Français
English
 

 

 

عندما يتعرض الطفل للعنف النفسي والجسدي أثناء تلقينه للغة وفكر لا يعرفهم بتبرير أنهم انازلوا من السماء


عندما يتعرض الطفل للعنف النفسي والجسدي، أثناء تلقينه للغة لا يعرفها، وفكر غامض حتى بالنسبة للكبار بتبرير أنه نازل من السماء، ومقدس فوق كل عقل وإدراك، فهذا الطفل يربط منذ نعومة أظافره المقدس بالخوف سواء كان من الشيوخ أو المجتمع أو من أقرب الناس إليه وهما الوالدين، ثم بعد رشده يصبح إيمانه مقيدًا بالخوف من الله وعذابه، وهذه القيود التي كبرت وترعرعت معه تجعله أسير المنظومة التي تربى عليها.

فلا يستطيع أن يتحرر من هذه القيود ليتدبّر أمر هذا الفكر الذي نزل من السماء، خوفًا من العقاب الأبدي الذي سوف ينزل به في الدنيا والآخرة، لهذا نجد أطباء ومهندسين وفلكيين وخريجي أشهر الجامعات والمعاهد العالمية لا يستطيع الواحد منهم إلا نادرًا أن يشغل عقله عندما يتعلق الأمر بالدين والعقيدة، فيخضع هؤلاء بسهولة لفكر ساذج وخُرافي في الكثير من الأحيان للشيوخ ورجال الدين، وكل فكر حر يقترب بالنقد البناء من هذا المقدس يُنعت صاحبه بالكفر والزندقة!

ولهذا السبب كُفِّر جل علماء المسلمين والعرب عبر التاريخ أحرقت كتبهم وتعرضوا للإهانة والمذلة.

 


الكاتب: محمد المسييح

بتاريخ : 2020-04-07 22:06:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 1738 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
سوس. م. د بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
شحال إقداك تسباح يا البايت بلاعشاء. غرس في عقولكم مسمارالجهل.لن تفهموا ابدا ان الدين هو فقط طريقة إلهاء وتحكم. كم من فقيه وخطيب يهرطق بالدعاء ليل نهار ويحلف بأن كورونا هي مؤامرة ضد المسلمين.انت ايها المغيب ايها الجاهل المؤمن بالطقوس والخرافات التي تعود الى الآف السنين،سبحت وعبدت عمرك كله، لاكن حين تاتي كارثة لن ينفعك إلا العلم والمنطق وما صنعه من تسميهم بالكفار.عد إلى عقلك ومنطقك، حلل وأخذ العبرة من الواقع.260 ألف مسجد كل مسجد بفقيه يهللون ويهرطقون ليل نهارمدفوعين الأجر من طرف النظام العروبي على حساب التعليم النافع وعلى حساب الخدمات التي تجعل المواطن انسان متطور مثل مواطني البلدان المتقدمة.أيها المدجن المكلخ.الدين صناعة بشرية ،يكفي ان تفتح عقلك وتفك ارتباطه بالخرافة وتكسر جدار الجهل الذي شيدته الدولة العروبية حولك كي تتحكم في مشاعرك،أدرس تاريخ الإسلام الحقيقي الذي بدا يكشف عنه بعض الباحثين المتنورين اليوم، لتعرف أنه سلاح فتاك من صناعة قومية عربية ،لولاه لما بقي العرب اليوم في حدود صحرائهم وراء الجمال يركضون. بهذا الدين اصبحوا أسياد شمال افريقيا أرضا وشعوبا.

 
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 9sylpjhs هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى


الأسباب الحقيقية لهجرة الأدمغة
بتاريخ : 2020-05-22 23:38:00 ---- بقلم : أحمد عصيد






فيروس كورونا وناصر الزفزافي
بتاريخ : 2020-04-24 00:53:00 ---- بقلم : احمد الدغرني







الحجر الصحّي وحقوق الإنسان
بتاريخ : 2020-04-07 15:17:00 ---- بقلم : أحمد عصيد

 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.