Français
English
 

 

 

من ستوكهولم : رسالة الي الشعب التونسي الأمازيغي


قرطاج تونس الأمازيغية
سوسة في 19/07/2019

هذه رسالة تكميلية لرسالة التي بعثت بتاريخ 23-05-2019 وهي رسالة الي الشعب التونسي الأمازيغي

أما بعد

نريد من مجلس النواب المبادرة بالتصريح على كل ما يملكون من ثروات و ممتلكات في التراب التونسي وفي البنوك والتصريح أيضا على الممتلكات في خارج البلاد التونسية إضافة إلى كل رؤوس الأموال وكبار التجار والمسؤولين والمرافق العمومية من الوزارات وولايات وبلديات وكل من يثبت أن له حسابا أو ممتلكات خارج البلاد التونسية ليس له الحق في المشاركة في الحياة السياسية بجميع أطيافها ومن له ديون متخلدة بذمته لفائدة الإدارة المالية ( القباضة ) أو خطايا مالية للدولة لا يتمتع بالمشاركة في الحياة السياسية ويحجر من السفر إلا عند تبرئة ذمته لفائدة المصالح المعنية والقباضة المالية.

ونريد من الحكومة محاسبة كبار المهربين للثروة التونسية لخارج البلاد وثروات الشعب ونبدأ بالكبار الذين هربوا مئات الألاف من ملايين الدينارات إلى حساباتهم المفتوحة خارج التراب التونسي دون أن نستثني أي مسؤول مهما كانت رتبته أو مكانته ( المالية أو السياسية ) ونبدأ بالكبار الذين سرقوا مئات الألاف من ملايين الدينارات الى حساباتهم الخاصة المفتوحة خارج الوطن واننا لا نتسامح مع اي مسؤول مهما كانت وضعيته المادية او السياسية و نبدأ بالسيد رئيس الجمهورية باجي قايد السبسي و رئيس مجلس النواب محمد الناصر الذين هربا اموالا طائلة للخارح و يمتلكان العديد من العقارات خارج البلاد التونسية و هذا على مداد خمسين سنة تقريبا من فسادهم المالي والسياسي وهو أمر غير مقبول بتاتا عند كل التونسيون.

فكيف لتونسنا العزيزة أن يقع استغلال ثرواتها و تهريبها على يد مجموعة من السياسيين و التجار الفاسدين و اصحاب السوابق و السمعة السيئة في تاريخهم و اليوم حان الوقت لتكون تونسنا العزيزة بايادي أمينة و سياسيين اشراف اصحاب السمعة الطيبة و القلوب النظيفة و تكون من اولوياتهم خدمة الوطن و حسن التصرف في الموارد المالية وبالتالي من سيقع محاسبتهم و إرجاع كل ما نهب على ايادي الفاسدين و كيف للشعب بجميع اطيافه وخاصة الفقراء و اصحاب الحاجة أن يسترجعوا تلك الأموال التي من حقهم و تحديدا الجهات المظلومة و المهمشة طيلة فترة الفساد كاملة و ارجاع الشركات التي وقع التفريط فيها بفساد و شبهات من رشوة لبعض المسؤولين السياسيين و هذه الشركات في حدود ثلاثمائة شركة تقريبا و هي شركات كبيرة الحجم و على ملك الدولة التونسية و شعبها وبالتالي يجب البحث و التحقيق في طرق التفريط الغير شرعية لهذه الشركات و محاسبة كل من تثبت مسؤوليته و المشاركة في هذا الفساد و هذا مثال من امثلة عديدة تفوق الثلاثمائة شركة كبيرة الحجم التي وقع التفريط فيها وهي الشركة لصنع العجلات المطاطية ( STIP ) و يقع مقرها بين سيدي الهاني و مساكن وهي شركة تربح كل سنة في مئات من ملايين الدينارات بمبيعات جملية تفوق ستة مائة مليون دينار سنويا و تشغل تسعة مائة عامل لا يتمتعون الا بخمسة عشرة مليون دينار في السنة


كاجرة شهرية و لقد تم التفريط في هذه الشركة الى مافيا التهريب للعجلات المطاطية بثمن زهيد يقدر بستة ملايين دينار وهو ثمن لا يغطي تكلفة شراء آلة صغيرة مستغلة في هذه الشركة أو مدخول يومي لها.

