Français
English
 

 

 

يجب التنويه بمرسوم استعمال الامازيغية لرئيس الحكومة المغربية ولكن ...


أصدر رئيس الحكومة المغربية السيد سعد الدين العثماني يوم 30/10/2018 مذكرة يلح فيها على موظفي الدولة ومرافقها على اعتماد اللغة الامازيغية او العربية او هما معا في تواصلهم مع المواطنين.وفيما بين مرافق الدولة. وبهدا يهيب رئيس الحكومة وبشكل استعجالي الى العمل على ان يلتزم جميع المسؤولين في الهيئات والمؤسسات والمقاولات العمومية باستعمال العربية او الامازيغية في اصدار القرارات او تحرير الوثائق الرسمية والمدكرات الإدارية وكافة المراسلات.

وهده بادرة حسنة يجب مباركتها والتنويه بها رغم انها أتت متأخرة بتماني سنوات, وكانت ان تصدر سنة 2011 او بعد تولي العثماني الرئاسة سنة 2016 مما يفتح المجال لبعض الأسئلة السياسية الشرعية وهي ادا كان عن قصد تم تقييد ترسيم الامازيغية في الحياة العامة للمغاربة بشرط اصدار قانون تنظيمي للأمازيغية وهو الشرط الدي لم تقيد به اللغة العربية التي هي أصلا أجنبية عن المغرب يوم ترسيمها سنة 1962 وعليه تم تعطيل اصدار هدا القانون وبعد حكومتين وتم كدلك منع مشاركة الحركة المدنية التي كانت السبب في ترسم الأمازيغية في صياغته فما معنى ان تصدر هده المدكرة بعد 8 سنوات تامر باستعمال الامازيغية رغم ان شرط القانون التنظيمي لم يستوفي بعد؟

الأجوبة المحتملة هي كالتالي:

1- إصرار أعضاء حزب رئيس الحكومة على اصدار قرار يمنع استعمال اللغة الفرنسية وقد أصبحوا المدافعين الرئيسيين على هده اللغة بعد ان فشل إخوانهم القوميون العرب في دلك. وبما أن رئيس الحكومة لا يمكن اصدار قانون يحث مرافق الدولة على استعمال العربية دون دكر الامازيغية فقد احشرت الامازيغية في هدا الاطار. وما يؤكد دلك هو ان رئيس الحكومة لم يحرك ساكنا لما اصدر والي مدينة الدار البيضاء قرار يحث مرافقه باستعمال العربية فقط.

2- أربعة أيام قبل هدا القرار تظاهر الالاف من امازيغ سوس امام مبنى البرلمان يوم 26 أكتوبر 2018 وبدون حملة إعلامية مكتفة كما هو المعتاد وهم من اهل بلدة رئيس الحكومة ولكن اكتر من دلك هم الدين أعطوا اكتر الأصوات في كل المغرب لحزب رئيس الحكومة ووفروا له اكبر تجمع جماهري في المغرب أيام الحملة الانتخابية ضف الى دلك انهم قاعدة انتخابية قوية (كانت وراء صعود القومين العرب الى الحكم وبعدهم الاخوان العرب) مما جعل منافس حزب رئيس الحكومة هده الأيام (حزب الاحرار) ينزل بثقله في منطقة سوس لأنها هي الضامنة الرئيسية للحزب الدي سيفوز برئاسة الحكومة. والملفت للانتباه انهم رفعوا شعارا خطيرا ضد رئيس الحكومة بشخصه وكدلك بمنافسه عزيز اخنوش (من نفس المنطقة) حيث قالوا "ما اعطيتم لأمازيغ سوس يا السيد العثماني ويا السيد أخنوش؟ فقط الحيوان الحلوف الدي اتلف مزروعاتنا والرعاة الصحراويين العرب الدين اتلفوا برعيهم الجائر ما تبقى مما مزروعاتنا" وهو ما دق ناقوس الخطر في ادن رئيس الحكومة لأنه وقبل كل شيء يفكر في حكومة 2021 ولهدا اتصل في الحين عبر الهاتف بأحد زعماء المتظاهرين للحوار وبما ان دلك اجج خصومه الامازيغ فقد يكون قرر مغازلتهم بهدا القرار لضمان أصواتهم في الانتخابات القادمة. اما ترسيم الامازيغية فقد قرر الدي قاموا بصياغة الدستور انها لن ترسم الا بصدور قانون تنظيمي يسمح لها بالحرية في المجالات التي لايمكن ان تنافس فيها لغة قريش.

لكن من الناحية السياسية البركماتية فيجب اعتبار هده المبادرة طيبة والتنويه بها والتشجيع على مثلها ولكن الاحتفاظ بالقوة التي سترسم الامازيغية وهي أصوات الامازيغ. ولحد الان أعطوا أصواتهم لمجموعو من الأحزاب وخدلوا الامازيغي والامازيغية ولا يجب إعادة الخطأ لكي لا يعد الامازيغ ابائهم في قبورهم وهده الأحزاب هي :

من صنف الأحزاب القومية العربية : حزب الاتحاد الاشتراكي وحزب التقدم والاشتراكية

من صنف الأحزاب الإسلامية العربية : حزب العدالة والتنمية وحزب الاستقلال

من صنف الأحزاب الادارية : حزب الاحرار أما حزب البام فلم يصل الى الحكم بعد ولكن اهله الامازيغ بالريف فقد شهدوا ضده ولا داعي لعدادة التجربة.

مرسوم رئيس الحكومة:




الكاتب: موحى بواوال

بتاريخ : 2018-10-30 18:27:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 1734 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
سوس م.د بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
الوزير الأول الأمازيغي المعرب بطريقة هستيرية ليس هناك شيء صريح وواضح قدمه لالامازيغ.بل ساعد حزبه العروبي العرقي العنصري على إدخال الأمازيغية إلى قفص القانون التنظيمي. أما مرسوم استعمال العربية أو الأمازيغية سيبقى مرسوما على الورق لأنه لأيام استعمال الأمازيغية بكون " أو الأمازيغية " وليس " و الأمازيغية ". أما الفرنسية ( تلا جداس ح لمعروف).فرنسا لها قوة الضغط الاقتصادية و السياسية على النظام العروبي المخزني. أما الأمازيغ ناطقين أو غير يستصغرون بهويتهم و يعيشون تحت وصاية العرب على البقايا و الفتاة رغم خيرات أراضيهم و مجهوداتهم الفكرية و الاقتصادية. ينقصهم الوعي بقضيتهم الأمازيغية والاتحاد حولها.  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 1anpxx80 هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
















 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.