمازيغ والأمازيغيات صعود درج الحقوق وبصعوبة تم الوصول بالأمازيعية إلى مرتبه يحسد عليها من قبل البعض .. ولقد ساهمت الحياة المعاصرة في الرفع بوعي الأمازيغ بحقوقهم التي انتزعت منهم في الماضي باسم الدين ، وربما في أحيانا بتهاونهم، أو نتيجة لتلبية توسع واستيطان إمبراطوريات عربية وعباسية وتركية.. اليوم وبعد التحرير أفصحت الحركة الأمازيغية عن مرادها وتحركت من خلال مؤسسات المجتمع المدني الأمازيغية التي تساندها وتدعمها لبناء جسم يتحمل المسؤولية التاريخية للحقوق ..إزرفان.. الأمازيغية .. فما ضاع حق وراءه مطالب ..نأمل من المجلس الجديد لأمازيغ ليبيا أن يحافظ على النضال السلمي بتضمين الحقوق ..إزرفان.. الأمازيغية في الدستور الجديد.. ورفض أن يجعل من الأمازيغ شهداء زور لدستور لا يضمن حقوقهم .. والحفاظ على مكتسبات 17 فبراير بالتداول السلمي على السلطة .. تدر ليبيا أتادرفت

أ.د. فتحي سالم ابوزخار


الكاتب: فتحي سالم ابوزخار

بتاريخ : 2015-10-18 20:22:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4425 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق a0j4l04l هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
في طرابلس "أمازيغي" من قلب "سوس"
بتاريخ : 2019-04-22 21:31:00 ---- بقلم : مصطفى منيغ



ليبيا وعوامل فشل الحل السلمي
بتاريخ : 2018-06-11 22:34:00 ---- بقلم : احمد الدغرني


ماذا يريد الأمازيغ في ليبيا
بتاريخ : 2018-03-28 09:01:00 ---- بقلم : محمد شنيب

17 فبراير،ليبيا إلى أين
بتاريخ : 2018-02-01 08:11:00 ---- بقلم : محمد شنيب


الهوية والإنتماء
بتاريخ : 2017-12-25 21:05:00 ---- بقلم : محمد شنيب

العلمانية والديمقراطية
بتاريخ : 2017-12-19 17:57:00 ---- بقلم : محمد شنيب

ليبيا المكونات الثقافية
بتاريخ : 2017-12-07 10:29:00 ---- بقلم : محمد شنيب






 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.