Français
English
 

 

 

ليبيا بعد الاستقلال : حذاري من التجربة المغربية بعد فرنسا


كان أمازيغ ليبيا اكتر المتضررين اقتصاديا وثقافيا وسياسيا أيام النظام العروبي الديكتاتوري لمعمر القدافي. كانوا أول من رفع السلاح ضد معمر القدافي في شرق ليبيا? وها هم اليوم كدالك أخر من يضع السلاح في غرب ليبيا. فالقرى المحيطة اليوم بطرابلس يحررونها يوم بعد يوم? وقريبا سيدخل توار جبال نفوسة لتحرير العاصمة طرابلس.

أعطوا اكبر التضحيات في ليبيا قبل وبعد القدافي. كان بإمكانهم أن يعلنوا دولتهم المستقلة هده الأيام للأسباب التالية :

1- كانوا اكتر المتضررين من النظام العروبي
2- اليوم يتيح لهم التاريخ فرصة الاستقلال من ليبيا العروبية التي لا تعترف وهي فرصة لا تعوض
3- لا ضامن لهم أن ليبيا بعد القدافي ستكون خالية تماما من بقايا الفكر العروبي الشوفيني الذي غرسه القدافي وسهر عليه لمدة 42 سنة.

لكن رغم كل هدا قام أمازيغ ليبيا وقالوا "ليبيا واحدة موحدة" ورفعوا من اجلها السلاح. فهل سيوضح المجلس الانتقالي الليبي موقفه الآن وليس الغد وقبل سقوط الطاغية? من الهوية الأمازيغية لليبيا بلغتها الرسمية الأمازيغية؟ فالتجربة المغربية درس لا يجب على أمازيغ ليبيا تكرار نفس الخطأ الذي وقع فيه أمازيغ المغرب. فحذاري أن يقع لهم ما وقع لإخوانهم بالمغرب أيام التحرير.

رفع أمازيغ المغرب السلاح ضد فرنسا مند أن وطء قدم أول جندي فرنسي بلاد المغرب سنة 1912. غالبيتهم لم يكونوا بعلم أن دخول فرنسا كان بطلب من المغرب? وبان هناك نشطاء مغاربة ?سيعرفون في ما بعد بالحركة الوطنية- في حاشية الملك استقبلوا في رياض بمدينة فاس العلمية مسئولا فرنسيا رفيع المستوى ووقعوا عهدا في ما بينهم? سموه معاهدة الحماية. حماية من ضد من سيعرف في ما بعد. بخلاف ايطاليا التي دخلت ليبيا بدون طلب حماية من الحركة الوطنية الليبية. اي بلغة العصر الاستعمار وليس الحماية.

استمرت المقاومة مند 1912 الى سنة 1934 بعد أن كبد الأمازيغ لفرنسا واسبانيا معا خسائر فادحة رغم عدم استعدادهم وغياب الدولة? قبل أن ينتهى الأمر بسحق المقاومة الأمازيغية المغربية نهائيا. وقبل أن تجف الجبال والوديان من الدماء الأمازيغية? أي في نفس السنة 1934 التي سحقت فيها فرنسا جيوش المقاومة? كتبت الحركة الوطنية وثيقة للمستعمر الفرنسي عرفت في التاريخ بوثيقة الإصلاحات أو مطالب الشعب المغربي وبالضبط 1 دجنبر 1934 جاء فيها : "ان المغاربة منشرحو الصدر لما قامت به السلطات الفرنسية من انجازات"!. وكان الانجاز الهام أنداك سحق المقاومة الأمازيغية وتم إعلان "la pacification de l?Atlas" تهدئة الأطلس. كما طالبوا الاستعمار الفرنسي في الوثيقة ب:

1- البند 3: المطالبة بتطبيق معاهدة الحماية. وهدا تذكير لفرنسا بعد أن أصبحت اليوم هي القوية في المغرب بعد سحقها للأمازيغ? ألا تنسى العهد الذي أبرمته مع الحركة الوطنية.
2- البند 4 : مشاركتهم (الوطنيين) في الوظائف الإدارية (المجالس البلدية والغرف التجارية).
3- جعل القرآن واللغة العربية والثقافة الإسلامية وتاريخ المغرب وجغرافيته أساسيا في الابتدائي? وإلغاء الظهير الذي سموه "البربري" .

بالطبع فرنسا لم تنقض عهدها مع عرب الأندلس بالمغرب كما يسميهم بعض المؤرخين. بل سلمت لهم مفاتيح الحكم بعد انتهاء العهد الذي أتى بالقوة العسكرية الفرنسية. هده التقاليد العريقة عند فرنسا دفعت وزيرة الداخلية الفرنسية ميشال اليوماري في حكومة ساركوزي لتقترح إرسال القوات المسلحة الفرنسية للحفاظ على عرش بن علي قبل سقوطه بأسابيع? وكانت هده الفضيحة التي أجبرت سركوزي على تعديل حكومته.
وضع الأمازيغ السلاح وراحوا إلى مزبلة التاريخ? لم يعترف مغرب ما بعد فرنسا لا باصليتهم? ولا بمقاوتهم ولا بحقوقهم الإنسانية. بل اكتر من دلك يجب الانتظار العوامل التالية:

1- انتظار قرن من الزمن 100 سنة بالتمام والكمال (من 1912 الى 2011)
2- الضغط النفسي لدى المخزن بعد سقوط جميع الأنظمة التي ثار فيها الشارع
3- ضغط الشارع المغربي الشبابي الذي وضع بين مطالب التغيير بدون لف ولا دوران : إعادة الاعتبار لخصوصية الهوية المغربية وترسيم اللغة الأمازيغية.

