Français
English
 

 

 

ملتمس من أجل الانسحاب لكل ماروكي من الاحزاب البعثية بالمغرب


بعد التصريح العنصري للقومجية نبيلة منيب تقاسمت مع أصدقائي تعليقا عليها مفاده بتركيز أني ألتمس من كل ماروكي ينشط وراء هذه السيدة في الحزب البعثي PSU أن ينسحب وتركها وحيدة.

أغلب التعليقات تماشت مع ما تقاسمته بل أكثر من ذلك قدم أصحابها تأكيدات على الطابع المشرقي/ القومجي واحتقارها للامازيغية لتلك الامينة العامة ومن معها .. الخ. و في نفس الوقت اطلعت على بعض التعاليق التي تزعم أن منيب مناضلة ديموقراطية وليست ضد الامازيغية ...... الخ.

كل هذا عادي جدا و الشاذ هو قرار بعض مريدي حزب البعث الاتصال بي عبر هاتفي الشخصي: منهم من طلب مني تجنب الكتابة ضد فكر وتوجه زعيمته؛ منهم من حاول إقناعي بأن هذه القومجية وطنية ولا تقصد الإساءة للأمازيغية؛ ومنهم من طبيعة الحال من يسب و يشتم.

وعليه أحسست بالحاجة ليس في التوضيح بل لتأكيد ملتمسي من أجل الانسحاب لكل ماروكي من الاحزاب البعثية بأفريقيا:

- اليسار له مرجعيته الكونية و الذين يربطونها بالمشرق ( مهدي عامل وميشيل عفلق مثلا ) أو بمجموعة من الديكتاتوريين كصدام حسين و جمال عبد الناصر و حافظ الأسد ليسوا من اليسار الكوني فكرا و ثقافة بل هم متياسرين فقط و منيب نبيلة نموذجا.

- الماروك أبينا أم كرهنا بلد أفريقي هيمنت عليه نخبة من المدينيين ( نسبة الى المدينة ) و يسمون أنفسهم وطننين تمت حمايتهم من طرف الجيوش الفرنسية بعد توقيعهم اتفاقية الحماية واستغلوا تلك الفرصة التاريخية لنشر مشرقيتهم و عروبيتهم عبر المؤسسات الرسمية. أما المروكيين الحقيقيين فقد انكبوا ضمن الحركات التحررية في العالم وبعد تحرير الارض فهم حاليا يتجهون نحو تحرير اللغة و الثقافة و الفكر وهم مقتنعين أن المستقبل للبلاد بلغته و ثقافته و أفريقيته.

- يمكن فعلا ان يتحقق لكل انتهازي أو انتهازية قومجي أو اسلامويي حلم الاستوزار و التحكم مرحليا لكن لن يستطيع يوما ما محو الهوية التاريخية الحضارية للماروك.

- أعيد ملتمسي لكل من يعتبر نفسه مناضلا في صفوف الاحزاب العروبية بالمغرب أن ينسحب للتعبير عن رفضه للعنصرية و الحكرة.

- الواقع يا منيبيين ( نسبة إلى نبيلة منيب ) أمازيغي وتم التنصيص عليه مؤخرا في الدستور و لو بطريقة خجولة لدى أجد نفسي أمام سؤالين : الأول ؛ نظمتم مؤتمرا استثنائيا لملائمة قانون حزبكم و القانون المنظم للأحزاب 29/2011 مما يعني التزامكم بمقتضيات هذا القانون ومن ضمنها الاعتراف بأمازيغية الماروك ؛ وفي نفس الوقت تهاجمون الامازيغية فأين تتجلى وطنيتكم و هذا السلوك الانفصامي ؟ و الثاني : هل صادفتم يا عروبيين ماروكيا واحدا يطالب حكومة دولة عربية بحقوقه او يناضل من أجل أمازيغية سوريا أو امازيغية السعودية لكي تنفعلون و تدافعون عن مشروع المجلس القومي العربي في تامازغا؟

- هذه مطالبنا وهذا فكرنا منذ الربيع الامازيغي الذي انطلق من عاصمة تامازغا و قلعة النضال تيزي وزو و لا زلنا على العهد متشبتون ولا تؤثر علينا تعليقاتكم ولا مكالماتكم.
Chassez le naturel il revient au galop .


