Français
English
 

 

 

حراك الجزائر في الجمعة التاسعة عشر : الجينيرالات يلقون خطب الولاء لرئيس الأركان نائب وزير الدفاع، وليس لرئيس الدولة


يمكن اعتبار الجمعة التاسعة عشر في الجزائر مناسبة للتعمق في موضوع العسكر والحكم، ونهاية مدة الرئاسة المؤقتة لعبد القادر بنصالح كما يلي:

1- ظهور الجينيرال عبد الحميد غريس الأمين العام لوزارة الدفاع في استعراض تخرج الضباط من المدارس العسكرية، وجعل قيادة الأركان واتباعها مناسبة استعراض أفواج المتخرجين من مدارس التكوين العسكري فرصة لظهور نخبة من الجينيرالات النافذين في هذه المرحلة ،وكلهم يلقون خطبا يؤكًدون فيها الولاء لرئيس الأركان نائب وزير الدفاع، وليس الموالاة لرئيس الدولة عبد القادر بن صالح الذي هو حسب الدستور وزير الدفاع، ولا للحكومة، مما يفيد أن العسكر منفصل عن رئاسة الدولة، وعن الحكومة، حسب ما ظهر هذا الأسبوع ، وليس لدى الرئيس سوى توقيع مراسيم ترقية الضباط وإعلان رتبهم، تلبية لاقتراحات رئيس الأركان، وسوف تظهر نتائج هذا الإنفصال بين العسكر والدولة المدنية اكثر وضوحا في الأشهر المقبلة ونكتفي في هذه المرحلة بالإنتباه الى هذه الظاهرة السياسية الخطيرة.

وقد بدأت قيادة الأركان العسكرية هذا الأسبوع في إفشاء بعض أسرار مرحلة مرض بوتفليقة بإعلان وجود ماسماه كايد صالح في خطابه هدا الأسبوع " مؤامرة" وقعت سنة 2015، وهذا الإعلان الخطير لم يكشف عنه، الا بعد مرور خمس سنوات عليه، كانت خلالها المجموعات والأفراد النافذين في مركز الحكم يتصارعون حول خلافةً بوتفليقة، وبقي هذا الصراع مستمرا حتى الآن، وتتزايد خطورته وشدته بعد تخلي بوتفليقة عن منصب الرئاسة، وقد اختارت قيادة أركان العسكر حله بطريقتين:

1- تفجير بعض ملفات الفساد، واعتقال بعض رؤس المتصارعين، وأخيرا فضح بعض أسرار المؤامرات السرية التي جرت ابتداء من سنة2015، واستعراض المناورات العسكرية، وتعبئة شباب المدارس العسكرية ليكون سياسيا في صف قيادة الأركان في ظروف هذا الصراع المرير حول قمة الدولة. وتتوفر الجزائر حسب المعلومات المنشورة عبر الأنترنيت على عسكر يتجاوز عدده مليون نسمة، ومجهز بترسانة من السلاح المصنوع داخليا برخص روسية وصينية وبتمويل برأسمال قادم من الإمارات العربية المتحدة


2- الهجوم على الأمازيغ، ومنع الراية الأمازيغية، واعتقال 19 متهمين لماسمي بتدنيس العلم الوطني، وتمزيقه ، والمس بالوحدة الوطنية، هل هذه التهم لها علاقة سياسية خارجية بجواب قيادة أركان العسكر الجزائري عن مؤتمر اليمامة الذي يجري هذا الأسبوع لتنفيذ صفقة القرن التي أعدتها الولايات المتحدة؟

واعتقال الأمازيغ ليكونوا كبش فداء وهديةمسمومة، لإرضاء حزب الله اللبناني وحركة حماس في حكومة غزة؟علما بأن قيادة أركان عسكر المجاهدين في الجزائر تعلل منع الراية الأمازيغية بأنها غير وطنية، ولم تعتقل في صفوف الحراك من. يحمل راية "حركة حماس" وراية البوليساريو، فهل تلكم رايات وطنية في نظر جينيرالات قيادة الأركان في الجزائر؟ وهل هي رايات الوحدة أم الإنفصال؟


