Français
English
 

 

 

مغاربة ينادون بعدم التصويت على أحزاب العروبة والإسلام ويطالبون وزارة الداخلية أن تعيد النظر في قانونيتها الدستورية

بقلم امازيغ وولد - AmazighWorld.org
بتاريخ : 2021-09-06 21:34:00


نشر الموقع المغربي "مغاربة مع تطبيع العلاقات مع إسرائيل" مقالا تحث عنوان "هده هي الأحزاب السياسية التي لها دوافع أيديولوجية مناهضة لإسرائيل ولا مكان لها في الحكومة المغربية المقبلة". وأشار المقال بصريح العبارة الى حزب العدالة والتنمية الإسلامي والى حزب الاشتراكي الموحد العروبي وهما الحزبان اللدان لا يزالنا متشبثين بأيديولوجية "العروبة والإسلام" الاستئصالية والمناهضة لكل ما هو غير عربي في بلاد الامازيغ وبالخصوص كل ما هو امازيغي اوعبري.

حيث جاء في المقال "نناشد جميع المواطنين ان يشاركوا بكثافة لإيجاد بديل حضاري يكون سندا لقضايا المغرب ذات الأولوية العليا لضخ دم جديد في الجسد الدبلوماسي و السياسي لبلادنا، خاصة مع إعلان المغرب رفع التمثيل الدبلوماسي مع إسرائيل. الشيء الذي سيمكن جاليتنا المليونية من ممارسة حقوقها الدستورية بعد تقعيل الفصل 17 و 18 الذي ينص على تمتيعها بحقوق المواطنة الكاملة ".

وأضاف المقال : "نطالب وزارة الداخلية أن تعيد النظر في الأحزاب التي اعتادت على النهش في لحم القضية الفلسطينية و لسحب مقومات التحريض و التخوين ضد مكوننا العبري من يد الجماعات الموالية لها".

وبعد الحركة الامازيغية التي ما فتات تنادي بخرق أحزاب العروبة والإسلام للدستور المغربي وبالضبط البند الدي يمنع الأحزاب المؤسسة على العرق والدين واللغة والجهوية، فهده شريحة جديدة من الشعب المغربي التي تنادي بتنزيل الدستور على هده الأحزاب السياسية.


تابعونا على الفايس البوك الجديد

 

 

 
تواصل
انشرها او انشريها على الفايس بوك
مقالات لنفس الكاتب امازيغ وولد
ارسل المقال الى صديق
مقال قرئ 2552

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
سوس. م. د بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
ما لم يستطيع أن يفعله حزب المصباح التابع لدويلة قطر الآسيوية خلال 15 سنة الماضية مدة حكومته وليس حكمه حين كان يثق به المغاربة، يستعمل نفس الخداع مع بعض التعديلات في الخطاب ليسقط في فخه من جديد من لذيه ثقب في الذاكرة. الكل يعرف حقيقة هذا الحزب الذي يجمع ذئاب تركب على الدين والوطنية لتنهش في المال العام وتقمع كل من نزل إلى الشارع. الأشياء التي حققها حزب العدالة والتنمية هي: 1) تأمين ميزانية شهرية مهمة لبن كيران مدى الحياة وإغناء عدد من قادة وبرلماني هذا الحزب النائمين الذين ينتظرون الأوامر بالتليفون من المعبد تم يغلفونها بخطابات شعبوية دينية لينة على قلب المواطن المقهور 2) زيادة الديون الخارجية حتى فاقت الخط الأحمر يدفعها المواطن مباشرة عبر زيادة الضرائب او على حساب التنمية والتعليم والصحة. 3) قمع الريف والمغرب الشرقي وسوس والأطلس والأستاذة ووضعهم بالسجون لأنهم طالبوا بالخبز والماء بينما تفتح ممرات النجاة لمغتصبي أطفال وقتلة الأبرياء. 4) التصويت على الزيادة الصاروخية في أجور ومعاشات البرلمانيين مقابل تعنيف الأساتذة المتعاقدين والاحتجاجات من أجل الخبز عموما. 5)أخيرا وليس اخير التطبيع الشامل مع إسرائيل رغم أنهم خدعوا المغاربة بورقة فلسطين السياسية التي اتخدوها شعارهم الأول وركبوا بها على مشاعر المواطنين المغفلين لخمسة عقود وهدفهم دخول كلوب النخبة السياسية المخزنية من أجل قسط من الكعكة. حزب الاستقلال لا يقل إجراما في حق المغاربة. هو الحزب الأول الذي قتل آلاف المغاربة لتركيعهم أمام المخزن وقتل الطموح الديموقراطي للمغاربة. ليدا الفساد والتخلف والأمية بالنتائج التي نراها اليوم  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق cax416kj هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
















 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.