Français
English
 

 

 

الى عناية د. رئيس الكونغرس الامازيغى العالمى/ مسألة تستوجب الأخد فى الحسبان

?

الاخ : رئيس الكونغرس الامازيغى العالمى
تحية طيبة وبعد

فانه عطفا على التساؤل موضوع المقال المنشور بتاريخ 6/8/2009 من ابناء الوطن الليبى، حول تصريحكم فى مدينة تيزى وزو بالجزائر الذى ذكرتم فيه بأن رئيس مؤسسة القدافى العالمية قد وجه اليكم بصفتكم ..دعوة رسمية لزيارة ليبيا.
نود ان نضيف الى ما ورد فى المقال المشار اليه شيئا اخر جديرا بالاخد فى الحسبان بالدرجة الاولى وهو: ان الدولة الليبية سبق وان وقعت على اتفاقية حماية وتعزيز تنوع اشكال التعبير الثقافى التى اقرها المؤتمر العام لمنظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة الذى انعقد فى باريس من 3 الى 21 اكتوبر 2005 فى دورته الثالثة والثلاثون.

وقد صادق عليها مؤتمر الشعب العام بليبيا وثم نشرها فى مدونة التشريعات الليبية الصادرة فى الجريدة الرسمية بتاريخ 30/11/2008 السنة الثالثة العدد 13 ،
نورد بعض النقاط مما جاء فيها : ذكرت الاتفاقية بأن المؤتمر العام لمنظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة
-
اذ يؤكد ان التنوع الثقافى هو سمة مميزة للبشرية
-
ويدرك ان التنوع الثقافى يشكل ثراتا مشتركا للبشرية ، وانه ينبغى اعزازه والمحافظة عليه لفائدة الجميع
-
ويضع فى اعتباره ان التنوع الثقافى يخلق عالما غنيا ومتنوعا يتسع فيه نطاق الخيارات المتاحة وتتعزز فيه الطاقات البشرية والقيم البشرية، وانه يشكل من ثم ركيزة اساسية للتنمية المستدامة للمجتمعات والشعوب والامم.
ويذكر بان التنوع الثقافى، الذى يزدهر فى رحاب الديمقراطية والتسامح والعدالة الاجتماعية والاحترام المتبادل بين الشعوب والثقافات ، لا غنى عنه للسلام والامن على الصعيد المحلى والوطنى والدولى
وينوه بأهميته لحقوق الانسان وحرياته الاساسية المكرسة فى الاعلان العالمى...

ويشدد...،ويقر...، ويؤكد مجددا....، واقتناعا منه....،واد يلاحظ.....،
ويشير الى احكام الصكوك الدولية التى اعتمدتها اليونسكو فيما يتعلق بالتنوع الثقافى وممارسة الحقوق الثقافية ولا سيما الاعلان العالمى بشأن التنوع الثقافى لعام 2001 يعتمد هده الاتفاقية فى هذا اليوم الموافق 20/اكتوبر/2005 م
جاء من ضمن اهداف هده الاتفاقية ما يلى:
1/
حماية وتعزيز تنوع اشكال التعبير الثقافى
2/
تهيئة ظروف ازدهارها...
3/
تشجيع الحوار بين الثقافات...
4/
تعزيز التواصل الثقافى بين الشعوب...
5/
تجديد التأكيد على اهمية الصلة بين الثقافة والتنمية...
6/
الاعتراف بالطبيعة المتميزة للانشطة والسلع والخدمات الثقافية بوصفها حاملة للهويات والقيم والدلالات.
7/
توطيد التعاون والتضامن الدوليين..


ونص ايضا على جملة من المبادىء التوجيهية منها الاتى:


1/
مبدأ احترام حقوق الانسان والحريات الاساسية
2/
مبدأ تساوى جميع الثقافات فى الكرامة وفى الجدارة بالاحترام
4/
مبدأ التضامن والتعاون الدوليين
5/
مبدأ تكامل الجوانب الاقتصادية والثقافية للتنمية
6/
مبدأ التنمية المستدامة
7/
مبدأ الانتفاع المنصف
8/
مبدأ الانفتاح والتوازن


هذا وقد خصصت العديد من المواد لتوضيح كيفية ممارسة فحوى ومضمون هذه الاثفاقية. ختاما جل ما نود ونحرص عليه هو ضرورة اطلاع الكونغرس الامازيغى العالمى على هده الاتفاقية وان يقوم بمطالبة الدولة الليبية بلزوم تطبيقها بالاضافة الى كافة المواثيق والاعلانات والصكوك والعهود الدولية الملزمة، من اجل منح وتمكين الشعب الامازيغى او الليبي الحق فى ممارسة ثقافته وذلك بالاعتراف الرسمى بهويته ولغته وحقوقه وحرياته الاساسية وتقرير الدعم التشريعى واللوجستى لترسيخ دلك على وفى الواقع الليبي


الكاتب: libya Imal

بتاريخ : 2009-08-19 08:44:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4149 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق abt99nwp هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
في طرابلس "أمازيغي" من قلب "سوس"
بتاريخ : 2019-04-22 21:31:00 ---- بقلم : مصطفى منيغ



ليبيا وعوامل فشل الحل السلمي
بتاريخ : 2018-06-11 22:34:00 ---- بقلم : احمد الدغرني


ماذا يريد الأمازيغ في ليبيا
بتاريخ : 2018-03-28 09:01:00 ---- بقلم : محمد شنيب

17 فبراير،ليبيا إلى أين
بتاريخ : 2018-02-01 08:11:00 ---- بقلم : محمد شنيب


الهوية والإنتماء
بتاريخ : 2017-12-25 21:05:00 ---- بقلم : محمد شنيب

العلمانية والديمقراطية
بتاريخ : 2017-12-19 17:57:00 ---- بقلم : محمد شنيب

ليبيا المكونات الثقافية
بتاريخ : 2017-12-07 10:29:00 ---- بقلم : محمد شنيب






 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.