Français
English
 

 

 

الحراك الإسلامي ضد الحركة الأمازيغية

دأبت مجموعة من الجهات المحسوبة على "الحركة الإسلامية" على الخروج إلى الرأي العام بخرجات تثير الكثير من الأسئلة. ومن واجب المناضلين من أجل القضية الأمازيغية ومن موقعهم كفاعلين في خضم الصراع الإيديولوجي والسياسي، أن يتتعاملوا مع كل إثارة تصدر من أي "جبهة" كانت تقصد النيل من قضيتنا العادلة والمشروعة، أو تشويه نضال إيمازيغن ووضعه في خانة "الاستقواء بالأجنبي" و"المراهنة على تجزيئ الوطن" وادعاءات من هذا القبيل، والتي يتأكد بالملموس أنها تروم محاصرة النضال الأمازيغي والمناضلين الشرفاء ووضع الحركة الأمازيغية في "موقع التسلل Hors-jeu" إزاء التعامل مع كل القضايا المصيرية للوطن. ذلك التعامل الذي يعالج الطروحات هاته من كل الزوايا انطلاقا من المسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقهم، بل وفضحها وبيان تهافتها مع تأكيد منزلقاتها وأخطائها لأن الأمر لا يتعلق بتحاليل موضوعية هدفها النقد وإنما التسفيه والتخوين وتلفيق التهم إلى التحريض ضد الحركة الأمازيغية لمن لم يطلع على أدبياتها، بل وإظهارها بمظهر الشيطان الذي "يهدد اللحمة الوطنية".
وحتى نكون بالتدقيق اللازم، نذكر القراء بالزوابع التي أثارها إسلاميو "حركة التوحيد والإصلاح" وهذه المرة في شخص أحد رموزها ومؤسسيها، وكذا المنتسبون إليهم والدائرون في فلكهم إلى جانب معتنقي العروبة على هامش التقرير الذي أصدره مركز برتغالي بتوقيع باحث إسرائيلي بخصوص إمكانية ربط علاقات مع أطراف من الحركة الأمازيغية ذات تأثير سياسي. وما زالت إلى حد الآن تكتسي طابعا من النقاش بقدر كبير من الحدة. ومن الغريب أن الإسلاميين هذه المرة لم ينتظروا جهة أخرى هي ربما ملمة بمثل هذه الدراسات حتى تنشر محتواها، بل يبدو كأنهم كانوا ينتظرون صدور الدراسة فتلقفوها و"ترجموا" محتواها لتُوجه بعد ذلك ضد "عدوها -أو خصمها بالتعبير الإسلامي- التقليدي المناصر لإسرائيل"، والواضح أنهم يترصدون مثل هذه الأشياء للنيل من مصداقية الحركة الأمازيغية وديمقراطيتها وتشبتها بقيم الحداثة والنسبية. والأمثلة على ذلك كثيرة، يكفي الإطلاع على ما ينشر في "إعلامهم" من المقالات أصبح كتابها من ذوي التخصص في كيل الاتهامات، والعجيب أنهم يدعون الموضوعية.
لذا فالإسلاميون (التوحيد والإصلاح) فتحوها معركة ضد إيمازيغن، مستمرة تظهر تجلياتها في كل حين، وإن لم يكن في شخص من يرتبط بهم عضويا أو تنظيميا فقد سُخر من يقوم مقامهم، حملت جمعية تدعي أنها "للثقافة الأمازيغية وتواجه التطبيع" لواء الذود عن "حرمتها" (أي الحركة) رغم يتمها وتحركها تحركات ضد التيار، يبدو أن الحركة الأمازيغية علمت بشبهتها. وهنا بالظبط أود التوضيح أن لا المنطق ولا حركة التاريخ ولا كذلك المبادئ النسبية للحركة الأمازيغية تقبل بوجود "أمازيغيين إسلاميين" أو "فاعلين أمازيغيين ينطلقون من المرجعية الإسلامية"، والقول بعكس ذلك يعد ضربا من الجنون ولا أعتقد أن المناضلين في صفوف الحركة لا يدركون هذا.
تظهر أقلام هنا وهناك للتشويش على تحركات مناضلي الحركة الأمازيغية ونجاحهم في تدويل القضية، ولتأليب الرأي العام ضد المطالب العادلة والمشروعة لإيمازيغن. ليتأكد من جديد أن المستهدف ليس هو "التطبيع" ولكن كل مناضل يناضل من أجل الميز على كل المستويات الذي تنتهجه الدولة على إيمازيغن، و"الدراسات الموضوعية" تتناسسل هنا وهناك وتتكاثر المقالات التي تحيلك على دراسات أخرى، كلها تروم البرهان على أن "إيمازيغن أقلية في البلاد" وهم "ليسوا إلا إثنية ضمن تعدد الإثنيات" في إطار "الوطن العربي" المزعوم، وأن "العرب كإثنية" لها من "الحضوة التاريخية والجغرافية والسياسية" الشيء الكثير. إلا أن التاريخ يكتب ولا يرحم أحدا، والجغرافيا تتكلم والدراسات الأنتربولوجية تثبت الحقائق مما لا يدع مجالا للمزايدة أو الجدل. تبقى السياسة مجالا لكل التناقضات الإيديولوجية وتضارب المصالح.
الحركة الأمازيغية ماضية في ديناميتها السياسية، حيث استطاعت افراز منظمات قادرة على التاثير في دواليب السلطة رغم محدوديتها واختارت التعامل مع المنظمات الدولية لكسب مزيد من المكاسب السياسية. الأمر الذي ربما لم يستسغه الإسلاميون الذين اعتبروا أنها "ميادين ما يزال ولوجهم إليها محتشما، وإدراكهم لآليات العمل فيها محدودا"*. فلا عجب إن تكاثرت المقالات الموجهة ضد الحركة الأمازيغية بشكل مباشر أو غير مباشر، وإن تناوبت أقلامهم على كيل التهم لها.

