Français
English
 

 

 

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
ارسل المقال الى صديق
Article lu fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
Amazigh بقلم :
تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
الحليمي هيئ ضوابط الإحصاء كي يخدع الرأي العام ويضلل المغاربة.هذا التعريبي قد سقطت عنه ورقة الثوت وفقد بكرته.نحن نعرف مسبقا ماذا سينتج عن إحصاءه.هو يدعي أن من يتكلم الأمازيغية هم 27% أي أن عشرة ملايين هم أمازيغ لم يلوثهم التعريب,أما 73% الباقية يتكلمون الدارجة التي هي بنت الأمازيغية هل هم عرب؟ كم هم إذن المغاربة الفرنسيين؟الذين يتكلمون الفرنسية وكم هم المغاربة الإسبان؟ أم أن الدارجة المغربية تغير جينات الأمازيغ ودمهم ولحمهم وثقافتهم؟ الحليمي كباقي التعريبيين يجتهدون في التزوير والتضليل.أنا أعرف العشرات من المغاربة الذين لا يتكلمون لأمازيغية لاكن يدافعون عن هويتهم الحقيقية بشراسة.

 
 

 

2 التعليق رقم :
HOUSAM بقلم :
27% AMAZIGH ? تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
Même s'il n'y a que 27% de la population qui parle la langue AMAZIGH ça fait quand même 10 millions de personnes, c'est à dire l'équivalent de la population de la Grèce ou du Portugal et c'est plus que la population de la Serbie et cette population mérite bien autant que les autres peuples de vivre sa langue et sa culture.Et ce n'est pas en arabisant les gens qu'on devient arabes et les orientaux le savent bien et nous considèrent comme des sous arabes et on entend souvent sur les médias Égyptiens par exemples des blagues sur nos origines .....  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق djwjt7ex هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى

بين الواجب والصدقة
بتاريخ : 2020-06-22 14:13:00 ---- بقلم : أحمد عصيد




الأسباب الحقيقية لهجرة الأدمغة
بتاريخ : 2020-05-22 23:38:00 ---- بقلم : أحمد عصيد






فيروس كورونا وناصر الزفزافي
بتاريخ : 2020-04-24 00:53:00 ---- بقلم : احمد الدغرني





 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.