Français
English
 

 

 

القوميون العرب بين الخوف على قوميتهم والدفاع عنها بممارسة التضليل


ردا على مقال"الأمازيغ بين إسرائيل والأمم المتحدة للمسمى د.فؤاد بوعلي المنشور بجريدة هسبريس ليوم 27/09/2010
مرة أخرى يأبى دعاة التعريب إلا ممارسة التضليل واللعب على مشاعر المواطنين,فبعد أن تفنن من يسمون أنفسهم بالوطنيين في إلصاق مايسمى الظهير البربري بالأمازيغ,هاهم حفدتهم ومن يسير على نهجهم يستمر في متابعة نفس خطوات التحريف والتزوير والتضليل,والمؤسف له حقا أن يصدر ذلك عن(دكتور) يفترض فيه تحري الحقيقة قبل رمي الناس بالتهم,لكن ماعسى شخص مأجور أن يفعل؟؟

قرأت(مقال) فؤاد بوعلي مرات ومرات وخرجت بنتيجة مفادها أن(مقاله) لايخرج عن دائرة الضغينة والتحايل والحقد الذي يكنه أعداء الأمازيغ والأمازيغية لكل ماهو أمازيغي,كما أنه لايخرج عن دائرة الخوف على القومية العربية التي لازال الحلم بها يعشعش في عقول أمثال بوعلي,فعوض أن يناقش الكاتب موضوع الخونة الصحراويين الذين خانوا الوطن لعقود وانضموا لجبهة البوليزاريو,وبعد أن سئموا وملوا من حياة المخيمات أو بعد خلاف مع رؤساءهم,أو بعد أن تم إغراءهم واستمالتهم بالمال والله أعلم,حولوا وجهوهم صوب المغرب,وأصبحوا بذلك أبطالا من الطراز الأول,وكأنهم لم يخونوا الوطن يوما,مع العلم أن خيانة الوطن لايمكن أن تمحى بالتقادم,ولست هنا بحاجة لذكر الأسماء,"فالحر بالغمزة",قلت عوض أن يناقش الكاتب وأمثاله هذه المسألة بكل شجاعة,نجده يتمسك بقشور الأمور ويطوف ذات الشمال وذات اليمين محاولا التفنن في تلفيق تهمه للأمازيغ بالتصهين والتطبيع,وهنا أود أن أتوجه إليه ومن خلاله إلى أمثاله من المحرفين المضللين والمتأمرين على القضية الأمازيغية من إعلام عروبي,وفقهاء,وأشباه المثقفين بعدة أسئلة,أرجو أن تكون له ولهم الجرأة والشجاعة للإجابة عنها:

- تلوم الأستاذ المناضل أحمد الدغرني على الزيارة التي قام بها إلى إسرائيل بصفته باحثا في الثقافة الأمازيغية بمافيها الثقافة اليهودية والتي لم يلتق خلالها بأي مسؤول حكومي إسرائيلي,ولاتلوم أمير قطر الذي زار إسرائيل بصفته رئيس دولة والتقى فيها مع المسؤولين الإسرائيليين؟؟

-وتلومه كذلك على قوله بأن القضية الفلسطينية قضية تهم الفلسطينيين,وتنسى أن زعيم قوميتكم,ورائد القوميين العرب-كما يمسي نفسه- القذافي وصاحب "نظرية إسراطين" قال أمام الملايين على قناة الجزيرة في برنامج أكثر من رأي والذي بث يوم15/06/2007 أن القضية الفلسطينية هي قضية الفلسطينيين,وهم أدرى بأمورهم؟؟(للراغبين في مشاهدة حلقة البرنامج كاملة يمكنهم ذلك على موقع يوتوب)

-تتحدث عن التطبيع وأنت بصفتك دكتور تجهل أو تتجاهل أصلا ما معنى التطبيع,فالتطبيع في اللغة يعني العودة بالشيء إلى طبيعته,وفي السياسة فهو يعني إرجاع العلاقات الدبلوماسية والإقتصادية لسابق عهدها,
بعد أن تم قطعها بسبب الحرب أو نتيجة خلاف سياسي بين دولتين,فهل سبق للمغرب أن قطع علاقاته السرية والعلنية الدبلوماسية والإقتصادية مع إسرائيل حتى نتحدث عما تسميه تطبيعا؟؟