? أنظر "منطلقات منهجية في إدارة التدافع حول القيم بالمغرب 2/2 " للمهندس محمد الحمداوي -http://www.alislah.org

الحسين بحماني
Lbahmani@gmail.com


الكاتب: الحسين بحماني

بتاريخ : 2010-10-13 09:47:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4086 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
الزلات بقلم :
اسلام عرب تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
الاسلام هو العدو رقم واحد للامازيغية ويجب محاربته باسلوب اتا ترك  
 

 

2 التعليق رقم :
ANAROUZ بقلم :
FACE TO FACE تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
ألإسلام وألعروبة ألعنصرية وجهان لعملة واحدة وهي ألإمبريالية ألعربية ألإسلامية...  
 

 

3 التعليق رقم :
agram بقلم :
لعقيدة والإيمان تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
الامازيغ شعب حضارو وعلم وتاريخ ودين وجهاد  
 

 

4 التعليق رقم :
ammar بقلم :
les islamistes et tamazight تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
les islamistes se permettent toujours de nous taxer de s?paratistes .ils oublient que notre pays c'est tamazgha et que ce sont eux les ?trangers . s'ils se sentent mal ilos n ont qu'? regagner leur arabie. et les palestiniens ne sont-ils pas des s?paratistes quand il r?clament leur ind?pendance?allez-vous -en conars tamazgha et pour imazighen. allez vous en avec votre islam votre mahomet votre allah votre coran et votre paradis. que nous vivions dans des grottes ou dans les t?n?bres! qu'est ce que cela vous fait bonsang???!!!  
 

 

5 التعليق رقم :
ammar بقلم :
les islamistes et tamazight تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
les islamistes se permettent toujours de nous taxer de s?paratistes .ils oublient que notre pays c'est tamazgha et que ce sont eux les ?trangers . s'ils se sentent mal ilos n ont qu'? regagner leur arabie. et les palestiniens ne sont-ils pas des s?paratistes quand il r?clament leur ind?pendance?allez-vous -en conars tamazgha et pour imazighen. allez vous en avec votre islam votre mahomet votre allah votre coran et votre paradis. que nous vivions dans des grottes ou dans les t?n?bres! qu'est ce que cela vous fait bonsang???!!!.n  
 

 

6 التعليق رقم :
Asennan بقلم :
la la?cit? est un atout pour la construction d?un ?tat de droit تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
Toutes les dynasties qui se sont succ?d?es au Maroc ont utilis? la religion comme id?ologie pour arriver au pouvoir,



la religion musulmane a ?t? instrumentalis?e pour servir ces desseins d?arabisation et de domination. La reine amazighe Dihya ?tait la premi?re, il y a de cela 14 si?cles, ? avoir compris cette strat?gie coloniale arabe. C?est pourquoi elle a d?clar? aux Arabes venus attaquer son royaume : "Vous dites que vous ?tes porteurs d?un message divin ? Eh bien, laissez-le et repartez d?o? vous venez !".

