Français
English
 

 

 

رد على ما ورد في جريدة التجديد عدد 1686 تحت عنوان: "بإعلانه تأسيس جمعية "سوس العالمة للصداقة المغربية الإسرائيلية" الدغيرني يبحث عن ''الشهرة'' بأي ثمن!!

 

بداية نوضح لجريدتكم المحترمة وللرأي المغربي بصفة عامة أن الجمعية المنتظر تأسيسها لا تحمل هذا الإسم الذي تروجون له بصفة مجانية، فلو عدتم إلى البلاغ الصادر من قبلنا لوجدتم أن الإسم الحقيقي للإطار هو "جمعية سوس العالمة للصداقة الأمازيغية اليهودية" وبالتالي فما نحن بصدد إنشائه لا يخرج عن الواقع المغربي الذي يقر تاريخه بتعايش المسلمين واليهود جنبا إلى جنب، ومن يرى غير ذلك فلا يمكن أن يجد لنفسه موطأ قدم في المغرب، لان كل رفض للمكون اليهودي بالمغرب هو في حد ذاته رفض لجزء من هوية هذا البلد العزيز، الذي لا يقبل التفريق أو التجزيء أبدا، كما نود أن ننبهكم إلى ضرورة التفريق بين اليهود كشعب سامي عايشناه وعايشه أجدادنا على نفس الوطن على الخير والسلام، وبين الصهيونية كحركة سياسية ، وننبهكم كذلك إلى مغبة الوقوع في فخ الأفكار المتطرفة التي تكن العداء لكل ما لا يحدو حدوها، وندعوكم إلى الدفع بهده المبادرة إلى الأمام التي سطرت السلم والحوار والتعايش سقفا لأهدافها.

أما عن ورود اسم الأستاذ أحمد الدغيرني على صفحات جريدتكم، فنحن نكن للسيد أحمد الدغيرني وللحزب الديمقراطي الأمازيغي المغربي كل الاحترام، إلا أنه ينبغي تنبيهكم إلى أن السيد أحمد الدغيرني لم يكن مؤسسا لهذا الإطار، وليس من بين أعضاء لجنته التحضيرية، ورأي الأستاذ الدغيرني الذي عبر عليه في جريدة المساء واضح وضوح شمس النهار، فكل ما صرح به هو رأيه حول الفكرة، أردفها بتذكير تاريخي حول تاريخ التعايش الأمازيغي اليهودي، لذا نعتبر نسبكم تأسيس هذه الجمعية التي لم تأسس بعد افتراء على الأستاذ أحمد الدغيرني وتجني على اللجنة التحضيرية لتأسيس جمعية سوس العالمة للصداقة الأمازيغية اليهودية.

ملحوظة:

-      المرجو نشر هذا الرد وفق ما يكفله قانون الصحافة حول حق الرد.

-      تجدون رفقته البلاغ الصادر عن اللجنة، والأهداف المسطرة للجمعية.

 

 

 

عن اللجنة التحضيرية لتأسيس جمعية سوس العالمة للصداقة الأمازيغية اليهودية

 

 

 


الكاتب: Hassan Benlyazid

بتاريخ : 2007-07-05 00:00:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 3987 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق tn9kbdya هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى

















 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.