-من يجلس إلى طاولة المساومات لاالمفاوضات مع الكيان الصهيوني,وأركز على الصهيوني وليس اليهودي,هل هم العرب والفلسطنيين أم الأمازيغ؟؟

-من وقع ويوقع على اتفاقيات الإستسلام وليس السلام مع الصهاينة هل هم الأمازيغ؟؟

-من يربط علاقات اقتصادية مع إسرائيل هل هي شركة إتصالات المغرب-ونحن جميعا نعرف لمن هذه الشركة-أم هم الأمازيغ المفقرون في وطنهم؟؟

-من إستقبل تسيبي ليفني في طنجة هل هم الأمازيغ؟؟

-من يتأمر على الأخر ويعتقل الطرف الأخر ويتهمه بالخيانة,هل هم الأمازيغ مع الفلسطينيين أم الفلسطينيين فيما بينهم(فتح وحماس)؟؟

-لماذا لاتناقش وبكل شجاعة;من هجر ألاف اليهود المغاربة إلى إسرائيل,ومن المسؤول عن معاناتهم الناجمة عن صعوبة اندماجهم مع اليهود ذوي الأصول الأوربية؟؟

-من يصر على جعل القضية الفلسطينية قضية عربية هل هم الأمازيغ أم القوميون العرب وتلامذتهم أمثالك؟؟

-تلومون من تسمونهم ب"ببعض الأمازيغ"وأنتم تقصدون بالبعض كل الأمازيغ -رغم محاولاتكم الماكرة إخفاء ذلك- على قولهم بأنهم يتضامنون مع فلسطين من باب الإنسانية,هل تريد منهم أن يقولوا بأنهم يتضامنون معها من باب العروبة و الإسلام كما تصرون أنتم على ذلك,مع العلم أن الإسلام لايهمكم في شيء فهناك شعوب إسلامية تقاتل ولامن يتضامن معها أويقدم لها الدعم فقط لأن دينها ليس هو العروبة,بل ربما تجهلون حتى بوجودها,كشمير,الشيشان,داغستان,الطوارق...!!الأمازيغ ليسوا عربا فكيف تريدهم أن يتضامنوا مع فلسطين بالعروبة أو من أجلها؟! والفلسطينيون ليس كلهم مسلمون,بل منهم المسيحيون يعانون أيضا,ومنهم من تصاهر مع اليهود,ومنهم من أخواله يهود,ومنهم دون ذلك,فهل ينبغي لنا التضامن مع كل الفلسطينيين أجمعين أم فقط مع العرب منهم,مع العلم كما قلنا أن العرب ليسوا كلهم مسلمين,وليس كل المسلمين عرب؟!إذن وضع القضية الفلسطينية في إطار إنساني هو أوسع وأشمل,وعليه يحق بل ويجب على كل الضمائر الإنسانية الحية التضامن معها وإلا فإنها قضية تخص العرب وبدرجة أقل المسلمين وأنتم من يصر على جعلها كذلك وليس الأمازيغ.

-إن معاتبتكم بل اتهامكم للأمازيغ بتهمة غريبة بل ومضحكة والمتمثلة في اعتبار القضية الفلسطينية قضية إنسانية هو اعتراف منكم عن غير وعي بإنسانية الأمازيغ,وكونية أفكارهم وتصوراتهم وتضامنهم مع كل القضايا الإنسانية وهذا فخر لهم,أما أنتم فعنصريتكم وقوميتكم تجعلكم لاتعرفون إلا العروبة وتجهلون معنى الإنسانية!!