 
 

 

7 التعليق رقم :
Yennayer بقلم :
AZUL تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
Tant que je l'ai dis toujours ,le moment est venu pour mettre les points sur les lettres ,Il nous faut une autre lecture de l'Islam ,car ? mon sens l Islam n'est pas une RELIGION ,mais bien au contraire une id?ologie ,un grand parti politique n'ayant pas de limites ...L'Islam est les Arabe ,les Arabes =l'Islam ,selon l'un des grand t?oligiens akhrabes ,? savoir Elkardaoui .Il est temps pour nous les Amazighs d'attaquer non pas juste les Islamistes ,mais l'ISLAM en soi ,car c'est l'islam en tant qu'id?ologie qui constitue un canser pour notre nation Amazighe .je leur dis ? ces terroristes Arabo-muzzy ,maudit soit le jour de votre arriv?e ? TAMAZGHA ,et le dernier message ,toujours aux islamistes je leur dis VIVE IsRaEl .Azul  
 

 

8 التعليق رقم :
karim بقلم :
azul تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
yiwen wass yussad wafar dinebgi inayas iwmaron jeyi adenssegh yiwen yid azkuyani mi idukin inayas kmel abridik inayass iyagh anhseb izuran  
 

 

9 التعليق رقم :
صوت الضم بقلم :
هوية اي شعب او فرد هي دينه وقوميته تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
من يحاولت نشتم الدين باسم الامازيغية وان يخلق تشتت في الهوية وان يضرب جزء هام من الهوية وهو الدين فانه من يدعون الامازيغية ويقومون بدلك اكيد انه سيخسرون الشعب الامازيغي ووالفئات الشعبية باعتبار ان الشعب الامازيغي متدين وبالتالي هدا سيساهم في تحجيم هده الحركة الامازيغية ولايساهم في انتشارها لان الدين والعقيدة عامل مهم والعروبيين هم من يقولون بان العروبة هي الاسلام واما ان نكون عرب مسلمين او امازيغ كفار وهدا غلط والامازيغ الدين يشتمون الدين و يحرضون ضده يصبون في مصلحة العروبيين الدين يريدون خلق تضارب بهوية الامازيغ وان يختار الامازيغي بين دينه وعرقه وهدا خطير جدا لانه يخلق اهتزاز في الشخصية وربما مشاكل تفسية خطيرة لان الانسان هويته هي دينه ولغته وقوميته فان تضاربت اهتزت شخصية الفرد واصيب بالامراض النفسية العويصة والدين يحاولون ايداء الشعب الامازيغي في لغته الامازيغية ودينه الاسلام فهو خائن لشعب الامازيغي المتشبت بهويته امازيغيته واسلامه مند عصر المرابطين والموحدين حتى اللحضة ومن يحاول تفكيك هويتنا و تشتتها فنتيجتها ضياع وتشردم وانفصام الشخصية وامراض نفسية  
 

 

10 التعليق رقم :
abderahman بقلم :
تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
sorfatiyi adinigh aylliinitrsn figgi ntasano makh makh makh imazigh oromzn izrfan nsn ghtmizarnsn orsamhgh iyan ihgrn imazighn  
 

 

11 التعليق رقم :
Thamnyte بقلم :
histoire تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
je voudrais attirer l'attention sur le volet histoire. pour quoi ne pas permettre un droit de reponse ou de reactiojn?

il y a des mensonge sur La Reine Dyhia Ou Kahina Les amazighs n'on jamais connu la magie noire ou blanche. la Preuve il n'y a pas de marabout dan snos montagne qui porte un nom amazigh, ce sont tous des arabes (sidi ali, sidi abdelakader, lalla chafia, etc)

Comment le Webmaster a permis la publication d'un texte si insultant de la Reine AMAZIGH????

y a-t-il un arabe parmis nous?????
 