شهادة شاهد من أهلها :


شهادة صديقي محمد بداري وهو أحد مناضلي الحركة الامازيغية و العضو سابقا بالحزب المعني و قد أتى فيها ما يلي :

عندما التحق امثال هذه السيدة بحزب اليسار الاشتراكي الموحد الذي اصبح فيما بعد الحزب الاشتراكي الموحد بضغط من تيار "ارض الله واسعة"(الوفاء للديموقراطية)، انسحبت منه ولاتزال بطاقتي لدى الرفيق "ح.ب" الذي كان يشرف آنذاك على مسألة الانخراطات بموقع الرباط..لقد ساهمت وشاركت في عدة لقاءات خلال مرحلة التجميع، كمناضل من "الفعاليات المستقلة" إلى جانب بعض رموز اليسار الجديد، واصطدمت مع بعض الأشخاص الذين لهم عداء للامازيغية وضمنهم أنيس بلافريج (ابن الإستقلالي أحمد بلافريج) الذي هاجمته ذات لقاء بالمدرسة الوطنية للهصناعة المعذنية باكدال عقب تدخل له اعتبر فيها الحركة الامازيغية عميلة للانبرالية وان مناضليها يتلقون الدعم والمساندة من جهات اجنبية، وقلت حينها ان وجود مثل هذا الشخص داخل حزب اليسار الاشتراكي الموحد، لا يشرفني وهو دليل على أن لا شيء تغير وبالتالي فسيكون الحزب الجديد مثله مثل باقي الاحزاب المعادية للامازيغية..حاول آنذاك كل من احمد حرزني وصلاح الوديع وجمال الشيشاوي تهدئتي عندما كنا على طاولة الغذاء للتقليل من كلام بلافريج، لكن هذه الحادثة كانت بالنسبة لي بداية إعادة النظر في انخراطي مع الرفاق في هذا المشروع قبل مجيئ رفاق الساسي الذين طردهم عبد الرحمان اليوسفي وقال فيهم قوله المشهور " ارض الله واسعة"، وها هي الأيام تؤكد صواب موقفي من ما تبقى من هذا الحزب..

عدي ليهي من أيت بوكرين بالخميسات


الكاتب: عدي ليهي

بتاريخ : 2019-03-19 09:03:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 2392 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
سوس م.د. بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
تعرض الأمازيغ لغسل الدماغ من طرف العرب. .رأس مال العرب هو الكذب و التزوير .حاصرونا في زاوية التعريب لتكميل مشروع طموح القومية العربية التوسعية.استغلوا الاسلام استغلالا سياسيا الصقوه بالعروبة فأصبحت ركن من أركانه فقط في شمال أفريقيا.السؤال حق طبيعي مقدس.الكل يطرح السؤال ليجد الجواب، فلماذا انت ايها الأمازيغي لا تطرح السؤال؟و لماذا حين تطرح السؤال يسمونك بالكافر أو الانفصالي أو الخائن أو صانع الفتنة؟ لماذا لا تطرح الأسئلة المحرمة؟ مثل: منهم العرب؟كيف وصلوا شمال إفريقيا؟ كم عددهم؟ لماذا 85%من مسلمي العالم هم مسلمون بهويتهم ولغتهم و لا علاقة لهم بالعروبة؟ لماذا يعربون الأمازيغ اصلا اذا كانوا عربا؟ بأي حق يعربونهم بالقوة ويمسخونهم اذا لم يكونوا عربا؟ لماذا يقتلون و يعتقلون المناضلين الامازيغ ؟لماذا العرب يحثوننا على الفلاحة و الدين و اللغة العربية ويتشبتون هم بالسلطة و المعرفة السياسية والعلمية المعاصرة؟ لماذا يمنعون تدريس تاريخ الأمازيغ وهو مفخرة المغاربة أمام العالم ؟ إذا سموها بالأمة العربية ،فأين أجد نفسي انا الأمازيغي؟ وإذا سموه بالوطن العربي،فأين أرض اجدادي؟  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 91md9hyr هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى






من أجل بعث روح وفضاء "تومليلين"
بتاريخ : 2019-05-01 11:05:00 ---- بقلم : أحمد عصيد










 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.