-في نفس السياق دائما دعني أسألك سؤال:هل تريد أن نعتبر قضية فلسطين قضية وطنية؟!نحن في المغرب عندنا "فلسطينات",أو من هم أشد بؤسا من الفلسطينيين ولا أحد يتضامن معهم,أو يخرج في مسيرات مليونية لمساندتهم والتنديد بأوضاعهم المزرية,ماعدا المظاهرات التي تؤطرها الحركة الثقافية الأمازيغية هنا وهناك,ولها الحق بل من واجبها أن تفتخر بذلك,عندنا أنفكو,أيت عبدي,قرى الأطلس المتوسط والكبير,قرى الجنوب الشرقي...تعيش تفقيرا وتهميشا في مختلف مناحي الحياة حتى أن بعض وسائل الإعلام وصفتها ب"القرى البدائية",عندنا قضايانا الوطنية الحقيقية;البطالة,الهجرة أو الأصح التهجير,عندنا الفقر,عندنا أزمة حقيقية يتخبط فيها قطاع التعليم والصحة والنقل... وما تجهله أنت وأمثالك أن مؤشرات التنمية البشرية بقطاع غزة من تعليم وصحة أفضل وأعلى بكثير مما هي عليه في الرباط,فمابالك بأنفكو أو مسمرير أو ألنيف التي يبدو أنك وأمثالك تعرفون قرى غزة وأزقتها أكثر مما تعرفون القرى المغربية ؟!عندنا الفساد والرشوة والمحسوبية والزبونية مستشرية في جميع القطاعات وداخل كل الإدارات والمؤسسات,عندنا الشطط في استعمال السلطة ومصادرة حرية الرأي والصحافة,والإعتقالات السياسية التعسفية,عندنا قضية سبتة ومليلية المسلوبتين,بينما تفضلون أنتم الدعوة للخروج في مسيرات مليونية للتضامن مع غزة -التي يدور الصراع حولها بين فتح وحماس أكثر مما يدور بين فلسطين وإسرائيل-ولاتتجرأون على فعل ذلك من أجل سبتة ومليلية مع العلم بتزايد التحرشات الإسبانية,والزيارات المتكررة لمسؤوليها للمدينتين,بل وتوجه"نشطاء" إسبان لإعلان تضامنهم مع مايسمى بالجمهورية الصحراوية,وهذه قضية وطنية أخرى جوهرية تحيلنا على قضية ليست أقل أهمية وخطورة;وتتمثل في فشل"الدبلوماسية الفاسية",بل و"السياسة الفاسية" برمتها في مختلف المجالات من اقتصاد,تعليم,صحة,رياضة,ثقافة,علاقات خارجية...؟! هذه هي القضايا الوطنية الحقيقية للمغاربة,والتي لم أذكرمن بينها القضية الأمازيغية وحساسيتها الكبيرة,ليس لعدم أهميتها,بل لأنها هي أصلا ما دفعك إلى(الكتابة) وممارسة التضليل وتلفيق التهم للأمازيغ,ولأنها كذلك هي ما حفزني للرد عليك وعلى كل المتأمرين عليها,أفليس هذا أكبر دليل على أنها قضية وطنية ذات أهمية بالغة؟؟! أما أنتم فإنكم تحلقون خارج السرب,أجسادكم في المغرب و(عقولكم)في غزة,حيث تحاولون شغل الناس بقضايا بعيدة عنهم كل البعد وتحويل أنظارهم صوب غزة حتى لاتبقى لهم دقيقة واحدة للتفكير في قضاياهم ومشاكلهم الحقيقية,فكيف تريد لأب أو أم أن يتضامن مع فلسطين أوغيرها بينما يرى أطفاله يموتون تباعا بالبرد والجوع ولا أحد يعرف عنهم شيئا أو يعلن تضامنه معهم أو يرسل لهم طائرات من المساعدات,كيف تريد لرجل أو طفل أو طفلة يرون أمهم تموت في المخاض بسبب انعدام المستشفيان أن يتضامنوا مع غيرهم وهم أحوج مايكونون للتضامن والدعم والمساندة,كيف وكيف وكيف,أسئلة لا لك من الإجابة عنها قبل الإنتقال للإجابة عن أسئلة الفليسطينيين؟؟.

