Français
English
 

 

 

منظمة امازيغية : نثمن قرار استئناف العلاقات مع إسرائيل وندعو الدولة المغربية إلی مراجعة عقيدتها الإیدیولوجیة، والانسحاب من الجامعة العربية وإعادة بناء مدرستنا على أسس وطنية

بقلم امازيغ وولد - AmazighWorld.org
بتاريخ : 2020-12-21 18:16:00


أصدرت كنفدرالية أطلس تانسيفت, التنسيق الجمعوي بالاطلس الكبير وسهل تانسيفت بمراكش بيانا يثمن قرار المغرب استئناف العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل وصفته المنظمة بالخطوة ألاولى نحو إخراج المغرب من السجن الأيديولوجي الذي وقع فيه لمدة 60 سنة، وطالب البيان الدولة المغربية إلی مراجعة عقيدتها الإیدیولوجیة، والانسحاب من الجامعة العربية وإعادة بناء مدرستنا على أسس وطنية. هدا نص البيان:


تدارس المكتب الكنفدرالي لكنفدرالية أطلس تانسيفت، بشكل عميق القرار التاريخي الذي اتخذته الدولة المغربية يوم 10 دجنبر 2020 باستئناف العلاقات الديبلوماسية مع دولة إسرائيل، والتي سبق للمغرب أن قطعها من جانبه يوم 23 أكتوبر 2000 تضامنا مع القضايا الخارجية بالشرق الأوسط، مستحضرا بذلك ردة الفعل المناهضة للقرار من جميع التنظيمات السياسية والنقابية والدينية التابعة إيديولوجيا للشرق الأوسط من قوميين واسلاميين، والتي طالبت بضغط شعبي لإلغاء القرار الذي وصفته بأسوأ من استعمار المغرب! في المقابل، جاء رد الفعل الفلسطيني الذي عبر دون خجل أنه يساند إقامة "الكيان العربي" رقم 23 على أرض الامازيغ ينضاف للجامعة العربية، دون أن ينسى التنظيمات الاخرى التي حاولت الهروب بالموضوع إلى الوحدة الترابية التي لا يختلف عنها اتنان في العالم بأسره، والأخرى التي اعتبرته عابر. وتمت الإحاطة أيضا بالجوانب التاريخية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية والتحولات الجيوسياسية في شمال افريقيا وفي المنطقة العربية، مستحضرين أمام أعينهم مصلحة المغرب العميق قبل كل شيء، كمبدأ بديهي يربط أي تنظيم وطني بوطنه.

وبعد وقوفه واستحضاره ل:

1. رمزية القرار، كخطوة أولى نحو إخراج المغرب من السجن الأيديولوجي الذي وقع فيه لمدة 60 سنة، للقطع مع ما ترتب عنه من حلقات الابتزاز من الداخل والخارج التي لا تنتهي، من قضية الى أخرى. فكلما استجاب الضحية لمطلب المبتزّين إلا وطالبوه بالمزيد، من قضية فلسطين، إلى قضية العراق، إلى قضية سوريا، مرورا بقضية جنوب لبنان وصولا إلى قضية اليمن، ناسيا بذلك قضاياه الأولى كالفقر والشغل والتعليم والعدالة والعزلة والتهميش والهوية والاستقرار، ناهيك عن التعارض الفادح مع خريطة طريقه الاقتصادية التي تتصدرها السياحة كبلد الحضارات والتعايش والاستقرار والانفتاح.

2. رمزية هذا الحدث تاريخيا والذي يجب أن يحتفل به كل يوم 10 دجنبر كعيد استقلال المغرب من "الاستعمار الأيديولوجي" مباشرة بعد عيد الاحتفال باستقلال المغرب من الاستعمار الفرنسي بشهر (يوم 18 نونبر).

3. ما يشكله القرار من تنزيل فعلي للدستور المغربي الجديد، الذي تعمد ولأول مرة، العمل على إعادة الروابط مع الرافد العبري. وهو الرافد الذي عاش في المغرب 11 قرنا قبل مجيء" الرافد العربي"، إلى درجة أن المؤرخين استعصى عليهم وحتى العبريين منهم، الحسم هل يهود شمال افريقيا عبرانيين أتوا من الشرق و تَمَزًغوا؟ أم الأمازيغ هم الذين استطاعوا أن يحافظوا على هويتهم الدينية الأصلية، بخلاف اخوتهم الذي انتقلوا إلى الديانة المسيحية وبعدها إلى الاسلام.


