Français
English
 

 

 

الاخوان المسلمين بأكادير وافقوا على إطلاق أسماء جنود حماس ورفضوا أسماء ابطال المقاومة الاكاديريين على شوارع المدينة


لاتزال فضيحة الاخوان المسلمين بحزب العدالة والتنمية الدين يترأسون مجلس المدينة تتزايد يوما بعد يوم، فبعد تعليل رئيس المجلس السيد الملوكي لأقدامه بإطلاق أسماء المنظمة الإرهابية حماس على ازقة وشوارع اكادير بكونه استجاب فقط لطلب جمعية من المجتمع المدني قامت جمعية المقاومين واعضاء جيش التحرير بالمدينة بنشر رسالة لها (توصل الموقع بنسخة منها, انظر الصورة) مؤرخة بيوم 26 مارس 2016 تطالبه بإطلاق 16 اسم من أسماء أبناء المقاومة وجيش التحرير من أبناء المنطقة الدين أعطوا حياتهم ودمائهم من اجل تحرير المغرب.

وبهذا سيكون مجلس اخوان العدالة والتنمية فضلوا 40 جندي من منظمة حماس التي اجتمعت جل الدول العربية نفسها بانها منظمة إرهابية على 16 جندي مغربي ابن مدينة اكادير. وللتدكير فالصورة اسفله لجنود حماس الدين في مكتب محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية لما اقتحموا مكتبه لأغتياله ولادا بالفرار. فهولاء الجنود هم الدين تحمل شوارع اكادير اسمائهم:


نص رسالة جمعية المقاومين واعضاء جيش التحرير:



الكاتب: امازيغ وولد

بتاريخ : 2018-07-16 15:30:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 3681 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
souss m.d بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
ما يسمى بشبكة جمعيات أكادير هي عصابة سياسية تعمل بطرق إرهابية وإبتزازية تستغل سداجة بعض الأمازيغ و نوم الآخرين. هل بالسطو على حق الأمازيغ الثقافي و الهوياتي ستتحرر فلسطين يا كلاب العروبة ؟ ي أشباه العرب؟ كان عليكم يا خونة يا جبناء أن تسائل السعوية و الإمارات والبحرين ومصر عن صفقة القرن وعن علاقتهم بفلسطين اليوم وهم أقرب إلى الفلسطينيين من كل جهة ،عوض أن تبتز الأمازيغ و تستصغروا بهم في قعربيتهم يا مجرمين يا جبناء يا غدارين.يا أمازيغ أكاديرمن لا ينتصر لقضايا هويته لن يُحرر أبدا .تغطيه ظبابة الذل و العار و التبعية.يا أمازيغ يا أحرار نظموا حملة مقاطعة كل ما له علاقة بهذا الحزب الإستعماري الإرهابي وأضغطوا عليه بالإحتجاجات .هذا واجب و أمانة نحو الأجيال الأمازيغية الحاظرة و القادمة وتقدير لدم الأمازيغ الذي أهدر لتحرير الأرض و العباد.لسنا قربان لِالعروبة وعبيد العرب .نحن على أرضنا الأمازيغية وماذا يريد العرب من هذا التهويد المستمر؟ نعم الوصول إلى تدميرالهوية الأمازيغية وتعويضها بهوية مستوردة من الجزيرة العربية.  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق gy8g6nc5 هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
















 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.