هذه فقط نقط من فيض تضليلاتكم وتخريفاتكم التي لم يعد يصدقها حتى الحمقى والبلداء,فبعد أن استغل أجدادكم وأساتذتكم سذاجة الأمازيغ ووفاءهم لوطنهم,وأمروهم بالتوجه للجبال لمحاربة"الكفار",بينما كانوا يطبخون لهم مؤامرة"الظهير البربري",ويبنون صنم سموه"الحركة الوطنية",قلت بعد أن نجح أساتذتك في ذلك,يأتي أمثالك وبطريقة أخرى أكثر تقدما باستغلال الجرائد الإليكترونية للتأمر على الأمازيغ ومحاولة فرض الوصاية عليهم بالتضليل والتزوير والكذب,ولو أن أمازيغيا كتب عن ضرورة محاكمة الخونة الصحراويين الفارين-ولا أقول العائدين- إلى أرض الوطن لتهم بالسعي لزرعة البلبلة والتفرقة والفتنة,وبأنه يتلقى تمويلا من جهات أجنبية رغم عدم توفركم على حجة أو دليل,وغيرها من التهم التي لاتتفنون إلا في تلفيقها وصناعتها فهل تقبلون بأن نتهمكم بتلقي التمويل من دول الخليج وإعلامها الذي شن ويشن حملة شرسة على بلادنا(بوقتادة,بونابيل,مسلسل العار وعدم إدراج الصحراء الغربية على خريطة المغرب... والبقية ستأتي)؟؟إن صناعتكم تلك-أي صناعة التهم- صناعة بائرة كاسدة فاسدة,لأن الأمازيغ اليوم ليسوا هم أمازيغ الأمس,فلكثرة إحتكاكهم بكم,واطلاعهم على نوايكم الخسيسة,وقلوبكم المتأمرة الجاحدة,ومخططاتكم العنصرية,وسياستكم القائمة على الكيل بمكيالين,وحلال عليكم حرام علينا, أصبحت لهم المناعة والقدرة على الوقوف لكم ولخرافاتكم بالمرصاد,وهذا ربما ما لاتستيطع أنت وإخوتك هضمه بعد.

أنتم معشر القومجيين العرب تحاولون دائما خلط الأمور والمفاهيم وذلك للعب بمشاعر الناس,فأنتم لاتفرقون بين الصهيونية كإديولوجية عنصرية شأنها شأن القومجية العربية,وبين اليهودية كديانة سماوية يجب احترامها,والشعب اليهودي أو الإسرائيلي كشعب له تاريخه ولغته وثقافته,وإسرائيل كدولة وكحكومة لها سياستها الداخليةوالخارجية,وحتى أوضح لك الفرق دعني أسألك بعض الأسئلة:

*هل كل الإسرائيليين مع الحرب؟؟
*ألا يوجد داخل إسرائيل دعاة سلام شاركوا في قافلة الحرية وعلى رأسهم عضوة بالكنسيت الإسرائيلي إسمها حنين؟؟
*ألايوجد يهود مغاربة ضد الحرب,ومع قيام دولة فلسطينية وعلى رأسهم المفكر إدمون عمران المالح؟؟
*ألايستحق هؤلاء صداقة الأمازيغ؟؟
كفاكم تخريفا وتضليلا أيها القومجيون دعوا عنكم الأمازيغ والأمازيغية في سلام,واهتموا بأموركم فذلك أولى لكم,فأنتم لاتتقنون إلا فن تلفيق التهم,وتنسون أنفسكم وأسيادكم,وكفى أن تحملوا اليهود-كل اليهود- والإسرائيليين أوزار الصهاينة.


الكاتب: مصطفى ملو

بتاريخ : 2010-09-29 19:10:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4204 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
أجنجيض بقلم :
الإستعمار العربي أشد بطشا. تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
مرض القومية العروبية يشبه السرطان في بلاد الأمازيغ.إن لم يستيقظ الأمازيغ مبكرا فالسرطان لاينتظر ولا يهمل.  
 