 

 

12 التعليق رقم :
مسلم اما بقلم :
بارك الله فيك يا صوت الضيم تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
الشعب الامازيغي شعب مسلم حتى النخاع و نحن نتبرا من كل امازيغي خائن لدينه لو كان الاسلام و العروبة سواء لما وجدت عربيا واحدا يدين بدين غير الاسلام بل كثير من العرب يعادون الاسلام ... اول من نصر الاسلام هم العرب (الصحابة) و اول من حارب الاسلام هم العرب كذلك (ابو لهب و ابو جهل ...) و نذكر ان مع الصحابة العرب كان معهم بعض الصحابة العجم الذين نصروا الاسلام (بلال الحبشي- صهيب الرومي- سلمان الفارسي) هذا دليل ان الاسلام لا يتعلق بعرق او جنس معين و انما هو قضية ايمان و عقيدة فمن امن به و اعتنقه فهو مسلم مهما كان عرقه و لن يغير ذلك من عرقه و جنسه شيئا فلم يعرب احد من الصحابة بلال الحبشي و قد اختاره الرسول صلى الله عليه و سلم مؤذنه الشخصي و نصب سلمان الفرسي قائدا على جيش عربي فلا تتهموا الاسلام فهو بريء مما تقولون و توبوا الى الله قبل ان يحاسبكم لماذا تركيا مسلمون يعتزون باسلامهم و كلنا يعلم انهم عرب و لم يدعوا يوما انهم عرب نحن الامازيغ كما قال اقرام شعب حضارة و تاريخ و علم و دين و جهاد ... انتم يامن تشوهون سمعتنا و تاريخنا الحافل بالتضحيات في سبيل الله و نشر الاسلام تعملون لصاح القوميين العرب هل تعلمون انهم يفرحون بكلامكم لانكم تثبتون للعالم ان كلامهم عنا صحيح و هو خاطئ يصفوننا بالهمجيين و العالم يرى تعليقاتكم الهمجية هل تعلمون ان اروبا في طريقها الى الاسلام هل تعلمون ان في فلسطين يهود يعلنون اسلامهم و يتحدون الاسرائليين و اخوانهم الفلسكينيين يحتضنونهم .. قلت لكم الاسلام قضية ايمان و عقيدة و ليس قضية عرق .. الاسلام دين عالمي و ليس عروبي لو كان دينا عربيا لما قال محمد العربي صلى الله عليه و سلم "لا فضل لعربي على اعجمي الا بالتقوى" لو استمريتم ايها الحاقدون على الاسلام في سب ديننا و نشر الفتن بيننا فستكونون اعداءنا كاعدائنا اليهود في فلسطين و من يدعمهم فالزموا حدودكم

لو كانت الحركة امازيغية اسلامية لما عارضها احد
 
 

 

13 التعليق رقم :
هشام أحم بقلم :
أحترام الأمازيج هذا الشعب الحضارى العظيم تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
أنا مصرى من أصل أندلسى قوطى. جدودى الكبار من مولدن الأندلس "أهل أسبانيا الأصليين الذين أسلموا" أكن كل الأحترام لشعب الأمازيج العظيم و أرفض ما يفعله القوميون العرب جمله و تفصيلاً فى حق كل الشعوب المسلمه فى المنطقه و ليس الشعب الأمازيجى فقط. لقد عانينا من هؤلاء أحفاد بنوا هلال و بنوا سليم و من يتبعون فكر الدوله الفاطميه المنحرف و التعصب للعرق العربى على حساب أجدادنا العجم أصحاب الفضل الأول فى الحضاره الأسلاميه بعد الله سبحانه و تعالى  
 

 

14 التعليق رقم :
مسلم اما بقلم :
رسالة تنبيه و شكر تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
اخي هشام احمد اشكرك على احترامك لنا فالاسلام دين عالمي ينهى عن التعصب لعرق او جنس قال الله تعالى "ان اكرمكم عند الله اتقاكم"

فقط اريد ان اصحح لك نحن امازيغ و لسنا امازيج تكتب غينا صحيحة و كذلك تلفظ

اريد ان انبه الى انني اخطات في تعليقي السابق فبدل ان اكتب تركيا ليسوا عرب سقطت مني "ليسوا" من غير قصد
 
 

 