وبتواز مع اعتقال حاملي راية الأمازيغ استعملت السلطة رئيس المفوضية العليا للأمازيغية HCA ليتكلم عن تدريس الأمازيغية، ويحاول شغل الرأي العام عن قمع الأمازيغ، وذلك بالتوازي مع حملة السلطة ضد تدريس الفرنسية، والدعاية بتبديلها باللغة الإنجليزية وهي سياسة. تهدف في الحقيقة الى وضع العراقيل أمام المثقفين والطلاب والأطر الجزائريين الذين تلقوا تعليمهم خلال عشرات السنين بالفرنسية، وفتح المجال لتعريب الجيل المقبل، وسد الأبواب على الأمازيغ ولغتهم، لأنهم يمثلون قوة داخل الحراك، وسيكون لهم في الجزائر اذا ساءت الأحوال، نفس الدور الذي لعبه الجيش الأمازيغي في الدفاع عن غرب ليبيا ضد غزو الجيش العربي ومنعه من احتلال مدينة طرابلس ، ونفس الدور الذي لعبه جيش الطوارق في تأسيس دولة ازاواض (الطوارق)التي حطمها الجيش الفرنسي ولإزالت تقاتله، وقد انتشرت الراية الأمازيغية في الحراك، وداخل المحكمة ،ولم تستطع قيادة الأركان اعتقال مزيد من حامليها ولا مصادرتها كما فعلت في الجمعة الماضية....

3- بروزالجمعية الجزائرية لصناعة الغاز كعنصر يناقش مع موضوع الحراك وضعية أهم وأكبر ثروة يملكها الجزائريون وهي الغاز والبترول وهي بداية لطرح الموضوع من طرف المجتمع الذي لم يستطع حتى الحصول على أي مكسب حول هذه الثروة..

4- كشف سر امتلاك عسكر الجزائر للطائرات الحربية بدون طيار Les drones مع زعم وسائل الإعلام العسكري بأنها من صنع جزائري، في حين أن هذا النوع الذي أجرى مناورات حربية هذا الأسبوع رقم 19 يذكرنا باستعمال الحوتيين من اليمن هذه الطائرات ضد السعودية والإمارات العربية، وإسقاط الجيش الإيراني للطائرة الامريكية بدون طيار في مياه الخليج الفارسي ؟ مما يهدد لأول مرة بوجود هذاالنوع من السلاح الجوي في شمال افريقيا، ويثير التساؤل عن وجود مخططات شيعية في شمال افريقيا كجواب سياسي وحربي خطير على وجود العسكر المغربي في التحالف العربي في حرب اليمن، وقطع ديبلوماسية بوريطة للعلاقات الد بلوماسية مع ايران..

5- ظهور عبد العزيز رحابي كمنسق للأحزاب والمنظمات التي وقعت وثيقة البديل الديموقراطي للخروج من الأزمة، وهو ديبلوماسي من بيروقراطية ديبلوماسية الحقد والكراهية بين سلطات المغرب والجزائر، تقلب في عدة وظائف حكومية في الجمهورية الأولى منذ رئاسة الجينيرال اليمين زروال للجزائر، ويسعى هذا التيار الى السبق في أن هناك بوادر خطة سياسية جديدة مهيأة للتنفيذ عند نهاية مدة رئاسة عبد القادر بنصالح في الأسبوع الأول من يوليوز 2019 حيث ستبدأ مرحلة جديدة ستتميز بتوجهين :الأ ول منها: عبر عنه كايد صالح في خطابه هذا الأسبوع وهو الرجوع بالجزائر الى مرحلة "نوفمبرية قومية" وفيها اعتماد سياسة عسكرية قومية عربية تعتمد على المجاهدين ونموذجها هو حكم بومديان والشاذلي بنجديد واليمين زروال وعلي كافي، وأخيرا بوتفليقة وهي بتعبير آخر تمديد الجمهورية الأولى بكل مميزاتها وشخصياتها

والتوجه الثاني المحتمل هو توجه سيبدأ بناء الجمهورية الثانية، وهو مكون من شخصيات الحراك، ومن البرامج السياسية والحلول التى نشرتها المعارضة، وخاصة ماسمي بقوى البديل الديموقراطي، ومجموعة الأحزاب الإسلامية' والشعارات واللا فتات التي رفعها الحراك، وتبقى مسألة مصير كل طرف تتعلق فيما يسمى بالحوار الذي لم يبدأ بعد، وقد بدأ فعلا تطويق متظاهري الجمعة 19 وتشديد العسكر للحصار.

الرباط في30 جوان 2019


الكاتب: احمد الدغرني

بتاريخ : 2019-07-01 12:35:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 918 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق mlg4icnw هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
















 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.