Français
English
 

 

 

موقعين مغربيين يقفان ضد الامازيغ في قضية الارض ويزكون الرعي الجائر واطماع قطر

بقلم موحى بواوال - AmazighWorld.org
بتاريخ : 2018-11-26 16:37:00


نشر كل من موقع "هسبرس" و "شوف تف" خبر ان مسيرة البيضاء ليوم 25 نونبر 2018 طالبت بتفعيل قانون تنظيم الرعي والترحال في جهة سوس وأضافت ان المتظاهرين طالبوا بتنزيل القانون 13-113 المتعلق بتنظيم الرعي والترحال، الدي حسب هده المواقع سيحل مشكل الرعي الجائر بسوس في حين ان المسيرة المليونية طالبت بالعكس وكانت واضحة في شعاراتها وحتى في البيان الختامي الدي جاء فيه بالحرف "رفضنا التام لقانون المراعي 113.13 الذي يسعى إلى انتهاك حرمة أراضي الأفراد والقبائل".

والموقعين معا تحدثا عن منطقة تزنيت كسبيل المثال وهو ما يمكن اعتباره تثمين لمشروع حكومة العثماني عبر وزارة الفلاحة التي دشنت مسبقا محمية خاصة بالرحل القادمين من الصحراء الدين يرعون إبلهم بالقوة في أراضي منطقة سوس وهو ما يمكن اعتباره أيضا تتمينا لاقدام دولة قطر على أعطاء هبة مالية ب 136 مليون دولار لوزارة الفلاحة لأقامة محميات للرعي الجائر في اراضي سوس عوض أراضي كسابي الإبل البعيدة بالاف الكيلومترات عن منطقة سوس. علما ان هبة قطر هده تضع اكتر من علامة استفهام عن اخبار استفادتها من عملية تفويت الأراضي بجنوب المغرب وهي أيضا في حاجة لأراضي لعري الإبل في أوقات خاصة من السنة.


والسؤال المطروح هو هل في صالح بعض المنابر الإعلامية المغربية الوقوف بجانب الظلم وبجانب أطماع دول اجنبية وضد أبناء جلدتهم؟ وهل في مصلحتهم ان يرون الامازيغ يقدمون فاتورة تالثة باعطاء أراضي لأقامة محميات للرعي بعد ان قدموا فاتورة أراضي لأقامة محميات الخنزير البري والغابات والمناجم. وما هي الرسالة السياسية التي ارادت هده المواقع ايصالها للأمازيغ؟ وما هي معاير الوطنية؟

نص البيان الختامي للمسيرة:



تابعونا على الفايس البوك الجديد

 

 

 
تواصل
انشرها او انشريها على الفايس بوك
مقالات لنفس الكاتب موحى بواوال
ارسل المقال الى صديق
مقال قرئ 3193

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
Souss M.d بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
يدة هسبريس رغم أن جل قرائها أمازيغ مازالت تعادي الأمازيغ ولا حظت أنها تحدف كثير من التعليقات لصالح الأمازيغ. وتحدف كل نقد إتجاه المخزن الملكي العروبي.  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق g8ef83l3 هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى








ما هكذا تورد الإبل يا استاذ
بتاريخ : 2021-11-13 05:21:00 ---- بقلم : الطيب أمكرود








 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.