15 التعليق رقم :
moustapha بقلم :
point de vue تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
الحديث عن المسألة الأمازيغية يتطلب الإبتعاد عن أدلجة زاوية النظر التي نتبناها في ابداء رأينا إزاءها.فالذين يحاولون طمس الهوية الأمازيغية وخصوصا العروبيون والإسلاميون يحاولون تقديس اللغة العربية باعتبارها لغةالقرآن أو لكون العربية لدى القوميين هي لغة الأمة ويرون في نشوء الوعي لدى الانسان الأمازغي بضرورة الحفاظ على هويته وثراته التاريخي العريق تهديد للأمة وسبيل للتفرقة.وهذا الموقف يتعارض مع كل المواثيق والعهود الدولية ذات الصلة وهو الذي استعمل منذ آلاف السنين لطمس معالم الحضارة الامازيغية لكنه لم يفلح في ذلك.ولي في جبال الأطلس الكبير بوابوادي ايت بوكماز عاىئلة كبيرة جل افرادها من جيل الثالث لا يتحدثون الا الامازيغية فمن يريد معرفة عمق ونبل ايمازيغن وحضارتهم فليذهب الى هناك ةالى أماكن اخرى ليرى مدى رسوخ هذه الهوية رغم التهميش والاقصاء الذي مورس لعقود في مناطقهم.واغلب مطالب الحركة الامازيغية اليوم ذات معنى وستعزز النضال من اجل وطن للجميع.

 
 

 

16 التعليق رقم :
بقلم :
تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
أمازيغ نيغ نيغ امازيغ نيغ نيغ نتما كرابز كرابز يا امازيغ نيغ نيغ كتبو بالعربية او الفرنسية وشكرااااااا ومكتكتبوش بلغة نيغ نيغ هوهوهو هاهاها  
 

 

17 التعليق رقم :
سيمو بقلم :
يحرق بكم العرب والمسلمين تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
شكون ربو هاد القواد لكي يستهزء باللغة الامزيغية

تعرف ان ابن تيفلت العروبي لكنشدو كرو تنتقبو له

 
 

 

18 التعليق رقم :
هشام أبو بقلم :
أحفاد الأندلسيون القوط مع الأمازيغ ضد الفكر القومى العربى الهمجى تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
http://www.facebook.com/Aljazeeradoc/posts/107867135937310#!/Aljazeeradoc

بسم الله الرحمن الرحيم

يوجد للأسف على الويب سايت الخاص بقناه الجزيره الوثائقيه بعض جهلاء القوميين العرب الذين يستخفوا بالعلم و التاريخ و علم الإنثربولوجى ويقولون بجهل و قد أعماهم الجهل والخزعبلات بأن شمال أفريقيه كان خالى من السكان قبل قدوم جيوش المسلمين العربيه من شبه الجزيره العربيه!! نكته سخيفه تنم عن الجهل السخيف وخزعبلات و خرافات يعيشون فيها هؤلاء القوميون العرب و على فكره هؤلاء القوميين العرب هم أصلاً كارهين للأسلام و ضد تطبيق الشريعه الأسلاميه و يريدون دوله علمانيه دينها هو اللغه العربيه ويأخذون من الأسلام ما يساند فقط فكرهم القومى العربى التخلفى و يرفضون بقيه الدين الأسلامى "التوحيد, العقيده, الشريعه" ويزيفون التاريخ و يسعون إلى القضاء على تاريخ و لغات الشعوب الأعجميه التى دخلت فى الأسلام و هى صاحبه الفضل الثانى على قيام الحضاره الأسلاميه. و أنا أدعوا أخوانى الأمازيغ الرد على هؤلاء و التصدى لفكرهم المريض المعادى للأسلام قبل أن يعادى تاريخنا و شعوبنا. أن دين الأسلام دين عظيم يرفض جهل القوميين العرب و يرفض تعصبهم و كذبهم و يدعوا إلى المساواه و الوحده
 
 

 

19 التعليق رقم :
gaya بقلم :
يحاولون التعريب باسم الاسلام تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
انهم جهلاء مند القدم و يفعلون كل ما هو سلببي الاسلام بريء منهمولا علاقة لهم به انهم مجموعه من الاغبياء لهم افكار همجيه وبصفتي امازيغي احمل افكار تحرريه مع كل من يشاطرني الراي وضد اصحاب الافكار القوميه الهمجيه  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق efxivhkx هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى

















 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.