ولقد قوم المختصين و الخبراء في بيع الشركات الثمن الحقيقي لهذه الشركة ليجدوه يتراوح بين ستة ألاف و سبعة ألاف مليون دينار و لم تكتفي هده المافيا بالثمن البخس لشراء هذه الشركة بل واصلت فسادها بطرد العمال من العمل و ادخالهم في مشاكل مصطنعة مدة سنتين للتمكن من تهريب العجلات المطاطية من الخارج و ادخالها الى تونس على مرآى و مسمع من المسؤولين و النقابة دون اتخاذ اي اجراء و هذا ما يثبت تورطهم في هذا الفساد مع مافيا التهريب و هذه النوعية من العجلات هي نسخة رديئة يوردونها من الخارج بأرخص الاثمان و يبيعونها في تونس بثمن يفوق ثمن شراءها بمائة المرات دون الاكتراث لما تخلفه رداءة هذه العجلات من حوادث و التسبب في قتل عديد الابرياء من ابناء هذا الشعب و هذه المافيا تتحمل كل المسؤولية في هذا الفساد و يجب محاكمتهم و تتبع كل من له مسؤولية وصلة بهذا الفساد و قتل الابرياء و التخريب المتعمد.

كما نطالب مجلس الشعب بالتحري في كل من يدلي بثرواته المتاتية من خارج البلاد التونسية ويثبت ذلك بالححج والراهين القاطعة.

كما صرح وزير المالية امام مجلس النواب بضرورة الحصول على قروض دولية بتعلة ان تونس تستحق لدخل يومي يقدر بمائة و تسعة عشر مليون دينار غير عابئ بخطورة هذه القروض على الاقتصاد التونسي و ما تنجر عن ذلك من ارتفاع في الاداءات و غلاء الاسعار و انهيار الدينار التونسي لسداد هذه القروض و الحال ان المال موجود أمامه في تونس لاستطاعته ادخال هذا المال اكثر مما صرح به بثلاث مرات كل يوم من الضرائب على النزل و المقاهي الفاخرة و المصحات الخاصة بمديريها و اطبائها بكامل التراب التونسي و نذكر عدة امثال مما ذكرناه:

- اولا : يشهد رئيس نقابة الاطباء الشبان ان اكثر الاطباء في المصحات الخاصة يعملون اربع ساعات في اليوم و انهم يدخلون عشرة الاف دينار صباحا و عشرة الاف دينار مساءاو الحال غير ذلك لان هذه المصحات تشهد دخل يفوق عشرات المرات مع ارباح طائلة و التهرب من دفع الضرائب .

- ثانيا: يشهد النشاط السياحي انتعاشة كبرى في السنوات الاخيرة و يحصد مداخيل و مرابيح كبرى مع تهربها الضريبي و هذا التهرب الضريبي يفوق عشرة مرات مدخول اليومي المستحق الذي صرح به وزير المالية.

- ثالثا: امتلاء فضاءات المقاهي الفاخرة و الحصول على ارباح طائلة و نذكر من هذه المقاهي الراقية و الفاخرة مقهى في مدينة سوسة وتحت سمعنا وصل الدخل اليومي فيها الى خمسة و ثلاثين الف دينار مع تهربها الضريبي الذي يعطي للسيد وزير المالية اكثر بعشرات المرات من الدخل اليومي الذي صرح به من المقاهي الفاخرة في كامل البلاد التونسية .

