Français
English
 

 

 

كنز بولمان


ليست هذه أول مرة يخرج فيها الناس في بلدنا وراء شخص يدّعي الخوارق، فتاريخ المغرب حافل بأحداث من هذا النوع، ما يدلّ على أن الحادثة التي صدمت الكثيرين هي من "تقاليدنا العريقة".

تعكس واقعة "كنز بولمان" حاجة كبيرة إلى "منقذ"، في ظل أزمة خانقة، تصل حدّ اليأس والإحباط التام، بعد فشل تظاهرات الغضب في عدد من المناطق المهمّشة، والتي تمت مواجهتها بالقمع والاعتقال وسوء المعاملة.

هذا الانتظار المحموم لـ"المنقذ"، يجعل الناس مهيئين لتقبل أي شخص يتقدم بمشروع "خلاص" ولو كان متخيلا أو ضربا من الهذيان، وطبعا في ظل واقع التردي التام، والتخلف الكبير ـ كالعادة دائما ـ يلعب الشعور الديني دور وسيلة التخدير الأولى لقدرات العقل المنطقية لدى الأفراد ، فلكي يعتقد الناس في القدرات الخارقة لـ"المنقذ"، لابدّ أن تكون له صلة بالعالم الغيبي، عالم الرؤى والكرامات والما - فوق طبيعي، ويفسر هذا الخصائص الثلاثة التي ميزت كل الأحداث الشبيهة في تاريخ المغرب، والتي يمكن إجمالها اختصارا في العناصر التالية:

ـ ظهور شخص يزعم اتصاله بالغيب عبر الرؤى والكرامات، لإنقاذ الناس من وضعية المحنة والحصار وانسداد الآفاق.
ـ تصديق الناس له والتفافهم حوله، دون وجود أي دليل واقعي أو منطقي.
ـ انتظار الخلاص على يد "المنقذ" الذي يدعوهم إلى إقامة الشعائر الدينية التي تضمن خضوعهم وتبعيتهم.

لقد اعتقد الناس فعلا في "بولمان" بأن الشخص المتحدث إليهم وراءه كنز يمكنهم اقتسامه فيما بينهم، ما سيتيح لهم الخروج من الفقر والتهميش، ويرمز هذا السلوك لموقف درامي من الثروة وتدبيرها في بلادنا، وهو موقف ناتج عن شعور كبير بالحيف من أسلوب التصرف في الممتلكات المادية وتوزيعها، حيث تحتكر السلطة وحلفاؤها كل القنوات والموارد ومراكز النفوذ، ولعل الاعتقاد في وجود "كنز" في ضاحية المدينة يمكن اقتسامه بين الناس، وبشكل مباشر وملموس وخارج القنوات الرسمية المؤسساتية للدولة، هو تعبير عن المكبوت السياسي المتعلق بالحرمان من الثروات والموارد وانعدام الثقة في المؤسسات التي يعتبرها الجمهور عديمة المصداقية.

إن تدبير الثروة بدون أية شفافية، وتفاقم حالات الفساد غير المعاقب عليها، وعدم الإصغاء إلى أصوات الهوامش المنسية، التي يعاني فيها الناس شظف العيش وآفات الفقر والحاجة، كلها عوامل تساهم في صنع المشهد الكئيب الذي تابعه الناس باندهاش واستغراب.

إذا كان هذا تفسير سلوك المواطنين فما هو تفسير موقف السلطة، التي تفضلت باعتقال المعني بالأمر بعد أن تبين عدم وجود أي كنز بالمكان المشار إليه، حيث دعا الشخص المشعوذ ـ أو المضطرب نفسيا ـ الناسَ إلى "الصلاة" باعتبارها هي "الكنز" المأمول، وهو ما يذكرنا بدعوة رجال الدين المسيحيين الجمهور في العصور الوسطى إلى اللجوء إلى الكنائس في حالات القهر والمجاعة وسوء الحال، حيث هناك فقط يمكن الحفاظ على الناس في حالة الغيبوبة أو الغفلة من الأسباب الحقيقية للوضعية التي يشكون منها.

اعتقلت السلطة الشخص صاحب "الكنز" المزعوم لتظهر بمظهر الحرص على حماية الناس من النصب والاحتيال، والحقيقة أن سبب اعتقاله التفاف الناس حوله من جهة، حيث تخشى السلطة من كل تجمهر يخرج من إطار الضبط الرسمي، ومن جهة أخرى كون الواقعة تحمل من الدلالات ما يخلق لدى السلطة قدرا من التوجس من خطاب الناس بصدد الثروة وواقع الفقر والحرمان.

وما يجهله ربما أغلبية الذين تجمهروا حول "صاحب الكنز"، هو أنه حتى في حالة عثورهم على كنز حقيقي كانت السلطات ستبادر إلى اعتقالهم جميعا وسلبهم ما حصلوا عليه، وتذكيرهم بأن القانون المغربي المتعلق بالثروات ينصّ على أن ما تحت الأرض هو ملك للدولة وليس للسكان.


الكاتب: أحمد عصيد

بتاريخ : 2018-06-21 16:09:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 1856 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق u22ylg2i هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
















 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.