4. قوة الصدمة التي استيقظنا عليها فجأة باكتشاف انعدام روح الوطنية لدى عدد كبير من الشخصيات والتنظيمات السياسية والحقوقية والنقابية المغربية، منها من وصل إلى درجة تقديم تشتيت وطنها قربانا لجمع شمل أوطان الغير. ذلك الغير الذي نحترمه ونقدره لكن ابدا لن يكون على حساب وحدة تراب بلدنا، وهذه أعراض انسانية تصفها الأبحاث السوسيولوجية ب Portrait du colonisé (صورة المُسْتَعمَر) والتي قد تشكل خطورة على استقرار المغرب بكونها ثقب مفتوح يمكن أن تتسلل منه أيادي خارجية للتحكم في القرارات السيادية للمغرب من جهة، ومن جهة أخرى يمكن أن تشعل عبرها حروب أهلية.

5. الأسباب الجذرية لهذه الصدمة والتي هي في متناولنا، ويتعلق الأمر ببرامج المدرسة المغربية، والسياسة الاستلابية المغربية المتبعة منذ الاستقلال من الاستعمار الفرنسي إلى اليوم، والتي كان ضحيتها خصوصا جيل السبعينات والثمانينات، وهو الذي طالب اليوم وبعد 50 سنة من التلقين بالعمل على إلغاء القرار. شُبٍه له أن القضية الفلسطينية هي قضيته الوطنية الأولى والمقدسة، فحفظ بذلك عن ظهر قلب أناشيد الثورة الفلسطينية، وأناشيد صبرى وشتيلا وتابع انتفاضة وراء انتفاضة، وقلد الأطفال الفلسطينيين في الحجارة، وافتخر بمعجزات صواريخ القسام، وتمثل بها في شوارع البيضاء، ولبس الكوفة الفلسطينية، وحسبها رمز الهوية والثورة، حتى اقتحمت البرلمان المغربي وتجاوزته إلى رئاسة الحكومة المغربية. أما مساجدنا فلم يعد يذكر فيها اسم الله بل تشتيت اليهود وتشتيت شملهم. وكاد هذا الفيلم السوريالي أن يستمر إلى الأبد، لولا ظهور الحركة الثقافية الأمازيغية في بداية التسعينات التي استطاعت وفي ظرف وجيز وبإمكانيات جد محدودة، تحرير نسبة كبيرة من العقل المغربي من الاستلاب الفكري والعودة به إلى الجذور التي منها خلق، ومن بصمات هذه الصحوة الثقافية الامازيغية، ظهور شعار "تازة قبل غزة" ناهيك عن صياغة مفهوم الوطنية بمفهومه الصحيح،

6. دور الجامعة العربية التاريخي في سياسة الاستلاب هذه، والتي لم تقف عند هذا الحد فقط، بل تجاوزته سياسيا وأقدمت في دورتها ال 27 بنواكشوط بموريتانيا على فصل الصحراء من خريطة المغرب في شعار ملصقات الدورة، تلك الطعنة التي تلقاها ضحايا سياسة الاستلاب من "إخوانهم"، ومباشرة بعد ذلك يشاهدون وبأم أعينهم أن من شُبِه لهم ب "الأعداء" و "الإمبريالية" و "الصهيونية" هم من وقعوا أمام كاميرات العالم عكس ما أقدمت عليه الجامعة العربية.

7. التضحيات الجسيمة التي قدمها المغرب لخدمة القضايا العربية والتي وصلت إلى حد تقديم دماء شهداء في كل من الحروب العربية-الإسرائيلية والحروب العربية-الفارسية وحتى الحروب العربية-العربية دون الحديث عن تبعاتها الاقتصادية والسياسية السيئة.

وعليه، فان المكتب الكنفيدرالي لكنفيدرالية أطلس تانسيفت CAT :

1. وإذ نثمن قرار استئناف العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسرائيل، فإننا ندعو الدولة المغربية إلى القيام بمراجعة عقيدتها الإیدیولوجیة، والتشبث بالقيم الأمازيغية وإرثها الحضاري العريق التي هي صمام الأمان لدوام الاستقرار والتعايش والسلم الإجتماعي ببلادنا،

2. نطالب بتثمين هذا القرار بانسحاب المغرب من الجامعة العربية،

3. نطالب بهدم برامج المدرسة المغربية الحالية التي خلقت أجيال من المستلبين، وبناء مدرسة أخرى قادرة على خلق أجيال وطنيين يعتبرون مصلحة الوطن لا يعلى عليها كيفما كانت الظروف،

4. ندعو القوى الوطنية الحقيقية إلى اعتبار المستَلبين اخوة وليس أعداء بل مُغرر بهم، وضحايا، وعليه يجب تجديد شعار الوطن غفور رحيم،


مراكش في 18 دجنبر 2020
عن المكتب الكنفيدرالي لكنفدرالية أطلس تانسيفت


تابعونا على الفايس البوك الجديد

 

 

 
تواصل
انشرها او انشريها على الفايس بوك
مقالات لنفس الكاتب امازيغ وولد
ارسل المقال الى صديق
مقال قرئ 3258

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 4r4vflx7 هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
















 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.