هذه بضع امثلة من العديد من الامثلة و نزيد عليها المياه المعدنية باعتبار اننا اكثر شعب يشرب المياه المعدنية في العالم لرداءة المياه الصالحة للشراب التي تزود بها الدولة و بوضع ضريبة مائة مليم على المصانع والحرفاء ومائة مليم على التجار والموردين للتر الواحد وبالتالي نستطيع تحسين جودة الماء الصالح للشراب لتمكين فقراء هذا الشعب من شربة ماء نظيفة لعدم استطاعته شراء الماء المعدني فكيف و الحال ان وزير الفلاحة و الموارد المائية يشرب المياه المعدنية ادون يلتفت لإيصال الماء الصالح للشراب للجهات المهمشة و فقرا الشعب.

و كل هذه الامثلة فيها توضيح للسيد وزير المالية لما يمكن ادخاله من الاداء الضريبي الذي يجعل تونس في غنى عن القروض و ما تخلفه من مئاسي على شعبها الذي يعاني من قسوة الفقر.

إن السيد وزير الفلاحة و الموارد المائية على علم برداءة الخدمات و النوعية السامة و الملوثة للمياه و ما تحمله من امراض و اوبئة للجهات المهمشة و الطبقة الفقيرة الذين يقطعون عشرات الكيلومترات للحصول على شربة ماء و لا يمكن لهم الاستحمام الا مرات قليلة طيلة السنة لانعدام الماء بهذه المناطق و الحال ان الطرقات في المناطق السياحية و الاحياء الراقية يقع غسلها يوميا و يتمتع اغنيائها بالإستحمام اكثر من خمسة مرات يوميا بالاضافة الى المسابح الكبيرة المملوءة بالمياه و الحدائق التي لا ينقطع عنها الماء ليلا و نهارا لرفاهية الاغنياء بالمناطق الراقية و المدن السياحية غير أنه يقع قطع الماء بصفة منتظمة ولايام معدودة وفي اوقات كثيرة على منازل فقراء الشعب و المناطق الفقيرة و المهمشة.

فيا سيدي نريد توظيف ضريبة عادلة على الاثرياء مقابل استغلالهم الفاحش للمياه بحكم سلطاتهم و مكانتهم الاجتماعية الراقية حتى نتمكن من استغلال هذا المال وتوفير الماء الصالح للشراب للفقراء و ايصال شبكات المياه للمناطق المهمشة و تمكين فقراء الاحياء الشعبية من اربعون دينارا عل معلوم الكهرباء و ثلاثين دينارا من معلوم الماء مجانا على كل فاتورة و الزام الولايات الغنية ذات الطابع السياحي والأحياء الغنية بدفع ضريبة إضافية لاستغلالها الفاحش لمياه الولايات الفقيرة و المهمشة في الشمال الغربي و الوسط و هذا الاستغلال و التبذير يشمل ايضا الكهرباء حيث ان كل الطرقات و المنازل الفاخرة تعج بالانارة الكاملة و منازل الفقراء اولاد شعبها يدرسون تحت ضوء شمعة.

كما نطالب مجلس النواب بأن يلغي توريد كل البضائع المتاتية والمسرطنة من خارج البلاد التونسية و الاعتماد على الصناعات المحلية و تمكين اولاد شعبها و العاطلين عن العمل من الشغل و حق العيش الكريم فلا يوجد حل لبلادنا تونس العزيزة و لمصلحة شعبها الفقير إلا توقيف استيراد البضائع المتسرطنة غلي يد مافيا الفساد .
و اخيرا نحي البطل و الشجاع سفير الاتحاد الاوروبي في تونس باتريس بوغانيني و نعبر عن حبنا و شكرنا له و خصوصا الفقراء على ما قاله في حواره مع جريدة LE MONDE الفرنسية والتي نكن لها كل التقدير والإحترام لمساندتها للشعب التونسي ان هناك عائلات صاحبة نفوذ تتحكم في الاقتصاد التونسي وهي حقيقة تامة و السيد السفير وطني تونسي و صاحب غيرة على مصلحة تونس العزيزة و شعبها الفقير لخوفه مما ستجره مافيات الفساد و العائلات المتنفذة في انهيار