 

2 التعليق رقم :
قومي اما بقلم :
تعمل اشهار مجاني لبعض العاطلين عن العمل والمتسكعين الدين يكتبون لمواقع انترنت فاشلة ومغمورة تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
انت الان ياصاحب الموضوع تعمل اشهار مجاني لبعض العاطلين عن العمل والمتسكعين الدين يكتبون لمواقع انترنت فاشلة ومغمورة وتعطيهم قيمة لايستحقونها اما عن موضوعك فهو مكرر و نوقش عدة مرات وبمان نفس الموضوع مكرر بصيغ مختلفة فساكرر نفس لجواب اليهود في المغرب يتمتعون بمزايا اكبر من الامازيغ وحتى ان العرب والعلويين الحاكمين لدولة المغرب يفضلون اليهود على الامازيغ والدليل منصب مستشار الملك الدي تم منحه لازولاي اليهودي ولم يسبق لاي امازيغي ان نال هدا المنصب رغم انهم هم الاغلبية وكدلك لم يسبق لامازيغ ان كانو رؤساء للوزراء فمعضم من اخدو منصب وزير اول كانو من العرب الفاسيين اوغيرهم من العروبية عيب وعار ان الامازيغ هم الاغلبية ويحكمهم العرب + اليهود عيب وعار ان يحكمنا الوافدون واصحاب الاصول الاجنبية الغير اصيلة اين العزة القومية اين صوت الاغلبية لابد للحق ان يعود لاصحابه اتفيقو من سباتكم يا امازيغ ياقوم لن ينفعكم اليهود ولاغيرهم فانتم واهمون فهم والعرب سواء اجانب وافدون على ارضنا الطاهرة لابد لنهضة القومية والتورة القومية ان تبدىء لترجع الارض للامازيغ والا فمصيرنا هو الانقراض والزوال افيقوا افيقوا

 
 

 

3 التعليق رقم :
AFRZIZ بقلم :
إلى قومي أمازيغي تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
-أولا الموضوع ليس مكرر كما تدعي لأنه رد على مقال.

-ثانيا لنفترض أنه مكرر كما تزعم ما العيب في تكراره مرات ومرات لفضح عنصرية القوميين العرب المتكرر عقودا وعقودا من الزمن.

-تقول بأن اليهود يتمتعون بحقوق أفضل من الأمازيغ؟!! أي حقوق تقصد هل التهجير الذي تعرضوا له,وطمس معالم الحضارة اليهودية الضاربة في عمق التاريخ الشمال إفريقي؟؟ أحياء اليهود معرض لإرهاب القومجيون المتأسلمون في أية لحظة,تاريخ اليهود مغيب تماما ومقصي من المقررات الدراسية,ما أن يذكر إسم أو صفة يهودي حتى تسمع كلمة "حشاك",أو فليذهب إلى الجحيم-أي اليهودي-,في المساجد(أئمة) يدعون الله ليلا ونهارا أن ييتم أطفال اليهود,هل هذه هي الحقوق التي تتحدث عنها؟!

-تحدثت كذلك عن أندري أزولاي,هل كون أندري أزولاي مستشار الملك يعني أن اليهود المغاربة في عافية وأنهم قد نالوا حقوقهم؟هل أندري أزولاي هم ألاف اليهود المغاربة الذين لازالوا يعيشون في المغرب,أو الذين هجروا إلى إسرائيل وصدرت أراضيهم وممتلكاتهم؟؟ تزعم أنه لم يصل أمازيغي إلى منصب الوزير الأول؟!! وهنا أذكرك بأوفقير وما أدراك ما أوفقيرالذي لم يكن وزيرا أولا بل كان هو من يحكم المغرب,كان أوفقيرأمازيغيا لايتقن إلا الأمازيغية فماذا قدم للأمازيغ والأمازيغية غير البطش والقتل والتنكيل خاصة بمنطقة الريف,ولنتحدث عن وقتنا الحاضرهناك ما يسمى بالمعهد الملكي,فهل هذا يعني أن الأمازيغ نالوا حقوقهم؟!هل تريد من أشخاص ممخزنين يتلقون أجورا ضخمة على عملهم بتلك المؤسسة أن يقدموا شيئا للأمازيغ والأمازيغية؟! ماذا بوسع أشخاص يجاملون(إنجازات) الدولة,ويتصنعون في مدحها أن يقدموا للقضية الأمازيغية؟!هؤلاء أشخاص لاحول لهم ولاقوة يتصرفون بأوامر أسيادهم لاغير,وإذاكنت تعتقد أن وصول وزير أول أمازيغي إلى السلطة سيحل المشاكل فأنت مخطيء وواهم,بل إن إنسانا أمازيغيا واعيا,حرا,شريفا,لن يرضى أن يصبح وزيرا أولا في بلد يصر على اعتبار لغته رسمية عربية,وجزء لايتجزأ من المغرب العربي,والأمة العربية,فأنت بنظرتك تلك تكرس عن غير وعي الفكر المخزني الذي يقول بأن الأمازيغ واليهود لايعانون من أي ميز وأنهم ينالون هم أيضا المناصب العليا كمستشار الملك و أوفقير والمحجوبي أحرضان سابقا,وأختم لك بأن ليس كل وزير أو موظف دولة أو زعيم حزب يتحدث الأمازيغية فهو بالضرورة أمازيغي;فممن حاربوا الأمازيغية لعقود أمازيغ لكن بفكر قومي عروبي ولاداعي لذكر الأسماء إذا عرفنا أنهم من زعماء اليسار والإسلامويين.وعباس الفاسي عندما "ربح" الوزارة الأولى قال إنه وزيرأول لكل المغاربة,فهل هو كذلك كيف يكون وزيرا لكل المغاربة وهو لايعرف لغة المغاربة؟ بل أقسم أنه سيناضل لكي لاترسم الأمازيغية؟



