Français
English
 

 

 

المغرب: بيان كنفدرالية أطلس تانسيفت بشأن ما تعرفه بعض المواقع الجامعية من عنف ضد الطلبة الأمازيغ


تابع المكتب الكنفدرالي لكنفدرالية أطلس تانسيفت بقلق شديد الأعمال الإجرامية المتتالية التي تستهدف الحركة الثقافية الأمازيغية بالجامعات المغربية من طرف قوى معادية للهوية والثقافة المغربية الامازيغية تسير في نفس الاتجاه الدي تمارسه المؤسسات من استئصال للأمازيغية بمرافق الدولة، من تعليم واعلام وكل مرافق الحياة العامة.

وبعد استحضاره واستقصائه لبيانات ما تعرض له طلبة الحركة الثقافية الامازيغية وهم في قاعات الامتحانات بكل من جامعة تازة ومكناس واكادير من يوم 19/5/2018 الى الآن من طرف هده القوى الظلامية والريع الاقتصادي والجامعي والحصانة السياسية والأمنية التي توفرها نفس المؤسسات لهده القوى الشوفينية فانه يعتبر ويعلن ما يلي:

1. استهداف الحركة الثقافية الأمازيغية بالجامعة ما هو الا جزء من سياسة التعريب الجديدة لما بعد 2011 والتي بدأت بتعطيل البند الخامس من الدستور بتقبير القانونين التنظيميين للأمازيغية واصدرا قانون القضاء 51.17 الدي منع الامازيغية في المحاكم وقانون التعليم الدي في بنده 28 و29 منع الامازيغية من الحقوق التي وفرها للعربية والفرنسية.

2. صمت الحكومة والأحزاب السياسية عن تكرار هده الاحداث ما هو الا تزكية لسياسة مواجهة الفكر الامازيغي بالعنف بعد فشل الفكر القومي العروبي الإسلامي امامه.

3. العنف مرفوض كيفما كان نوعه او شكله، ويجب إعادة بناء الجامعة المغربية من جديد لتكون مؤسسة للعلم والثقافة.

وعليه فان المكتب الكونفدرالي لكنفيدرالية أطلس تانسيفت يعلن عن :

1. شجبه للعنف وللترهيب وللأعمال الإجرامية التي مارستها وتمارسها ميليشيات تابعة لأذرع أزلام بقايا الفكر البعثي والفكر الوهابي بالمغرب ضد الأمازيغية والحركة الثقافية الأمازيغية بمجمل مواقعها بالجامعات المغربية .

2. استنكاره لسياسة الصمت والتفرج على مجازر ميليشيات الدراع الطلابي للحركة العروبية الانفصالية التي تسخر الطلبة المنحدرين من المناطق الصحراوية لإجتثاث واقتلاع الحركة الأمازيغية من الساحة الجامعية المغربية.

3. ندائه إلى كل التنظيمات وفعاليات الحركة الأمازيغية الى تفكير عميق في كيفية التكتل في سبيل الدفاع عن المصالح العليا لقضيتنا الأمازيغية.

4. طلبه بفتح شعب الدراسات الأمازيغية بباقي الجامعات المغربية

مراكش في 22 ماي 2018
عن المكتب الكنفدرالي لكنفدرالية أطلس تانسيفت


الكاتب: كنفدرالية أطلس تانسيفت

بتاريخ : 2018-05-26 21:27:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 2007 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
souss M D بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
العروبة هي سرطان لم يعالجه الأمازيغ باكرا فأصبح اليوم أكثر تصلبا ويشكل خطرا كبيرا على وجود الأمازيغ.شمال أفريقيا هو الموطن الجغرافي الطبيعي للأمازيغ.أما رعاة الإبل الهمج فل يرحلوا إلى أرض عروبتهم في صحراء جزيرة العرب. لماذا العربي يعطي الحق لنفسه أن يحتل أرضي ويضمها لجيرة العرب ويسميها بعد ذالك بالوطن العربي، وحين أدافع عن أرضي المستلبة وعن هويتي وحقوقي اللغوية أصبح عنصريا في أعينهم؟مفارقة غريبة وخارج كليا عن المنطق.يجب أن يعرف خدام العروبة أننا نحن من تسموننا بالعرب نحن أمازيغ نتكلم الدارجة ونفهم لغة العرب و ندافع عن أمازيغيتنا بكل اللغات.  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق kb68m5p0 هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
















 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.