Français
English
 

 

 

المغرب: الريف يلتحق بصفوف حزب تامونت للحريات


في عز الحملة الانتخابية لاستحقاقات 7 أكتوبر 2016 بالمغرب والتي عرفت هجمة شعبية شرسة على الحزب الإسلامي العدالة والتنمية المعادي للأمازيغية والمتسمة أيضا بانكماش اعلامي غير مسبوق النظير لقدماء الأحزاب المغربية امثال حزب الاستقلال وحزب الاتحاد الاشتراكي يصدر حزب تامونت للحريات الدي انبعث من روح الحركة الامازيغية و الحركة الجمعوية بالمغرب ببيان يعلن فيه عن انضمام الفعاليات الامازيغية بالريف الى حزب تامونت للحريات. وسيشكل هدا الحدث قفزة نوعية للمشروع السياسي لحزب تامونت بالمغرب. هدا نص البيان كما توصل به موقع امازيغ ولد:


في إطار اللقاءات التواصلية التي تنظمها اللجنة التحضيرية لحزب تامونت للحريات انعقد اجتماع يومه السبت 01 أكتوبر 2016 على الساعة الثالثة بعد الزوال بمدينة الناضور الصامدة مع المهتمات و المهتمين بالمشروع السياسي تامونت للحريات إضافة إلى مجموعة من مناضلي الحركة الأمازيغية بالريف بعد استرجاع اللحمة بينهم وبين العرض السياسي كمشروع وطني الذي تقدمه حركة تامونت ، وقد أتى هذا اللقاء الهام للإنخراط الجماعي لإنجاح المشروع اللجنة التحضيرية بهيئتيها الوطنية و المحلية المؤسسة بتاريخ 4 يونيوه 2016 بمدينة مراكش.

وبعد تداول الحضور في مسار تامونت كحركة وتقديم ملخص مشاريع أوراق اللجنة التحضيرية لحزب تامونت للحريات والوقوف على مدى ارتباطها بمرتكزات وروح تامونت التي تشكلت بتاريخ 25 دجنبر 2015 ، أصدر الحضور هذا البيان للتعبير عما يلي :

أولا : التعبير و بالإجماع عن الانضمام للعرض السياسي لتامونت والإلتزام بالعمل الجماعي لإنجاحه محليا و جهويا ووطنيا.

ثانيا : تشكيل لجنة التنسيق للجنة التحضيرية الجهوية لتامونت بالريف تتكون من مثلي كل الأقاليم بالمنطقة .

ثالتا : دعوة جميع المناضلات و المناضلين بكل مدن شمال المغرب الانضمام إلى المشروع السياسي تامونت استعدادا للدفاع عن الأهداف المسطرة في مشروع أرضيته و برنامجه السياسي.

رابعا : نداء لجميع المناضلين والمناضلات بمنطقة الريف للإنضمام إلى حزب تامونت للحريات المعبر الواقعي و المدافع الحقيقي عن مطالب الشعب المغربي.

عن اللجنة التحضيرية لحزب
تامونت للحريات بالريف


الكاتب: مراسل

بتاريخ : 2016-10-06 07:06:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4394 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
hassan بقلم :
هل أنت مستعد للركوع تحت عنوان :
Netherlands البلد :
 
الحزب تابع لنظام الركوع

هل أنت أيها المغربي الريفي مستعد للركوع ؟ يكفيك أن تقول نعم ولك ماشئت

رأي خاص
 
 

 

2 التعليق رقم :
AKKA بقلم :
mauvaise strategie تحت عنوان :
البلد :
 
Encore une fois on met sur la table un nème projet de parti pour les liberté et la pluralité culturelle. Messieurs les stratèges les frères musulmans marocains ont iintegré le parti de lakhtib(le mouvement democratique constitutionnel populaire) et se sont ensuite emparé de tout y compris du peuple Marocain,quant aux imazighénes qui mettent une éternité à se constituer en organisation politique ils n'y arriveront pas avant d'être épongés par les Islamistes vous n'avez qu'a voir les voix que les frères musulmans récoltent dans les régions berbérophones.

Il est plus intelligent d’intégrer le Parti le plus proche des imazighénes pour mieux avancer. Et paraît -il c'est le mouvement populaire qui lui aussi bat de l'ail et l'Union ne peut que faire la force
 
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق jbup6anl هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
















 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.