 
 

 

4 التعليق رقم :
خبير اما بقلم :
العرب+اليهود هم مجرد وافدين ارض الامازيغ للامازيغ وفقط تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
انت تحلم هدا AFRZIZ قال الامازيغ يحكمون المغرب هاهاها انت تحلم يا وليدي الملوك العلويين العرب بشراكة مع الفاسيين العرب هم الدين يحكمون المغرب ياوليدي اما اوفقير فكان مجرد واجهة لنضام العسكري اين هو الان فقد قبروه لانه كان دمية يتحكم فيها الفاسيين وكان واجهة+هو لم يكون امازيغي حقيقي لانه كان كلبا مخلصا للقوى العروبية تانيا انت لاتستطيع ان تتكلم بالواقع الحقيقي لانك جبان وتخاف من النضام المغربي وتخاف من العلويين والفاسيين تالتا اراك تتكلم بحماس عن اليهود هل ياترى اصلك يهودي ادا كان فتكلم بحرية ولاتلبس اقنعة لااحب الاقنعة تكلم ان اصلك و لاتخاف فنحن الامازيغ لن نضطهدكم ولكن هده الارض اي المغرب وشمال افريقيا ارض امازيغية وستبقى كدلك فلا تلعب علية لعبة اليهودي الضحية المسكين نعرف جيدا علاقتكم اي اليهود بالنضام المغربي علاقة وتيقة ومعروفة

 
 

 

5 التعليق رقم :
amsebrid بقلم :
تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
Je pense qu'il faut arr?ter vos inepties. Et d'1 les juifs ne sont pas tous des autochtones maghr?bins, certain des immigr?s , et d'autres part ils ?taient toujours proche du pouvoir arabe puis colonial . Malgr? qu'il vivaient en Alg?rie depuis des si?cle ils n'ont pas h?sit? ? prendre le parti de la colonisation ( je ne g?n?ralise pas car il y a ceux qui ?taient m?me dans le mouvement national alg?rien) mais c'est 1 fait historique, la majorit? de ceux qui se sont naturalis?e fran?ais faisaient parti de la communaut? juive alg?rienne. Donc les imazighen sont les autochtones musulmans de Tamazgha qui tiennent encore ? leur identit?. N'essaye pas de nous prendre pour des cons Monsieur l'admin.

J'esp?re que message sera publi? . Faute de quoi ?a sera mon dernier message et plus je le dirai ailleurs. .
 
 

 

6 التعليق رقم :
Avast / antith?se بقلم :
Flowers from hell تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
une r?ponse courte mais cogite au logos avant de penser encore comme tu as l'habitude de faire avec ton c?ur myope: notre avenir au Maroc est similaire ? celui des indiens autochtones des ?tats unis: Chacun de nous doit choisir son itin?raire et celui de ses enfants: soit revenir au pass? et vivre dans un carcan des anc?tres en un mot (iyam sibba l9abalia) !!!!! soit aller de l'avant en choisissant les vraies langues de civilisation pour le vrai avenir personnel familial et national.

