Français
English
 

 

 

المغرب-سوس : بيان ساكنة اشتوكن ايت باها على تمادي السلطات في رفض حماية المواطنين من هجمات الرعاة الرحل على أراضيهم


بيان للرأء العام المحلي و الوطني و الدولي

نحن ساكنة اشتوكن ايت باها، بسهلها وجبلها - بمساندة عدد من تنطيمات المجتمع المدني - ننظم في هذا اليوم 26غشت 2018 أمام مقر العمالة، وقفة إنذارية، احتجاجا على تمادي السلطات والأجهزة الأمنية بالمنطقة في رفض حماية المواطنين من الهجمات المستمرة للرعاة الرحل على أراضيهم وممتلكاتهم الخاصة متجاوزين ذلك إلى مناطق سكنهم، مستعملين أنواعا من الأسلحة، إضافة إلى ما يوجهونه لهم من السب والشتم بالألفاظ العنصرية والنابية، مع ما يصاحب ذلك من تخريب أشجار أركان واللوز والمزروعات ومخازن المياه والسرقة والضرب والجرح و الاختطافات (محمد ازدباز،علي ايت عدي بلفاع) والقتل (الحسن بوحسون ماسة) وتعرض أفراد من السكان المحليين للسجن من طرف السلطات نفسها كعقاب لهم على أية محاولة للدفاع عن أراضيهم (عبد الله وزامة بمنطقة الالن نموذجا)، يقع هذا في الوقت الذي يقوم فيه النظام بتفويت المراعي الخصبة، بالمناطق الصحراوية جنوبا وشرقا، لمفسدي مشايخ الخليج، بدلا من تسليمها لاؤلائك الرعاة وهم أحق بها، مما يدفعهم إلى الهجرة بمواشيهم إلى مناطق أخرى، حيث يعتدون على ساكنتها، وهي خطة دنيئة ومفضوحة تعتمد مبدأ ‘‘ فرق تسد‘‘ بضرب شريحة من المواطنين بشريحة أخرى من الشعب الواحد حتى ضاق المغاربة ذرعا من دسائس المخزن واستمراره في نشر العداوة والبغضاء بين مكونات الشعب ليظل ماسكا بقبضة استبداده.


إن ما يحدث اليوم من حكرة و تمييز ضد أمن واستقرار السكان الأصليين باشتوكن-ايت باها وكل ربوع سوس الحرة ليس إلا حلقة صغيرة من المسلسل ألمخزني الخطير الذي يهدف إلى تجريدهم من ملكيتهم لأراضيهم ونهب ثرواتهم واستنزاف مواردهم الطبيعية والبيئية وتهديد سلامتهم الجسدية و الاطلاق العشوائي للخنزير البري والزواحف السامة، سعيا لتهجيرهم قسرا لإبادة بنيتهم السوسيو-ثقافية الأمازيغية وتعويضها ببنية سوسيو-ثقافية بديلة.

أمام هذا الوضع الكارثي والخطير الذي يعيد الى أذهاننا ماعاناه أجدادنا من ظلم وويلات المخزن الجائر أواخر القرن التاسع عشر، وإذ ننحني إجلالا لأرواح أجدادنا وآبائنا، شهداء المقاومة الحقيقيين.
و عليه، نعلن للراي العام المحلي والوطني والدولي ما يلي:

1- تندينا بسياسة الحياد السلبي المقصود و المفضوح للدولة تجاه ما تتعرض له الساكنة باشتوكن-ايت باها وكل مناطق سوس التي تركت عرضة لظلم و اعتداءات الرعاة الرحل.

2- تحميلنا المسؤولية الكاملة للدولة المغربية فيما ستؤول اليه الاوضاع في حال استمرار الوضع على ما هو عليه.

3- مطالبتنا بتدخل عاجل و فوري للدولة لوضع حد لهذه الانتهاكات الجسيمة وتعويض المتضررين مما لحق بهم، عملا بمبدأ جبر الضرر.

4- مطالبتنا بالإفراج عن معتقل الأرض ‘‘عبد الله وزامة‘‘ و إنصاف جميع ضحايا اعتداءات الرعي الجائر.

5- مطالبتنا النظام المخزني بفتح المراعي المتواجدة بالقرب من المواطنين الصحراويين، جنوبا وشرقا، لضمان استقرارهم الدائم مع أسرهم، بدلا من تركها مرتعا لمفسدي الخليج.

6- استعدادنا لخوض جميع اشكال نضالية تصعيدية صونا لحقوقنا في ملكيتنا لاراضينا و موروثنا البيئي طبقا لما تنص عليه المعاهدات و المواثيق الدولية.

حرر باشتوكن ايت باها بتاريخ 26غشت2018

 


الكاتب: مراسل

بتاريخ : 2018-08-26 21:10:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 2773 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق n23huymj هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
















 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.