كل هدا ليشار في الدستور المغربي الجديد ليوم 1 يوليوز 2011 ما يلي:

1- الأمازيغية جزء من الهوية المغربية إلى جانب الهويات العربية بكل تشكيلاتها : العربية و الأندلسية والحسانية. أي حتى بمفهوم الكم فالامازيغية لا تمثل إلا الربع. وكان بإمكان المشرع أن يقول هوية المغرب امازيغية وعربية. أو أن يقول الأمازيغية صلب الهوية المغربية كما جاء في خطاب الملك ليوم 9 مارس. أو هوية المغرب أمازيغية? لكون الهوية تورث بالانتماء إلى الأرض وليس الجنس.
2- الأمازيغية لغة بإضافة كلمة "أيضا" لغة رسمية لكن بوقف التنفيذ. حيت أصر المشرع المغربي على ان يتم الترسيم بقوانين تصدر من البرلمان الذي هو أصلا لو كان هدا البرلمان يمثل الإرادة الشعبية لما قامت انتفاضة حركة 20 فبراير في الشارع والتي لا تزال مصرة بعد 6 اشهر من التظاهر.

كل هدا لوجود جيوب مقاومة من بقايا الحركة الوطنية و جديد الحركة الإسلامية وتواطأ بعض الدوائر المخزنية. فعلى أمازيغ ليبيا اتخاذ الحذر والعبرة من التجربة المغربية قبل أن يضعوا السلاح? لكي لا يضطرون إلى النضال 100 سنة أخرى أي 2111عام لكي يعترف الدستور الليبي بنصف حقوقهم.


--------------
هوامش : تقرير للتلفزة الليبية الحرة

 





الكاتب: محمد الوزكيتي

بتاريخ : 2011-08-16 03:41:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 5357 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
AvridAlemmas بقلم :
حذار, حذار وضع السلاح تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
ننصح اخواننا امازيغ ليبيا أن لا يقعو في الخطأ الذي ارتكبه أجددنا في المغرب و الجزائر, بوضعهم السلاح بعد الاستقلال. فالسلاح هو الضامن الوحيد لحقوقهم.  
 

 

2 التعليق رقم :
ughighuc بقلم :
c'est maintenant ou jamais تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
azul et mes condol?ances aux martyres Amazighs de la Libie, tout ce que je peux vous dire mes fr?res c'est maintenant ou jamais pour vous lib?rez de l'arabisme et vous d?veloppez pour un avenir meilleur  
 

 

3 التعليق رقم :
azul بقلم :
toudert تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
اولا اجدادنا في المغرب لم يضعوا السلاح بل ثمت تصفيتهم وثم ادخالهم في الجيش النظامي قسرا ولللشارة فالسلاح هو الضامن الوحيد لحرية امازيغ ليبيا ايوز فلاون  
 

 

4 التعليق رقم :
Mme Massinissa بقلم :
une guerre dans la guerre تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
Azul, c'est un bon conseil que vous donnez l? ? nos fr?res de Lybie. Il faut qu'ils soient consients qu'il ya deux guerre : celle contre kaddafi et l'autre contre les arabes et l'arabisation. il faut que le signe Amazigh soient bien clair sur le drapeau, come il a ?t? puis enlv? ? masrata. Car le Nouveau leader Abeljalil est contre et a laiss? les amazighs de masrata sans defense pendant des jours sous le feu des bombes de kadaffi car ils ont os? manifester leur apparteance. Aujourd'hui l'histoire leur donne une occasion, il faut la saisir et reprendre les choses en main.

bon courage et restez vigilent l'ennemi n'est pas loin.
 
 

 

5 التعليق رقم :
ahmed elamrani بقلم :
ouariarli تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
amazighen libia hay que contunuela guerra par leberar tamazgha de los arabes .lebia lebre con un goberno amazigh no arab.l  
 

 

6 التعليق رقم :
Hammou بقلم :
Libya libre ! تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
Libya es un pais bereber ! viva Imazighen  
 

 

7 التعليق رقم :
aksel zundar بقلم :
pour tamazgha تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
adhinigh amanu f imazighen n lybia adhawin tilili ansen

adabdhugh s azul flawan a yaytma d aysma
 
 

 

8 التعليق رقم :
الجبل ال بقلم :
إستفيقوا يأمازيغ ليبيا قبل فواة الأوان. تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
على أمازيغ ليبيا أن يصعدوا مع ثوار القومية العربية.فإن همش الأمازيغ هذه المرة فهذا يعني أنه لم يتغير شيئا .على الأمازيغ المواجهة مع العرقيين الأعراب بوضع دستور ديموقراطي يعتبر اللغة والذات والهوية الأمازيغة رسمية على أرضها.نداء عاجل قبل أن يبني القوميون الأعراب مأسسات بوليسية لقمع الأمازيغ من جديد.  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق rw8ylay3 هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى

















 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.