Français
English
 

 

 

بيان منظمة “تماينوت” فرع أورير على مضايقة السلطات المحلية بشأن تنظيم ندوة حول الدستور الجديد


في اطار انشطتها الفكرية وانسجاما مع قناعاتها ومبادئها، برمجت منظمة تاماينوت فرع ايت اورير تنظيم ندوة فكرية، حول: حرية الرأي في دستور2011 بين الخطاب والممارسة ، مع توقيع كتاب “معتقل السلطان” للمعتقل السياسي السابق للحركة الأمازيغية الأستاذ عبد الرحيم ادوصالح، يوم السبت 22 شتنبر 2018 بقاعة البلدية، لكن بعد القيام بكل الإجراءات القانونية و الإدارية التي يفرضها القانون لتنظيم اللقاء، أبت رئاسة بلدية ايت اورير المنتمية لحزب العدالة والتنمية ، إلا أن تسبح ضد تيار الحريات الفردية والجماعية وضد مضامين قانون الحريات العامة، و ضرب بعرض الحائط حرية التجمع و التنظيم التي تكفلها القوانين الوطنية و المواثيق الدولية لحقوق الإنسان التي تتشدق الدولة المغربية دوما بالالتزام بها والعمل بها في خطبها الجوفاء وشعاراتها التي خاصمت ممارساتها على الدوام، و بعد فشل محاولة السلطة المحلية إقناع المنظمة بإلغاء النشاط أو بعض الفقرات منه (خاصة توقيع كتاب معتقل السلطان) أو تغيير موضوعه والمحاضرين فيه، وجدت مأربها في التوجه إلى المجلس الجماعي المحلي لسحب موافقته تمكين المنظمة من المقر الذي سبق لها أن أعطت موافقتها على استغلاله، وبما أنها تحتاج إلى مبرر لكي لا تفضح دور المنديل الذي تمسح به الداخلية أفعالها و وجدت البلدية نفسها مجبرة على لعبه ، فقد قررت بين عشية وضحاها بدئ اشغال صباغة الجدران في قاعة البلدية دون اي اعتذار كتابي للمنظمة، و هو ما يؤكد عدم امتلاك المجلس لقراراته.
هذ الأمر دفع مكتب المنظمة إلى التوجه لادارة دار الشباب كفضاء بديل، لكن تفاجأنا بطلب المسؤولة عن الدار الموافقة المسبقة للسيد القائد من أجل قبول طلب استغلال القاعة، في موقف لم ينزل القانون به من سلطان، وهو الشئ الذي زكى لدينا التدخل الخفي للسلطة المحلية و عملها على نسف كل الحلول المتوقعة لعلهم يفشلون النشاط.


لكن وكما دأبنا وتعلمنا في منظمة تاماينوت، فهذه السلوكات التي أضحت من العناصر المشكلة لهوية هذه الدولة لم و لن تزدنا إلا تمسكا بنشاطنا وإصرارا على تنظيمه، وهو ما دفعنا إلى طلب استغلال مقر الفرع المحلي للجامعة الوطنية للتعليم -التوجه الديموقراطي- حيث تم تنظيم النشاط الذي عرف نجاحا كبيرا بالقياس إلى قيمة الحاضرين فيه والموضوع وطبيعة النقاش العميق والجدي والجريء الدائر فيه.

ان منظمة تماينوت تعتبر هذه العرقلة محاولة لنسف هذا النشاط الحقوقي انتهاكا لمبدأ الالتزام والوفاء بالعهود وتحمل المجلس الجماعي لايت اورير كامل المسؤولية فيما وقع.كما يستنكر المكتب المحلي المضايقات الغير المسؤولة التي تعرض لها مناضلوها من اجل التراجع عن توقيع كتاب "معتقل السلطان".

وعليه نعلن للرأي العام المحلي والوطني مايلي:

- استنكارنا للاجهاز على الحق في حرية التعبير المنصوص عليها في المواثيق الدولية لحقوق الانسان التي صادقت عليها الدولة المغربية.

- اعتبارنا هذه المضايقات غير القانونية انتهاكا صريحا لروح القانون وامعانا في استمرار خنق مجال الحريات.

-تحميلنا مسؤولية منعنا من الاستفادة من القاعة لرئيس المجلس الجماعي لايت اورير.

- استغرابنا لعجز المجلس الجماعي الذي رخص للندوة عن الوفاء بالتزاماته واغلاق قاعة الاجتماعات المخصصة لعقد الندوة في اخر اللحظات دون اي اعتذار كتابي.

- تشبتنا بحقنا المشروع في التجمع وحرية التعبير دون اشتراطات تحكمية او املاءات فوقية، وفي الاستفادة من القاعات والفضاءات العمومية.

- نجدد تنديدنا بالاعتقالات التعسفية التي تقترفها الدولة في صفوف الحركة الامازيغية (الريف، جردة، زاكوة...) و التي تفوح منها رائحة تصفية الحسابات و اسكات الاصوات الحرة.

- شكرنا لكل من ساهم في انجاح نشاط المنظمة رغم الاكراهات والعراقيل التي باءت بالفشل.

- دعوتنا جميع الهيئات والقوى الديمقراطية الى استحضار شروط المرحلة، والانخراط في الدفاع عن المكتسبات المحققة في مجال الحريات الجماعية والفردية وما يشكل ذلك من عصف بحق الشعب المغربي في الديمقراطية وتمتعه بكافة حقوق الانسان .
عن المكتب


الكاتب: منظمة تماينوت

بتاريخ : 2018-09-26 16:20:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 3078 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
Souss M.D بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
حرية الفكر و التعبير لا معنى لها عند القوجيين العرقيين العروبيين والحركيين الأمازيغ المنطويين تحت أمرأسيادهم العربان الذين لاقيمة لهم و لا مكانة لهم بين الشعوب الراقية حظاريا.إتحاد المناضلات و المناضلين الأمازيغ و إصرارهم على حقوقهم الطبيعية المشروعة سيكسر ظهر الغزات العروبيين المجرمين.  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق sk9vqc29 هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى









الصحافة الغوغائية
بتاريخ : 2018-11-28 14:24:00 ---- بقلم : أحمد عصيد







 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.