...........................................................

deuxi?me chose, tu crois vraiment que si deux marocains scandent le mot '''amazighya'''', qu'il s'agit de la m?me chose??? et bien non: mon dialecte se trouve ? 180? du tien si tu es de zayane de imilchil, de l'anti atlas ou de moyen atlas. et pour me comprendre il faut que tu voyages dans les zones peupl?es des berb?res pour voir cette impossibilit? de mixer trois corps solides insalubres !! ce crime de vouloir d?pourvoir ces gens de leur propre dialecte via l'aberration tifinikhane. par cons?quent je refuse que mon fils apprend ? l'?cole un dialecte qui n'a rien ? voir avec celui de mes anc?tres !!!!! je refuse qu'on soustrait m?me pas un phon?me de mon propre dialecte du haut atlas pour cette standardisation et officialisation stupide!!!!

................................................................

il faut un vrai concensus autour de cette b?te couv?e et cr?e dans les coulisse de l'IRCAM, est-t-il d?mocratique de demander ? des millions de marocains berb?res de voter quelque chose qu'ils ne connaissent pas! !!!! si vous dites oui ce sera une vraie d?mocratie !!!! je te garantie si tu es au courant des s?lections terminologiques dont sont victimes les autres dialectes au profit de soussia raciste, vous allez surement ?tre contre cette id?ologie dogmatique, car 3assid et beaucousse savent parfaitement qu'ils doivent chanter la chanson de la race en jouant sur les sentiments de l'appartenance pour que les amazigh votent ? l'unanimit? dup?e sur une b?te qui an?antira avec le temps vos dialectes. bient?t ton fils sera ? 60% soussi. ne vois-tu pas que soussia devienne la langue litt?raire et ton dialecte la langue famili?re qu'on donnera aux personnages les plus secondaires des romans, un vrai racisme?????????

..............................................................

l'ironie de sort chez les amazighs est celui de ce grand ?cart entre les dialectes. je refuse personnellement qu'on nous mette par tifinikhane dans le m?me panier.

...............................................................

je refuse qu'on me parle de la race pur des amazigh pour faire d'autres citoyens marocains parlant l'arabe nos ennemis. ils ne sont pas nos ennemis, ils sont nos fr?res et s?urs. et ils ont le droit de ne pas apprendre ? leur fils et filles cette langue du laboratoire, pas parce qu'ils nous d?testent mais car cette dite-langue n'est pragmatiquement pas importante dans la vie de leurs enfants. nous - au moins personnellement - j'ai besoin de la langue arabe pour communique avec toi et les autres berb?res du Maroc !!!!! les rifains les zayanais et les autres ne me comprennent que dans notre deuxi?me identit? linguistique (l'arabe dialectale).

............................................................

je refuse que les pseudo chikivarats amazighs disent qu'il faut nettoyer le Maroc des arabes ou de l'arabe, c'est du chauvinisme pur et dur. envoyer des marocains ? l'est est une pure folie! la langue n'est qu'un moyen de communication. moi je suis un marocain universel, berb?re, arabe, fran?ais un peu anglais, c'est ce que j'appelle vivre libre linguistiquement.

..........................................................

la solution pour moi c'est que chaque tribut amazigh prenne en main la sauvegarde de ses patrimoines propres par des t?l?visions, des radios des mus?es locaux. voil? ce pour quoi on doit lutter ? r?aliser pas comme la chaine 8 amazighya: pour moi c'est un vulgaire panach?, un cirque linguistique. pourquoi ne pas zapper entre plusieurs chaines pour me ressourcer sainement de la richesse de mon pays aux m?dias t?l?visuels et ?tre fier d'appartenir ? un Maroc multiculturel au lieu d'?tre fier d'?tre amazigh ou fier d'?tre arabe uniquement dans une cervelle path?tique exigu? et raciste

...........................................................

bref je suis marocain musulman d'abord puis amazighoarabe ensuite. et dire la v?rit? ne me d?range pas: amazighya n'est pas encore une langue et m?me si elle l'est c'est un dragon raciste qui an?antira notre patrimoine amazigh avant celui des marocains arabes
 
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق v3kuhs1p هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى

















 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.