Français
English
 

 

 

محفوظ فارس أمناي : بلاغ توضيحي حول التنسيق الوطني للجمعيات والمنظمات الأمازيغية


ردا على الاتصالات الاستفسارية التي أتوصل بها من طرف العديد من زملائي المناضلين و المناضلات، بخصوص العلاقة المحتملة بيني و بين ما يسمى " بالتنسيق الوطني للجمعيات و المنظمات الأمازيغية"، العضو في المبادرة الأخيرة لمراسلة السيد سعد العثماني "رئيس الحكومة المغربية" ، أود أن أنور الرأي العام بما يلي :

_أن علاقتي بهذا التنسيق لم تتجاوز حضوري في أول اجتماع له بأمكناس يوم 09 نونبر 2013 ، خرجت منه بقناعة تامة ، بأن هذا التنسيق سوف لن يكون إلا نموذجا آخر من نضال الصالونات و الميكروفونات ، و ليست له أية رؤية نضالية جديدة ، و قد تأكدت من ذلك حينها عندما تجرأ المشرفون عليه على تحريف صيغة البيان النهائي لذلك الاجتماع ، كان قد صودق عليه بالإجماع في الجلسة الختامية ، وقاموا بتفريغه من محتواه ، لسبب غير معروف.

_ أن هذا التنسيق لم يسبق لوجوهه المعروفة أن سجلوا حضورهم في الساحة الاحتجاجية، باستثناء ما يصدرونه من بعض البيانات المحتشمة ، و المراسلات ذات الطابع الاستجدائي التسولي التي تنم عن قصور فكري و موقف ضعف و افتقار لسند جماهيري، إلى جهات لن تقدم و لن تؤخر في أمر القضية الأمازيغية أي شيء، ما دامت هذه الجهات لم تكن نتاج دستور ديمقراطي في الشكل و الجوهر، و عدم وجود إرادة سياسية لإنصاف القضية الأمازيغية وضمان حقوق الشعب الأمازيغي.

في الأخير أود أن أؤكد لإخوتي في هذا التنسيق أن ضغط الشارع و الترافع عن المستوى الدولي هما الفيصلان الوحيدان بيننا و بين النظام المخزني العروبي ، إذا كنا جادين في الدفاع عن حقوقنا الإنسانية العادلة ، و أن نهج طريق الاستعطافات و المغازلات لا يعتبره حكم التاريخ .

حرر بأنفا في 12 أبريل 2017
توقيع محفوظ فارس أمناي


الكاتب: محفوظ فارس أمناي

بتاريخ : 2017-04-12 21:49:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4184 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق gmh7s3qp هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
















 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.