Français
English
 

 

 

المغرب: قيم العدالة اللغوية و الحداثة والديقراطية والانفتاح مهددة, قيادات سابقة لتنظيمات تعلن العصيان


خرج ثلاثة رؤساء سابقين لثلاثة احزاب سياسية اليوم 1/4/2019 بتصريحات دات نزعةشوفينية مؤدلجة تروم استمرار سياسة تمطيط مسارات الامازيغية. والانغلاق والتطرف والنكوصية منادين بتاجيل انصاف الامازيغية, والتكريس لسياسة التعريب التي ابانت الدراسات والتشخيصات تدميرها لمستقبل ابناء هدا الوطن.

يتعلق الامر بتصريح عبد الواحد الفاسي الرئيس السابق لحزب الاستقلال . وبن كيران الرئيس السابق لحزب العدالة والتنمية وعبد الرحمان بن عمر الرئيس السابق لحزب الطليعة.

اجمعت التصريحات بل نادت نواب الامة بملحاحية ابقاء دار لقمان على حالها . بمعنى اغراق الوطن بمزيد من العطالة والجهل والتطرف والانغلاق ومبتغاهم ايديولوجي سياسي انتخابوي و افراغ لمكبوتهم النفسي. واعلم ان هؤلاء الثلاثة لهم عقدة نفسية مع اللغة الامازيغية ومع لغات الانفتاح. عندما اعلنوا صراحة رفضهم لغات التدريس الاني بالامازيغية وباللغات الاجنبية وتدريسها. وتعمدهم الجهل والبوح بان المنطق التاريخي يجعل اللغة العربية بدورها لغة اجنبية.

وبالمناسبة اسائل هؤلاء عن سبب تدريسهم لابنائهم بالمعاهد الخاصة والاجنبية؟ وعن اية سياسة لغوية وطنية و منفتحة يتحدثون وهم غارقين في التطرف اللغوي والعرقي والديني.؟ ولمادا في بداية تصريحاتهم يتحدثون عن اللغتين الرسميتين بالدستور وبعد ثواني من تصريحهم يتحولون الف درجة لمناصرة فقط للغة العربية دون الامازيغية ،؟ وعن اي دستور يتحدثون ما دامت مقتضيات فصله الخامس تقر برسمية الامازيغية وبفقراته الاخيرة تتحدث صراحة عن الانفتاح على اللغات الاجنبية؟.

عن اي مغرب حداثي يتحدثون علما ان سياسة التعريب وكما شهد بذلك اهلها دمرت مستقبل الالاف من ابناء الوطن الدين الان يتابعون دراساتهم الجامعية بالمغرب وبالخارج؟ .

الرؤساء الثلاث السابقين رغم انزوائهم من المسؤوليات الحزبية لا زالو يرغبون في التاثير على الشعب بخطابات صوفية منهكة انتخابوية غارقة في التطرف بنزعات عرقية ودينية.

لم يكفيهم ما خلفته من دمار لما يزيد عن 15 سنة.

اي قراءة للمادة 31 من قانون الاطار ادناه سيخلص الى الكوارث التي تنتظر الامازيغية بمشروعهم الذي عجلو به اد لم يستغرق عمره بالبرلمان سوى شهر ونصف. في حين تم تجميد القانون التنظيمي للامازيغي لما يزيد عن سنتين ونصف.

لنا كحركة امازيغبة مسؤولية تاريخية لوقف استنزاف هؤلاء لمستقبل ابناء الوطن ومستقبل الدولة الدمقراطية المنفتحة والغير المنزوية على نفسها.

بناءالوطن يكون بالعقل والمعرفة واحترام لغات الشعب الاصلي والانفتاح على شعوب العالم . وليس بالتعصب والتطرف والانغلاق.

المغرب بلد بعمق افريقي وامتدادات متوسطية.




 



الكاتب: احمد ارحموش

بتاريخ : 2019-04-03 08:48:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 1404 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
سوس م.د. بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
هاؤلاء اعداء الهوية الامازيغية التاريخيين .يصاحبون دائما العربية بالامازيغية فقط في الكلام لخدعة الناس وهم يحاصرون الأمازيغية في البرلمان و في كل المؤسسات لتبقى العربية هي السائدة لاكتمال تعريب أبناءنا. لانحتاج إلى ذكاء لنفهم مقصود سياسة التعريب. أولا التعريب ليس هو احتضان اللغة العربية، بل إعادة عجن الأمازيغ و برمجتهم لفك ارتباطهم بالأرض وتاريخها.لناخذ بنفس المنطق! لماذا المغاربة لايصبحوا فرنسيين أو إسبان و الكثير منهم تعلم تلك اللغات؟ ؟ هنا لاينفع المنطق والعقل! الأسود أبيض والأبيض اسود. الكل يعرف أن لغة العرب والتجربة سيدة الموقف لا تصلح إلا للدين و الشعر والخطابات. لذا حتى العرب الخليجيون تبنوا الانجليزية في التعليم كباقي الدول المتقدمة. التعريبيون يخافون من الأمازيغية لغة هذه الأرض و أغلبية هذا الشعب، لذالك يحاولون مزاحمتها و لو على حساب التعليم والتقدم و حتى على حساب السلم المجتمعي.التعريب والصاقه بالدين حرب سياسية هوياتية يشارك فيها الخليجيون و خدامهم الحاكمين في شمال أفريقيا و كثير من العملاء الأمازيغ من أجل بطونهم.  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 66eln324 هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى






من أجل بعث روح وفضاء "تومليلين"
بتاريخ : 2019-05-01 11:05:00 ---- بقلم : أحمد عصيد










 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.