لاقتصاد القومي التونسي غير عابئين الا بمصالحهم الشخصية و المادية و نريد ان نصحح ما قاله السيد العبقري سفير الاتحاد الاوروبي في تونس ان هذا الكلام جاء في كتاب المؤرخ العبقري و المناضل الصغير الصالحي وهو يحكي على العائلات الفاسدة و الخائنة و يلقبون انفسهم بالعائلات البلدية و يلقبهم المؤرخ بالاستعمار الداخلي لمدة ستمائة سنة من الحكم الحفصي الى اليوم و هم متنفذين و يتحكمون في الاقتصاد التونسي و هم خونة للوطن و من يريد الاطلاع على كل اسرار فساد هذه العائلات بالاسم و اللقب و اماكنهم موجودة في كتابه الاستعمار الداخلي و تحية اجلال و اكبار للمؤرخ العبقري الصغير الصالحي و المناضل و الكاتب الفذ.

و تحية خالصة الي جمعية انا يقظ التونسية لرئيسها و كل اعضائها الشجعان الذين حاكموا فاسد من الفاسدين الكبار نبيل القروي و نحن فخورين بهم كتونسيين و جالية متواجدة بالخارج و نحن مستعدين لمساندة جمعية " أنا يقظ " التونسية اقتصاديا لخوفنا على تونس من مافيات الفساد و التهريب و نحن نساندهم في معرفة الحقيقة على البنك المركزي و الحصول على معلومات عن مهربي مال الشعب التونسي الى خارج البلاد التونسية و البنك المركزي مشارك في هذا التهريب مع مافيات الفساد و السياسيين بالرشوة و نريد من البنك ان يمد البرلمان و الشعب التونسي في ندوة صحفية على اكثر من خمسة الاف دولار اين هربت و اسماء اصحاب الحسابات البنكية في الخارج التي وقع وضع الاموال فيها و نحي جمعية من الولايات المتحدة التي صرحت في ندوة صحفية عن مبالغ تفوق اربعة مائة مليار دولار في الاربع سنوات الاخيرة هربت عن طريق البنوك التونسية لحساباتهم خارج ارض الوطن و نذكر اكثر بنوك التهريب و الفساد المالي و هم التجاري بنك و UIB" UBCI" و مالكي هذه البنوك من مافيات الصهاينة الاسرائلية و مافيات الفساد خارج البلاد التونسية.

ونحي مرة أخرى جمعية أنا يقظ على دفاعها على تونس الجميلة وشعبها الأمازيغي في محاربتها للفاسدين والمافيات المنتشرين في كل الميادين ونحث بقية الجمعيات على العمل على منوالها للرقي بالبلاد والدفاع عن مصالحا داخليا وخارجيا عن طريق اللجوء إلى المحاكم التونسية والدولية.

هذه الرسالة بعثت الى وزير المالية و وزير الفلاحة و الموارد المائية و مجلس النواب التونسي و الصحافة المسموعة و المرئية في تونس و في بعض الدول في العالم و الى سفير الاتحاد الاوروبي بتونس العبقري و الممتاز الحقوقي و نصير اخوانه التونسيين من فقراء الشعب وتحية خالصة للجميع.

SIPRIEN DHERIR
ALHAGSV.44
14559 NORSBORG
STOCKHOLM
SEUEDE


الكاتب: SIPRIEN DHERIR

بتاريخ : 2019-07-28 19:30:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 2199 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق ubw7vstw هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى






صفعة تونسية للمغرب
بتاريخ : 2018-05-08 18:11:00 ---- بقلم : أحمد عصيد



مؤتمر تغيير شمال إفريقيا الاول
بتاريخ : 2017-08-03 11:53:00 ---- بقلم : MCAN






تونس : بداية النهضة الامازيغية
بتاريخ : 2015-08-03 15:59:00 ---- بقلم : امازيغ وولد

 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.