Français
English
 

 

 

المغرب: الامازيغ يراسلون الحكومة بشأن استمرار الميز العنصري عبر منع الأسماء الشخصية الأمازيغية في الذكرى الخامسة لترسيم الأمازيغية في الدستور


اصدرت الفدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية بالمغرب FNAA بيانا شديد اللهجة موجه الى كل من رئيس الحكومة، وزير الداخلية، وزير العدل والحريات، المندوب الوزاري المكلف بحقوق الإنسان، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان و رؤساء الفرق البرلمانية بالبرلمان تستنكر فيه ما اسمته "فضائح استمرار الميز العنصري عبر منع الأسماء الشخصية الأمازيغية في الذكرى الخامسة لإعتماد الوثيقة الدستورية المقرة بالأمازيغية هوية ولغة رسمية", هدا نص البيان:


الرباط في 13 يونيو 2966 / 25 يونيو 2016

رسالة مفتوحة موجهة لكل من :

السيد رئيس الحكومة،
السيد وزير الداخلية،
السيد وزير العدل والحريات،
السيد المندوب الوزاري المكلف بحقوق الإنسان،
السيد رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان.
السادة رؤساء الفرق البرلمانية بالبرلمان

الموضوع : بشأن فضائح استمرار الميز العنصري عبر منع الأسماء الشخصية الأمازيغية في الذكرى الخامسة لإعتماد الوثيقة الدستورية المقرة بالأمازيغية هوية ولغة رسمية

أزول فلاون/ Azul fellawen
في إطار رصده و متابعته لمسارات وضعية القضية الامازيغية بالمغرب، يؤسفنا أن نخبركم أننا في المكتب الفيدرالي للفيدرالية الوطنية للجمعيات الامازيغية بالمغرب، توصلنا بشكاية من جديد مفادها أن مصلحة شؤون الحالة المدنية بالمقاطعة الثامنة بمكناس، في شخص ضابط الحالة المدنية رفضت بتاريخ 24 يونيو 2016 تسجيل الأب جدو ادريس ، وزوجته الكبير غنيمة للإسم الشخصي "إيلي" لإبنتهم المزدادة بتاريخ 15 يونيو 2016 بنفس المدينة.

وأنه بالرغم من إلحاح أولياء البنت، فإن مصلحة شؤون الحالة المدنية المذكورة، رفض الضابط تسجيل الإسم الشخصي بعلة انه وجب استشارة اللجنة العليا للحالة المدنية بوزارة الداخلية ، مستشهدا في نفس الوقت بلوائح وزير الداخلية السابق إدريس البصري.

لذلك فإن المكتب الفدرالي للفدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية، وبالنظر إلى استمرار منع تسجيل الأسماء الأمازيغية حيث ارتفع عدد الأسماء الشخصية الأمازيغية منذ إقرار الأمازيغية هوية ولغة رسمية بالدستور إلى 43 حالة منع .

وأخدا بعين الإعتبار المآسي التي يعني منها المواطنون والمواطنات المعتزين بهويتهم الأمازيغية،
يبلغكم استيائنا واستنكارنا لسياسة الميز العنصري التي يواجه بها الأمازيغ في وطنهم، ورفضنا في هذا السياق استمرار مفعول قرار المنع التعسفي وغير المبررة الذي يعاني منه أولياء الضحية، رغم تعدد مراسلاتنا وبياناتنا الاستنكارية لتمادي مصالح الحالة المدنية في التعسف والشطط في استعمال السلطة. ورغم تصريحات وزير الداخلية بحل مشكل إنتهاك الحق في الشخصية القانونية و إقرارهم بعدم وجود أي قرارات لمنع تسجيل الأسماء الأمازيغية في مصالح الحالة المدنية، سواء بالجماعات الترابية داخل المغرب، أو لدى القنصليات المغربية في الخارج.

وعليه فإن المكتب الفدرالي للفدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية، إذ يود مجددا مراسلكم بشكل مفتوح في موضوع الحق في الشخصية القانونية والحق في الهوية ونجدد مطالبتكم بما يلي:
التدخل العاجل لإنصاف عائلة الضحية جدو ادريس، والكبير غنيمة، والتراجع عن قرار رفض تسجل ابنتهم "إيلي" التي تعني " بالعربية "بنتي"

تنفيذ تعهدات الدولة المغربية المقررة بالمعاهدات الإتفاقية، ومنها ما التزمت به:
أثناء مناقشة تقريرها الدوري 17و18، أمام اللجنة الأممية الخاصة بمناهضة كافة أشكال التمييز العنصري، في شهر غشت 2010،خاصة في ما يتعلق بضمان حق السكان المغاربة الأمازيغ في حق اختيار وتسجيل لأسماء الشخصية الأمازيغية

بمقتضيات الدستور المعدل الذي يقر في ديباجته بحقوق الإنسان كما هي متعارف عليها دوليا وبتنوع أبعاد الهوية المغربية، وفي فصلها الخامس على دسترة اللغة الأمازيغية لغة رسمية.

أمام مجلس حقوق الإنسان في دورته الأخيرة المنعقدة بجنيف 20 يونيو 2014 أثناء مناقشتها التقرير النصف الدوري الشامل بأن المغرب متعهد باحترام المقتضيات الجديدة للدستور ولتعهداته الدولية لحقوق الإنسان بما فيها حق الأمازيغ في تسمية أبنائهم باسم امازيغي.

بتصريحكم الحكومي بداية سنة 2012 الذي التزمتم فيه باحترام التزاماتكم في مجال الحريات والحقوق عبر تنفيذ وتفعيل مذكرة وزير الداخلية الصادرة تحت رقم 3220 بتاريخ 09 ابريل 2010، واحترام اختيار وتسجيل الأبناء بأسماء امازيغية وضمان التنفيذ الكامل لإرسالية وزارة الداخلية في هذا الجانب،

مراجعة وإلغاء كافة القوانين والتشريعات المكرسة للتمييز العنصري بالمغرب. وتبني سياسات عمومية بمقاربة حقوقية من شأنها تجاوز الارتباك الحاصل لذا الحكومة والبرلمان في تفعيل مضامين الدستور ذات الصلة بمجال الحقوق اللغوية والثقافية الأمازيغية.

حل اللجنة العليا للحالة المدنية، وإلغاء وجودها لكونها تناهض من حيث كينونتها ومسارات عملها الحق في الشخصية القانونية ، وما تمليه مقررات حقوق الإنسان وحقوق الشعوب.

عن المكتب الفدرالي الفدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية
المنسق : أحمد أرحموش


الكاتب: امازيغ وولد

بتاريخ : 2016-06-29 00:57:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 3715 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق rrjudb3x هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
















 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.